"داعش" يسعى للسيطرة على سماء ليبيا لكسر المقاومة على الأرض

أخبار العالم العربي

مقاتلون من تنظيم داعش في ليبيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h743

يواجه تنظيم "داعش" صعوبة في توسيع انتشاره على الأراضي الليبية ما يدفعه إلى تطوير أساليبه وقدراته القتالية عبر تدريب عناصره على قيادة الطائرات الحربية.

أفاد تقرير للأمم المتحدة الثلاثاء 1 ديسمبر/كانون الأول بأن تنظيم داعش يواجه صعوبات في توسيع نفوذه بليبيا نظرا لمشاكل في التمويل فضلا عن عداء السكان له.

وجاء في تقرير وضعه خبراء في الأمم المتحدة ويعملون في لجنة العقوبات ضد تنظيم "القاعدة" والتي بات عملها يشمل أيضا تنظيم "داعش"، أن التنظيم الأخير يعتبر "تهديدا أكيدا في ليبيا" حيث يقدر التقرير عدد مقاتلي"داعش" في ليبيا بما بين 2000 و3 آلاف بينهم 1500 في سرت، إلى جانب استفادته من المكاسب التي حققها على الأرض بعد سيطرته على مناطق واسعة في سوريا والعراق.

وأوضح التقرير أن ليبيا التي تقع في نقطة وسط بين الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا "تكتسب أهمية استراتيجية" بالنسبة للمسؤولين في التنظيم الذين يعتبرون أن هناك "فرصة ممتازة لتوسيع مناطق سيطرة الخلافة المزعومة".

لكن التقرير يفيد بأن التنظيم يواجه مقاومة شديدة من السكان كما يجد صعوبة في إقامة تحالفات محلية".

ويظهر التقرير أن تنظيم داعش في ليبيا يبدو عاجزا عن التوسع سريعا انطلاقا من المواقع التي يسيطر عليها حاليا في ليبيا، مضيفا أنه "قادر بالطبع على شن هجمات إرهابية في ليبيا إلا أن العدد المحدود لمقاتليه لا يتيح له تحقيق توسع سريع" والسيطرة على مناطق جديدة خصوصا أن التنظيم لم يتمكن سوى من جذب نحو 2000 مقاتل أجنبي غالبيتهم من دول المغرب العربي بشكل خاص، وهو غير قادرعلى التجنيد على المستوى الدولي كما يحصل في سوريا والعراق" كما أنه لم يسجل وجود أوروبيين في صفوفه أو انضمام نساء وعائلات.

ولفت التقرير إلى أن التمويل يعد عقبة أساسية أمام توسع التنظيم، حيث يعتبر الخبراء أن التنظيم غير متورط في تجارة المخدرات وفرض الاتاوات أو استغلال المهاجرين الراغبين بالهجرة إلى أوروبا، واعتبروا أن "عمليات التنظيم في ليبيا لا تبدو مربحة ماديا" بعكس ما هو حاصل في سوريا والعراق.

وقدر غالبية الذين اتصل بهم الخبراء الذين أعدوا التقرير أن التنظيم "غير قادر في الوقت الحاضر على الاستفادة فعليا من العائدات النفطية في ليبيا" ولكي يتمكن من ذلك لا بد له "من تعزيز وجوده في ليبيا وتوسيع الأراضي التي يسيطر عليها".

مقاتلو "داعش" في ليبيا يتدربون على قيادة الطائرات 

وبالرغم من صعوبة "تمدد" تنظيم داعش في ليبيا، فإن تقارير إعلامية تحدثت عن أن مقاتلين من التنظيم الذين ينشطون في مدينة سرت وسط ليبيا، يتدربون حاليا على قيادة الطائرات من خلال جهاز محاكاة "سميوليتر".

ونقلت وسائل إعلام عن مصادر عسكرية ليبية قولها إن عمليات التدريب على قيادة الطائرات تجري قرب مطار سرت الدولي الذي يسيطر عليه التنظيم وتوجد فيه عدة طائرات معطلة.

ووفقا لذات المصادر، فإنه لم يكشف بعد عن مصدر حصول "داعش" على جهاز المحاكاة الذي يبلغ حجمه حجم سيارة صغيرة ويشبه إلى حد بعيد مقصورة الطائرة بما فيها من أدوات التحكم في الإقلاع والهبوط وتحديد المواقع بخطوط الطول والعرض والاتصال بأبراج المراقبة.

وحسب المعلومات المتوفرة فإنه يرجح حصول مقاتلي التنظيم على الجهاز من خارج البلاد باعتباره "جهازا حديثا".

المصدر: وكالات