تنس 2015 .. أفضل المواسم لـ دجوكوفيتش في تاريخ اللعبة

الرياضة

تنس 2015 .. أفضل المواسم لـ دجوكوفيتش في تاريخ اللعبةنوفاك دجوكوفيتش
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h87d

أنهى نجم كرة المضرب الصربي نوفاك دجوكوفيتش المصنف أول عالميا العام 2015 في أحلى صوره حيث أحرز 11 لقبا منها 3 في بطولات الغراند سلام أستراليا المفتوحة وويمبلدون وفلاشينغ ميدوز.

وعاش دجوكوفيتش واحدا من أفضل المواسم في تاريخ لعبة الكرة الصفراء بعد أن حقق 82 فوزا مقابل 6 هزائم فقط أي بنسبة نجاح وصلت إلى 93.2%، ولربما كان أفضلها لو استطاع الفوز بمجموعتين في نهائي رولان غاروس الفرنسية، ثاني البطولات الأربع الكبرى، عندما خسر أمام السويسري ستانيسلاس فافرينكا 6-4 و4-6 و3-6 و4-6 .

وسيطر الصربي ثم تسيد في بداية ذلك النهائي قبل أن يهزم ويضيع بالتالي الحلم بأن يصبح ثامن لاعب في التاريخ يحقق الألقاب الأربعة الكبيرة، وأول لاعب يحرزها في موسم واحد بعد الأسترالي رود ليفر عام 1969، وبقي أيضا سجله (10 ألقاب كبيرة) خاليا من اللقب الفرنسي.

وفي التصنيف، يأتي دجوكوفيتش بعد الأمريكي جيمي كونورز الذي أحرز 15 لقباً عام 1974 . بينها 3 في الغراند سلام وفاز في 93 مباراة وخسر 4 أي بنسبة 95.8 % والأمريكي جون ماكنرو في 1984 (13 لقبا منها لقبان كبيرن و82 انتصارا مقابل 3 هزائم أي بنسبة 96.5 %) والسويسري روجر فيدرر عام 2006 (12 لقبا منها 3 كبيرة و92 فوزا مقابل 5 هزائم أي بنسبة 94.8 %).

ويحل دجوكوفيتش أمام الإسباني رافاييل نادال الذي حقق 10 ألقاب عام 2013 منها لقبان كبيران وفاز في 75 مباراة مقابل 7 هزائم أي بنسبة 91.5 %، والأسترالي رود ليفرعام 1969 (7 ألقاب 4 منها كبيرة و59 فوزا مقابل 7 هزائم أي بنسبة 89.4%).

ورغم هذه الإنجازات الكبيرة، لم يقترب الصربي من الكمال لأنه لم يحطم الرقم القياسي في عدد الألقاب في موسم واحد والموجود بحوزة الأرجنتيني غييرمو فيلاس (16 لقبا عام 1976) ولا عدد الانتصارات (كونورز عام 1974) ولا أقل عدد من الهزائم( 3 عام 1984).

في المقابل، حقق دجوكوفيتش رقمين لم يسبقه إليهما أحد الأول في دورات الماسترز للألف نقطة حيث توج في 6 منها (إنديان ويلز وميامي الأمريكيتان ومونتي كارلو الفرنسية وروما وشنغهاي الصينية وباريس).

والرقم الثاني في أعلى رصيد من النقاط حيث أنهى الموسم وبحوزته 16585 بعد تتويجه في بطولة الماسترز لأفضل 8 لاعبين في العالم التي أقيمت الشهر الماضي في لندن بفوزه على فيدرر في المباراة النهائية 6-4 و6-3 .

يضاف إلى ذلك الكثير من الدلالات على ثبات مستوى دجوكوفيتش منها أنه خاض نهائي البطولات الأربع الكبرى والنهائي في دورات الماسترز الثماني التي شارك فيها (غاب عن مدريد فقط)، وبلغ المباراة النهائية في 15 من أصل 16 بطولة ودورة شارك فيها، وفشله الوحيد كان في افتتاح الموسم وتحديدا في دورة الدوحة عندما خرج من ربع النهائي على يد الكرواتي العملاق ايفو كارلوفيتش 7-6 (7-2) و6-7 (6-8) و 4-6 .

ولا يزال أمام دجوكوفيتش (28 عاما و59 لقبا)، متسع من الوقت لكتابة التاريخ بأحرف ذهبية، لكن المفاجآت في عالم كرة المضرب تأتي دون سابق إنذار، وخير دليل على ذلك أن ماكنرو لم يستطع بعد إنجاز 1984 اعتلاء المنصة في أي من البطولات الكبرى.

المصدر: أ ف ب