حملة مداهمات واعتقالات في فرنسا (فيديو+صور)

أخبار العالم

حملة مداهمات واعتقالات في فرنسا (فيديو+صور)وزير الداخلية الفرنسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h5tv

قال وزير الداخلية الفرنسي برنارد كازنوف الأربعاء 18 نوفمبر/تشرين الثاني إن الشرطة اعتقلت ليلة أمس 29 شخصا خلال عمليات تفتيش ومداهمة في إطار تحقيقات بعد هجمات باريس الجمعة الماضي.

وأشار كازنوف إلى أن الشرطة نفذت أعقاب الهجمات 414 مداهمة احتجزت خلالها 60 شخصا ووضعت 118 رهن الإقامة الجبرية وضبطت 75 سلاحا.

وأضاف أن هذه العملية ستستمر في الأيام المقبلة.

وكانت الشرطة الفرنسية قالت إنها اعتقلت 7 مشتبه بهم خلال عملية مداهمة لمنزل بضاحية سان دوني شمالي العاصمة باريس، فيما قتل 4 آخرون، بينهم امرأة فجرت نفسها.

وقالت وسائل الإعلام الفرنسية إن قوات مكافحة الإرهاب المحلية طوقت، منذ الساعات الأولى من الأربعاء 18 نوفمبر/تشرين الثاني، مبنى في شارع جون جوريس بمنطقة سان دوني يتحصن به عدد من المطلوبين بخصوص هجمات باريس.

وحسب مصادر أمنية فرنسية، بين المتحصنين داخل المبنى المطلوب الأول والعقل المدبر لاعتداءات باريس المدعو عبد الحميد أباعوض البلجيكي ذي الأصول المغربية.

إلى ذلك، تم اعتقال 7 مشتبهين في بداية العملية يعتقد أنهم من حراس المنزل بعد تبادل لإطلاق النار بين قوات الأمن والمتحصنين بالمبنى، ما أدى إلى إصابة 5 عناصر شرطة.

في غضون ذلك، طلبت الشرطة الفرنسية من سكان ضاحية سان دوني البقاء في منازلهم جراء عمليات المداهمة لضمان سلامتهم.

هذا ولا تزال قوات الأمن الفرنسية تحاصر المنزل المذكور في ظل تبادل لإطلاق النار مما يرجح فرضية وجود ذخيرة كافية للمسلحين خاصة أنهم في مواجهة مع الأمن منذ ساعات الفجر الأولى.

وتأتي عملية المداهمة في إطار التحقيقات التي تجريها السلطات الفرنسية، وذلك بعد 5 أيام من الهجمات الإرهابية التي استهدفت باريس، الجمعة 13 الشهر الجاري، والتي راح ضحيتها 129 شخصا.​

النيابة البلجيكية تقول إن الشرطة استجوبت الشقيقين عبد السلام قبل هجمات باريس

ومن جانب أعلنت النيابة الفدرالية البلجيكية الأربعاء أن الشرطة البلجيكية استجوبت قبل الهجمات الشقيقين إبراهيم عبد السلام (31 عاما) وصلاح عبد السلام (26 عاما).

وقال المتحدث باسم النيابة "اريك فان دير سيبت" إن إبراهيم عبدالسلام الذي فجر نفسه "حاول التوجه إلى سوريا لكنه لم ينجح سوى في الوصول إلى تركيا".

وأضاف سيبت "تم استجوابه لدى عودته وشقيقه (صلاح عبد السلام) أيضا" مشيرا إلى أن صلاح الذي يشتبه في مشاركته في الاعتداءات تطارده الشرطة.

وتابع "كنا نعلم أنه تم إقناعهما بالفكر المتطرف، وأنهما قد يتوجهان إلى سوريا، لكنهما لم يظهرا أي علامات على تشكيلهما تهديدا محتملا. حتى وأن أبلغنا فرنسا بالأمر، أشك في أنه كان سيتم توقيفهما"، مشيرا إلى أنه لم يتم إبلاغ أجهزة الاستخبارات الفرنسية باسميهما.

وقال إن إبراهيم لم يلاحق لدى عودته من تركيا "لأننا لم نكن نملك أدلة على مشاركته في أنشطة مجموعة إرهابية".

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون