كيف ستحشد مصر العرب لإنجاح المباحثات بشأن الملف السوري

أخبار العالم العربي

كيف ستحشد مصر العرب لإنجاح المباحثات بشأن الملف السوريالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h3qx

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أهمية توسيع إطار الاجتماعات الخاصة بسوريا، لتشمل مصر، كما أطلع نظيره سامح شكري على أهم الأفكار التى تم تداولها خلال اجتماع فيينا.

شكري أكد أن هناك إجماعاً عربياً على ضرورة الحفاظ على الدولة السورية، منوهاً بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغ نظيره المصري عبد الفتاح السيسي بنتائج لقائه مع الرئيس السوري بشار الأسد فى موسكو مؤخراً، واتفقا على استمرار التعاون والتنسيق بين جميع الأطراف الفاعلة.

 

مصر تترقب نتائج اجتماع فيينا وتدعم الحفاظ على الدولة السورية

تصريحات وزير الخارجية المصري جاءت بعد عقد اجتماع فيينا الرباعى لحل الأزمة السورية بحضور وزراء خارجية روسيا وأمريكا وتركيا إلى جانب السعودية، حيث يترقب زيارة وزير خارجية السعودية عادل الجبير إلى القاهرة خلال الساعات الـ48 القادمة.. زيارة تكتسب أهمية خاصة، إذ سيطغى عليها الملف السوري، وسيخبر الجبير المسؤولين المصريين بمخرجات اجتماع فيينا، وهو ما يأتي وسط توقعات بمشاركة مصر فى الاجتماع المقبل، وذلك فى ظل دعوة روسيا لتوسيعه في الجولة القادمة ليشمل دولا أخرى، منها مصر وإيران.

وزير الخارجية الروسي، بدوره، كان قد أكد ضرورة توسيع المباحثات لتشمل دولاً أخرى، وخصوصاً الأعضاء الدائمين فى مجلس الأمن واللاعبين الإقليميين.

القاهرة تترقب زيارة الجبير لتنسيق المواقف والإعداد للاجتماع المقبل

القاهرة تترقب الاطلاع على تفاصيل ما دار في جنيف من وزير الخارجية السعودي الذى تبدلت مواقف بلاده بعض الشيء عقب زيارة الأسد لروسيا وما دار في الاتصال الهاتفي الذي أطلع فيه الرئيس الروسي بوتين العاهل السعودي على ما جرى من مباحثات مع الرئيس السوري، وربما أصبحت وجهات نظر السعودية أقرب كثيرا للموقف المصري ولذا ظهر التنسيق بينهما ضروريا بعدما تسببت الأزمة السورية خلال الأسابيع الماضية بهوة بين البلدين ﻻختلاف رؤاهما حول حل الأزمة السورية وبقاء الأسد خلال المرحلة الانتقالية من عدمه، إذ تتملك السعودية رغبة عارمة في ضرورة مغادرة الأسد أيا كانت نتائج ذلك على الواقع السوري.

اﻷردن يواصل تأكيده على التنسيق العسكري مع روسيا

في إطار متصل، يأتى الموقف الأردني الواضح من الأزمة والذي اعادت عمان تأكيده من خلال لقاء جمع نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الأردني ناصر جودة في فيينا بنظيره الروسي، فقد أكد جودة ضرورة استمرار التنسيق مع روسيا في المجاﻻت كافة ومن ضمنها المجال العسكري وفقا لآلية متفق عليها.

من جانبه، شدد لافروف على أهمية الدور المحوري الأردني في التعامل مع التحديات التي تشهدها المنطقة والجهود الأردنية المبذولة لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، مبديا دعم موسكو لهذه الجهود وحرصها على استمرار التنسيق والتشاور والتعاون مع عمّان على كافة المستويات..

ومن الضروري ملاحظة أن العلاقة المميزة بين الأردن ومصر، تجعل مشاركة القاهرة في الاجتماع القادم أمراً مهماً على أكثر من صعيد، خاصة للتأثر المباشر للأردن عبر حدودها الشمالية بالأحداث السورية.

العزباوي: مشاركة مصر في اجتماع فيينا المقبل شبه محسومة


القاهرة مازالت تترقب التحركات الدولية والعربية حيال الأزمة السورية، وهى تؤمن تماما بأن خروج سوريا من أزمتها يجب أن يكون بحل سياسي وليس عسكري، وأن الحل السياسي ربما يحتاج إلى قوة تدعمه وتعزز حظوظ تطبيقه، وهذا وارد.. وتستبعد القاهرة أي حلول أخرى من شأنها إفساح المجال أمام الجماعات الإرهابية للعمل وفق نطاقات واسعة في المنطقة التي تعاني ويلات الصراعات والأزمات، ولذا رأى الدكتور يسري العزباوى، الخبير بمركز الأهرام للدراسات، أن مشاركة القاهرة في الاجتماع المقبل لفيينا شبه محسومة وستؤكدها زيارة الجبير للقاهرة الأيام القادمة.. مشدداً على أن وجود مصر في المباحثات مهم وضروري ويدعم الحل السياسي ويبرز أهميتها كلاعب أساسي في القضايا الإقليمية.

 

هاني خلاف: مصر ستسعى لتقريب وجهات النظر بين السعودية وروسيا

أما مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية سابقا هانى خلاف، فيرى أن مصر مهتمة بشكل كبير بالأزمة السورية، وهي من بين الموضوعات التى شغلت حيزا من الحوار بين السيسي وبوتين، ولذلك كان إصرار ﻻفروف على حضور مصر طبيعي، وسيكون لها دور مهم في تقريب وجهات النظر بين روسيا والسعودية في ظل تمسك الأطراف بوجهات نظر مختلفة..

إيهاب نافع

المقال يعبر عن رأي كاتبه، وهيئة التحرير غير مسؤولة عن فحواه.