"عاصفة الحزم" السعودية تطيح بـ"قناة المنار"

أخبار العالم العربي

طرد "قناة المنار" و "إذاعة النور" من اتحاد إذاعات الدول العربية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h7xl

استبعدت الجمعية العامة لاتحاد إذاعات الدول العربية كلا من"قناة المنار" و"إذاعة النور" اللبنانيتين من عضوية الاتحاد.

وصادقت الجمعية في دورتها العادية الـ 35، المنعقدة حاليا بالعاصمة التونسية بالإجماع على طرد المجموعة اللبنانية للإعلام فورا.

وقال رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودية عبد الملك الشلهوب: "إن هذا القرار يأتي نظرا لما تنتهجه هذه المجموعة من شق للصف الإعلامي العربي.. وهي ضمن منظومة يجمعها هذا الاتحاد، وتمادي هذه المجموعة بالإساءات المتكررة وبأساليب فجة بعيدة كل البعد عن الحرفية والمصداقية والاعتدال".

وأكد أنه رفض طلب انسحاب المجموعة اللبنانية للإعلام وطالب من أعضاء الاتحاد التصويت على طردها حيث لقي هذا الطلب توجها وموافقة لدى جميع الأعضاء.

وأضاف الشلهوب "أن قناة المنار، لا سيما بعد أحداث عاصفة الحزم شنت هجوما شرسا على السعودية بشكل خاص وجميع دول التحالف بشكل عام، مستخدمة أقذر الألفاظ وأساليب التشويه مما دعا هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودية إلى الكتابة إلى الاتحاد للنظر في إسقاط عضوية هذه المجموعة ".

ولفت النظر إلى أن إدارة الهيئة قدمت تقريرا عن الممارسات التي تنتهجها قناة المنار وإذاعة النور تم فيه شرح وجهة نظر السعودية، وإطلاع أعضاء الاتحاد على الحقائق من خلال الرصد والتوثيق بالصوت والصورة وعلى إثر ذلك تم التصويت بالإجماع على طرد قناة المنار وإذاعة النور من اتحاد إذاعات الدول العربية رسميا.

على صعيد آخر، أعلنت قناة المنار اللبنانية في وقت سابق إيقاف إدارة شركة "عربسات" بث القناة عن أقمارها الصناعية، فيما أكدت المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية "عربسات" أنها لا تتدخل في محتوى البث التلفزيوني الفضائي الذي يبث عبر أقمارها.

وبينت الشركة في بيان لها أنها ناقل فضائي عربي تسعى إلى ربط جميع أطراف الوطن العربي وإيصال رسالته إلى العالم بصورة مشرقة وبأحدث ما توصلت إليه تقنية البث.

وأضافت أن قناتي "الميادين والمنار" قامتا بالإخلال بشروط التعاقد وبنوده القانونية وتجاوز نصوص العقد وروح ميثاق الشرف الإعلامي العربي، الذي ينص بشكل واضح وصريح على عدم بث ما يثير النعرات الدينية أو تجريح الرموز السياسية والدينية، مما استدعى إشعار القناتين بفسخ التعاقد معهما كل على حده وبتواريخ مختلفة، استنادا إلى نصوص التعاقد.

من جهته، أشار مدير عام قناة "المنار" إبراهيم فرحات إلى أن "هناك سوء نية مبيتة لدى شركة "عرب سات" لفرض قرارها بحجب قناة "المنار" عن البث".

وفي كلمة له خلال الوقفة التضامنية المتواصلة مع قناة "المنار" في بيروت، رأى أن "أخطر ما قامت به "عرب سات" هو أنها استباحت السيادة اللبنانية بأمرين وهما بما يتعلق بالمنار وبنقل إشارتها من جورة البلوط إلى الأردن".

وأكد أن المرجعية المختصة في حال مخالفة أي قناة لبنانية لأي بند من العقد هي المجلس الوطني للإعلام"، مشددا على أن "المنار وكما كانت وحتى إذا عقوبت سياسيا على مواقفها فهي ثابتة وإرادتها قوية ولم يسكتها العدوان الإسرائيلي عام 2006 ولن يسكتها أي قرار تعسفي من أي جهة كانت وستبقى تبث عبر أقمار صناعية مختلفة".

المصدر: وكالات