الدفاع الروسية: الطائرات الروسية استهدفت 285 موقعا لـ"داعش" و"النصرة" في سوريا (فيديو)

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h3vq

أعلنت وزارة الدفاع الروسية الاثنين 26 أكتوبر/تشرين الأول أن الطيران الحربي الروسي نفذ ضربات على 285 منشأة تابعة للإرهابيين على أراضي سوريا، وذلك خلال الأيام الثلاثة الأخيرة.

وقال المتحدث باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف للصحفيين إن القوات الجوية الروسية نفذت 164 طلعة قتالية وشنت غارات على 285 موقعا تابعا لتنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة" خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، منها 59 طلعة نفذت خلال الساعات الـ24 الأخيرة، واستهدفت 94 منشأة للإرهابيين في محافظات حماة وإدلب واللاذقية ودمشق وحلب ودير الزور.

وذكر كوناشينكوف أن مقاتلات "سو-25 " دمرت 3 مراكز محصنة تابعة لتنظيم "داعش" في ضواحي بلدة سلمى بمحافظة اللاذقية. كما تم القضاء على مخزن كبير للذخائر تابع لتنظيم "جبهة النصرة" في منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وفي بلدة خربة العمية بريف حلب دمرت مقاتلتان روسيتان من طراز "سو-24" قاعدة لتنظيم "داعش" مع ما توفر فيها من عربات قادرة على التحرك في أراض وعرة، ومجهزة برشاشات من عيار كبير، ومدافع زو-23 المضادة للطائرات، وقاذفات هاون. وفي كفر سجنة أدت غارات الطيران الروسي إلى تدمير مصنع خاص لتجهيز عربات قادرة على التحرك في الأراضي الوعرة بالمعدات المذكورة.

وأدت غارة شنتها مقاتلة "سو-24 " إلى القضاء على مركز إداري في قرية زيتان بمحافظة حلب كانت تستخدمه عناصر "داعش" لتنسيق الأعمال القتالية ضد وحدات الجيش السوري في منطقة مطار كويرس.

وفي ضواحي دير الزور وجهت مقاتلة "سو-24 إم" ضربة على مركز استناد "داعش"، أسفرت عن تدميره بالكامل نتيجة انفجار الذخائر الموجودة فيه.

وفي سهل الغاب أدت ضربة نفذتها مقاتلات "سو-25 " إلى تدمير 3 شاحنات لنقل ذخائر مدفعية، وكذلك ناقلة وقود وعربتين رافقتها.

وفي تدمر دمرت مقاتلات "سو-25 " قافلة لمسلحين كانت تنقل ذخائر.

كما وجهت ضربة جوية إلى مركز مؤقت لإعداد المسلحين بمحافظة دمشق.

وزارة الدفاع الروسية تنفي أنباء عن شن مقاتلاتها غارة على مستشفى

ونفت وزارة الدفاع الروسية الأخبار التي تداولها عدد من وسائل الإعلام عن مقتل مدنيين سوريين نتيجة غارة جوية روسية على مستشفى.

وأشار كوناشينكوف إلى أن بعض وسائل الإعلام الناطقة باللغة الانجليزية زعمت نقلا عن بعض "أطباء من الجمعية الطبية الأمريكية السورية" أن مدنيين سوريين قتلوا نتيجة غارة جوية روسية يوم 20 أكتوبر/تشرين الأول استهدفت مستشفى في بلدة سرمين.

وبهذا الصدد، قال كوناشينكوف: "نتابع باهتمام الحقنات الإخبارية من هذا النوع ونقوم بتحليلها، وقبل كل شيء يجب التوضيح أن علاقة هذه الجمعية المسجلة في ولاية إلينوي الأمريكية مع الطب والأطباء مثل علاقة تنظيم داعش مع المنظمة العالمية للحركة الكشفية".

وأكد أن المهمة الأساسية لهذه المنظمة منذ تأسيسها عام 2012 كانت نشر معلومات عن استعمال مزعوم للأسلحة الكيميائية ضد المعارضة السورية. وتابع كوناشينكوف قائلا إن "الهدف الحقيقي لمثل هذه المنظمات هو زرق حقنات معلوماتية، دون الإشارة إلى الأشخاص القائمين بها ، وذلك من أجل تداول تلك المعلومات من قبل وسائل إعلام معينة، لتنفيذ هذه المهمة".

وأعاد التشديد على أن القوات الجوية الروسية لا تشن أي غارة في سوريا إلا بعد التأكد مئة بالمئة أن المواقع المستهدفة تابعة للإرهابيين.

المصدر: وكالات