"داعش" يتبنى قطع رأس راعي الأغنام في تونس

أخبار العالم العربي

الفتى التونسي الضحية مبروك السلطاني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h6ap

أقدم تنظيم "داعش" الإرهابي على قطع رأس فتى (16) عاما يرعى الأغنام بذريعة تخابره مع الجيش التونسي ضد عناصره.

وتبنى التنظيم في شريط فيديو نشره على موقع التواصل الاجتماعي "يوتيوب" الأحد 22 نوفمبر/تشرين الثاني عملية ذبح راعي الأغنام الفتى مبروك السلطاني.

وجاء على لسان التظيم في الفيديو أنه "تم تنفيذ حكم الله في الراعي ليكون عبرة لمن يعتبر، وهذا مصير كل من يقف في صف طواغيت تونس ضد جنود الخلافة".

كما ورد في الفيديو تصريحات للراعي أثناء التحقيق معه من قبل الجماعة الإرهابية قال فيها إنه "يتعامل مع الجنود وينقل لهم معلومات حول الإرهابيين الموجودين في جبال المغيلة وسط غرب تونس مقابل أموال".

وتم في آخر الشريط بث صورة للراعي مقطوع الرأس كما نبه الإرهابيون إلى أن "هذا مصير كل من يتعاون مع الجيش".

وكانت مجموعة إرهابية قد أقدمت على قطع رأس مبروك السلطاني قبل نحو أسبوع وقامت بإرساله إلى أهله في محافظة سيدي بوزيد وسط غرب تونس.

المصدر: الأناضول

الأزمة اليمنية