إيران تندد بعقوبات أمريكية محتملة إزاء برامجها الدفاعية وتصفها بغير القانونية

أخبار العالم

إيران تندد بعقوبات أمريكية محتملة إزاء برامجها الدفاعية وتصفها بغير القانونيةإيران تطلق بنجاح صاروخ "عماد" الباليستي الذي يوجه عن بعد حتى لحظة تفجيره
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h9wt

نددت إيران الخميس 31 ديسمبر/كانون الأول بخطط الولايات المتحدة لفرض عقوبات جديدة على شركات دولية وأفراد بسبب برنامج طهران للصواريخ الباليستية، ووصفتها بالتعسفية وغير القانونية.

وأفاد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسين جابر أنصاري بأن طهران أعلمت الولايات المتحدة أن برنامجها الصاروخي لا صلة له بالاتفاق النووي، حسب ما نقله التلفزيون الإيراني الرسمي.

وقال جابر أنصاري بأن إيران ستتصدى بحزم لأي تحرك للتدخل الولايات المتحدة ضد برامجها الدفاعية، فيما صرح مسؤولون إيرانيون بأن المرشد الأعلى علي خامنئي سيعتبر عقوبات من هذا النوع انتهاكا للاتفاق النووي.

وجاءت ردة الفعل الإيرانية إثر ورود معلومات من واشنطن الأربعاء 30 ديسمبر/كانون الأول تفيد بأن الحكومة الأمريكية تجهز عقوبات ستستهدف نحو 12 من الشركات والأفراد في إيران وهونج كونج والإمارات العربية المتحدة للاشتباه في لعبها دورا في تطوير برنامج إيران الصاروخي.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال نقلا عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن وزارة الخزانة تحتفظ بحق إدراج الكيانات الإيرانية المشتبه في ضلوعها في تطوير الصواريخ على القائمة السوداء بموجب الاتفاق النووي الذي أبرم في يوليو/تموز 2015 بين إيران والقوى العالمية الست.

وفي تقرير سري قال فريق مراقبة العقوبات التابع للأمم المتحدة إن الصاروخ عماد متوسط المدى الذي اختبرته إيران في الـ 10 من أكتوبر/تشرين الأول صاروخ باليستي قادر على حمل رأس نووي وذلك يمثل انتهاكا لقرار صادر عن مجلس الأمن الدولي، فيما ما وصفت إيران الصاروخ عماد بأنه "صاروخ تقليدي".

جدير بالذكر أنه يحظر على إيران إجراء تجارب صاروخية بموجب قرار مجلس الأمن رقم 1929 الذي صدر عام 2010 وسيظل ساريا لحين بدء تنفيذ الاتفاق النووي، علما بأنه ووفقا لقرار وافق عليه مجلس الأمن الدولي في يوليو/تموز عقب إبرام الاتفاق النووي مباشرة ينص على أن الاتفاق حين يدخل حيز التنفيذ ستظل إيران مطالبة بعدم القيام بأي أنشطة مرتبطة بالصواريخ الباليستية المصممة لحمل رؤوس نووية لفترة تصل إلى 8 سنوات.

المصدر: وكالات