رئيس أوسيتيا الجنوبية يدعو إلى انضمام الجمهورية لروسيا.. والكرملين يتحفظ

أخبار العالم

رئيس أوسيتيا الجنوبية يدعو إلى انضمام الجمهورية لروسيا.. والكرملين يتحفظأوسيتيا الجنوبية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h3db

دعا رئيس جمهورية أوسيتيا الجنوبية عن ليونيد تيبيلوف إلى انضمام جمهوريته إلى روسيا من أجل ضمان أمن  وازدهار الشعب الأوسيتي، في الوقت الذي أبدى فيه الكرملين تحفظا حيال الفكرة.

ونقلت الدائرة الصحفية للديوان الرئاسي في أوسيتيا الجنوبية عن تيبيلوف قوله: "تتطلب منا الأوضاع السياسية الراهنة، أن نحسم خيارنا التاريخي فيما يخص إعادة توحيد أراضينا مع روسيا الشقيقة من أجل ضمان أمن وازدهار جمهوريتنا لقرون عديدة".

وطرح الرئيس فكرة إجراء استفتاء شعبي حول انضمام الجمهورية إلى روسيا، على غرار الاستفتاء الذي جرى في شبه جزيرة القرم في مارس/آذار عام 2014، معربا عن قناعته بأن الشعب الأوسيتي الجنوبي سيدعم خيار إعادة توحيد بلاده مع أراضي روسيا.

وجاء بيان الدائرة الصحفية تعليقا على لقاء عقد الاثنين 19 أكتوبر/تشرين الأول بين تيبيلوف وفلاديسلاف سوركوف مساعد الرئيس الروسي.

لكن الكرملين في معرض تعليقه على اللقاء لم يؤكد تطرق الطرفين إلى موضوع الاستفتاء الشعبي المحتمل في أوسيتيا الجنوبية.

وأوضح دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي للصحفيين الثلاثاء أن المحادثات تناولت موضوع التكامل الاقتصادي بين البلدين، علما بأن معظم سكان أوسيتيا الجنوبية يدعمون هذا الخيار.

وقال بيسكوف: "أوسيتيا الجنوبية دولة مستقلة اعترف الاتحاد الروسي باستقلالها وتربطه بها العلاقات الدبلوماسية".

تجدر الإشارة إلى أن الشعب الأوسيتي بعد تفكك الاتحاد السوفييتي وجد نفسه مقسما إلى  جزئين، إذ يعيش نصف الأوسيتيين في أوسيتيا الشمالية التي تدخل في قوام الاتحاد الروسي، فيما بقيت أوسيتيا الجنوبية في قوام جورجيا المستقلة، بعد أن كانت في قوام جمهورية جورجيا السوفيتية.

وفي أعقاب الحرب الدموية التي عاشتها جورجيا في السنوات الأولى بعد استقلالها، انشقت أوسيتيا الجنوبية وجمهورية أبخازيا عن جورجيا، لكن موسكو لم تعترف باستقلالهما إلا في عام 2008 بعد أن خرقت تبيليسي اتفاق عدم الاعتداء وهاجمت تسخينفال عاصمة أوسيتيا الجنوبية في أغسطس/آب عام 2008، ما دفع الجانب الروسي إلى التدخل عسكريا وتحرير أراضي أوسيتيا الجنوبية، ومن ثم إلى الاعتراف باستقلال الجمهوريتين لضمان أمنهما والحيلولة دون هجمات جورجية جديدة.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون