بوتين: على مشتري الغاز ومنتجيه تقاسم المخاطر الاستثمارية في المستقبل

مال وأعمال

بوتين: على مشتري الغاز ومنتجيه تقاسم المخاطر الاستثمارية في المستقبل  الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h6c5

يرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه ينبغي على مستهلكي الغاز الطبيعي في المستقبل تقاسم المخاطر الاستثمارية المتعلقة بالنفقات الرأسمالية في هذا القطاع مع المنتجين.

وقال الرئيس بوتين في كلمة ألقاها في اجتماع قمة منتدى الدول المصدرة للغاز المنعقدة في طهران يوم الاثنين 23 نوفمبر/تشرين الثاني: "الشيء الرئيسي أنه على قدم المساواة مع منتجي الغاز يجب على العملاء تحمل مخاطر الاستثمار مستقبلا".

وشدد بوتين على أنه من أجل استقرار سوق الغاز وجذب الاستثمار لا يمكن التخلي عن العقود طويلة الأجل، متوقعا أن يرتفع الطلب على الوقود الأزرق، الذي اكتسب أهمية متزايدة في السنوات الأخيرة كونه مصدرا نظيفا للطاقة ويتمتع بكفاءة عالية، بأكثر من 30% بحلول عام 2040.

وتسعى روسيا لزيادة إنتاجها من الغاز بنسبة 40% بحلول عام 2035 ليصل إلى 885 مليار متر مكعب من الغاز، مقابل 578 مليار مكعب من الغاز في عام 2014.

وقال بوتين: "واحدة من أكبر المهام التي تنتظرنا هي تعزيز إمدادات الغاز إلى الصين والهند ودول آسيوية أخرى، منوها إلى أن روسيا تنوي إمداد آسيا بكميات قدرها 128 مليار متر مكعب من الغاز سنويا.

وتحدث الرئيس الروسي عن المشاريع الكبرى والاستراتيجية التي تطرحها روسيا بحلول عام 2035، وللاستثمارات في هذا المجال. وقال بوتين إن عقود الإمداد الطويلة الأجل يجب أن تستمر وألا تحل محلها آلية بديلة، مؤكدا أن روسيا بمقدورها تنفيذ كافة خطط تصدير الغاز.

كما يرى بوتين أن أهمية التعاون بين الدول المصدرة للغاز ستزداد مع مرور الزمن، معربا عن أمله بأن يعطي الإعلان الختامي لقمة الدول المصدرة للغاز زخما إضافيا لتعاون الدول الأطراف في المنتدى.

وتستضيف طهران أعمال القمة الثالثة لمنتدى الدول المصدرة للغاز (GECF)، ويشار في القمة رؤساء بوليفيا وفنزويلا وإيران ونيجيريا وغينيا الاستوائية ورئيس وزراء الجزائر، بينما يمثل الوزراء أو ممثلو وزارات الطاقة الدول الأعضاء الأخرى.

ويهدف المنتدى، الذي يساهم أعضائه في نحو 85% من تجارة الغاز العالمية ويملكون نحو 40% من خطوط أنابيب نقل الغاز، إلى دعم وتعزيز المصالح المتبادلة ورفع مستوى التنسيق وتعزيز التعاون بين الدول الأعضاء، بالإضافة إلى تشجيع ودعم الحوار بين الدول المنتجة والمستهلكة للغاز بهدف تحقيق التوازن المطلوب في أسواق الغاز للوصول إلى أسعار مناسبة تحقق التوازن للطرفين.

المصدر: وكالات