وقف موسكو لرحلات "مصر للطيران" يزيد تداعيات الطائرة المنكوبة تعقيدا

أخبار العالم العربي

وقف موسكو لرحلات مطار القاهرة الدولي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h5k1

أكد وزير الطيران المصري الطيار حسام كامل تلقى شركة "مصر للطيران" إشارة بإلغاء رحلاتها، التي كان من المفترض أن تتجه إلى موسكو، ووقف رحلات الشركة إلى روسيا بشكل كامل.

توقف الطيران بين القاهرة وموسكو

قرار سلطة الطيران المدني الروسي بوقف رحلات "مصر للطيران"، شركة الطيران الرسمية المصرية، إلى المطارات الروسية أضاف بعدا جديدا للأزمة المحتدمة ضمن تداعيات سقوط الطائرة الروسية في 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في سيناء المصرية، وذلك رغم أن التحقيقات في الحادث ﻻ تزال جارية حتى الآن.

وتشارك في أعمال التحقيقات خمس دول هي مصر وروسيا، بالإضافة إلى كل من فرنسا وألمانيا وإيرلندا، حيث سبق منع الطيران المصري من التحليق إلى المطارات الروسية ووقف الرحلات الروسية إلى مصر، وهو ما يعنى توقف الحركة الجوية المباشرة بين البلدين بشكل شبه كامل إلى حين.

حطام الطائرة الروسية المنكوبة في سيناء بمصر

السفير رؤوف سعد: العلاقات بين البلدين ﻻ زالت قوية ولن تتأثر

السفير المصري الأسبق في موسكو رؤوف سعد يؤكد أن الهاجس الأمني زاد بعد حادث الطائرة المنكوبة، والجانب الروسي يتحسس لضمان سلامة مواطنيه، وأن الوقف في الغالب وقف مؤقت، مشيرا إلى أن قوة العلاقات المصرية الروسية، والصداقة القوية بين الرئيسين بوتين والسيسي لن تتأثر، وأن العلاقة الحالية تربطها أيضا مصالح مشتركة، وشراكات في مشاريع كبرى، وهي أمور ﻻ تزال إجراءاتها المكملة قائمة، ومن بينها مفاوضات الاسلحة المكملة لصفقة حاملة المروحيات الميسترال، وترتيبات تنفيذ مشروع (الضبعة النووي)، والمدينة الصناعية الروسية في مصر، وهذه العلاقات والشراكة القوية مستهدفة من دول معادية، والتصعيد الغربي المتعمد لردود الأفعال بعد حادث الطائرة المنكوبة، كان جزءا من ذلك الاستهداف.

العرابي يقود تحركا جديدا للدبلوماسية الشعبية لاستجلاء الموقف

على جانب آخر، يقود السفير محمد العرابي، وزير الخارجية الأسبق، مع عدد من الرموز الشعبية والسياسية المصرية تحركات واسعة لتنظيم قافلة للدبلوماسية الشعبية تستدرك حالة اللبس القائمة في العلاقات بين البلدين بعدما وصلت إلى قمة هرم التعاون بينهما، وتعد هذه المحاولة للدبلوماسية الشعبية لموسكو، الثانية من نوعها، حيث سبق وزارت موسكو في أعقاب ثورة الثلاثين من يونيو.

الأزمة حرمت مصر من تدفق 3،2 مليون سائح روسي سنويا

جدير بالذكر أن 3،2 مليون سائح روسي يقصدون منتجعات شرم الشيخ والغردقة سنويا، وأنه وقت وقوع الحادث كان نحو 79 ألف سائح روسي في مصر، وأن لجان التحقيق المصرية المشتركة مع كل من روسيا وفرنسا وألمانيا وإيرلندا تواصل عملها، ومن بين قراراتها الأخيرة ارسال آخر 7 ثوان من التسجيل الصوتي بالصندوق الأسود إلى معامل فرنسية لتحليلها والوقوف على طبيعة آخر الأصوات، التي صدرت على متن الطائرة المنكوبة، والتي يرجح أنها ستحسم المسألة.

أحد الصندوقين الأسودين للطائرة الروسية المنكوبة في سيناء

مساع مصرية لتعويض خسائر غياب السياحة الروسية

وكانت سلطات السياحة المصرية اتخذت اجراءات تنشيطية للسياحة في شرم الشيخ بعد وقف روسيا لتدفق سياحها، حيث رصدت 5 ملايين دولار لحملات تنشيطية في أسواق بديلة، وفيما نظم عدد من الفنانين حفلات فنية، زار الرئيس السيسي قبل يومين شرم الشيخ للوقوف على الاجراءات التأمينية، ونظمت مصر للطيران وغرف السياحة رحلات وبرامج سياحية مخفضة للمصريين في محاولة لتنشيط السياحة الداخلية ولتعويض حجم الخسائر الفادحة، التي يتحملها قطاع السياحة، والتي تصل لنحو 80 مليون جنيه شهريا.

فهل تراجع روسيا وقف طيران مصر منها وإليها استدراكا للأزمة المترامية الأبعاد؟، أم أن الإشكالية سياسية في المقام الأول، ويبقى علاجها سياسي بين قادة البلدين؟

إيهاب نافع