نحو 3 آلاف روسي التحقوا بتنظيمات إرهابية في سوريا والعراق

أخبار روسيا

نحو 3 آلاف روسي التحقوا بتنظيمات إرهابية في سوريا والعراقألكسندر بورتنيكوف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h8cd

كشفت هيئة الأمن الفيدرالي الروسية عن تحديد هوية ما يربو عن 2900 مواطن روسي مشتبه بهم في الانتماء إلى التنظيمات الإرهابية في سوريا والعراق.

وأوضح ألكسندر بورتنيكوف رئيس هيئة الأمن الفيدرالي في اجتماع تعقده في موسكو الثلاثاء 15 ديسمبر/كانون الأول لجنة مكافحة الإرهاب الوطنية الروسية، أن 198 من هؤلاء المتشددين قتلوا في العمليات القتالية بالشرق الأوسط، فيما عاد 214 آخرون إلى روسيا. وأكد أنه تم فرض رقابة أمنية مشددة على العائدين، في الوقت الذي صدرت فيه أحكام قضائية بإدانة 80 منهم مع اعتقال 41 آخرين.

وذكر بورتنيكوف أن أجهزة التحقيق الروسية فتحت قضايا جنائية ضد ما يربو عن ألف مواطن روسي مشتبه بهم في المشاركة في العمليات القتالية خارج الأراضي الروسية.

وكشف رئيس هيئة الأمن الفيدرالي أيضا أن الأجهزة الأمنية تمكنت خلال العام 2015 من إحباط محاولات ما يربو عن 100 مواطن روسي للتوجه إلى مناطق النزاع في الشرق الأوسط.

وكما حذر بورتنيكوف من أن تدفق المواطنين الروس المتوجهين إلى "النقاط الساخنة" مايزال في تصاعد، موضحا أن الحديث يدور بالدرجة الأولى عن شباب من دائرتي شمال القوقاز والفولغا والدائرة الجنوبية الفيدرالية. ودعا إلى اتخاذ إجراءات متكاملة من أجل تصويب الوضع والتصدي لمحاولات الترويج للإرهاب والتطرف.

وأضاف بورتنيكوف أن الأجهزة الأمنية الروسية تحقق حاليا مع أكثر من 1600 شخصية طبيعية واعتبارية للاشتباه بتقديمها مساعدات مادية لتنظيم "داعش" الإرهابي.

بورتنيكوف: الوضع داخل روسيا مايزال معقدا لكنه يتجه نحو التحسن

كما أكد بورتنيكوف أن الوضع داخل البلاد بفضل الجهود الرامية غلى التصدي للإرهاب، يتجه نحو التحسن، على الرغم من أنه مايزال معقدا.

وأكد أن المخاطر الإرهابية الأساسية ماتزال تتعلق بأنشطة العصابات المسلحة في شمال القوقاز، مشددا على المهمات الملحة في هذا المجال مثل قطع قنوات تموين العصابات، والتصدي للأنشطة الترويجية للإرهابيين عبر الإنترنت وعمليات التجنيد في صفوف المواطنين الروس للمشاركة في تنظيمات إرهابية دولية.

وكما أشار المسؤول الأمني في هذا السياق إلى التهديدات التي يوجهها إرهابيو "داعش" إلى روسيا بعد بدء عملية سلاح الجو الروسي في سوريا يوم 30 سبتمبر/أيلول الماضي، مؤكدا أن مسلحين من "النقاط الساخنة" يحاولون التسلل إلى الأراضي الروسية، بالإضافة إلى تدبير أعمال إرهابية لاستهداف مواطنين روس في الخارج، على غرار تفجير طائرة الركاب الروسية فوق سيناء يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول.

وأعلن بورتنيكوف القضاء على 156 من أفراد العصابات المسلحة، بينهم 36 قياديا. وتابع أن 20 من هؤلاء القياديين بايعوا "داعش"، ولذلك تمكنت الأجهزة الأمنية من تصفية معظم القياديين الإرهابيين الموالين للتنظيم الإرهابي (علما بأن عددهم كان يبلغ 26 شخصا).

وأكد أن هذه النجاحات أدت إلى إصابة نظام إدارة العصابات المسلحة بالشلل، ومنعها من تجنيد أنصار جدد للقتال في صفوف العصابات.

وأشار بورتنيكوف أيضا إلى تراجع عدد الجرائم التي تحمل طابعا إرهابيا في روسيا خلال العام 2015 بواقع مرتين ونصف، موضحا أن هذا المؤشر يعكس تحسن الوضع في البلاد برمتها وفي منطقة شمال القوقاز تحديدا.

المصدر: وكالات

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة