العلماء يكتشفون أن سماء كوكب بلوتو زرقاء مثل سماء الأرض

الفضاء

العلماء يكتشفون أن سماء كوكب بلوتو زرقاء مثل سماء الأرض العلماء يكتشفون أن سماء بلوتو زرقاء مثل سماء الأرض
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h2j9

كلما ازدادت معرفة العلماء لكوكب بلوتو القزم، أصبح الكوكب أكثر إثارة للاهتمام.

فخلال التحليق التاريخي للمسبار "نيو هورايزونس" التابع لوكالة ناسا بالقرب من كوكب بلوتو في شهر يوليو/تموز الماضي، اكتشف المسبار جبالا شاهقة من الجليد، علاوة على الأنهار الجليدية الهائلة المساحة المكتشفة على سطح هذا الكوكب المتجمد.

والآن، كشفت الصور التي أرسلها المسبار مؤخرا أن الكوكب القزم له سماء زرقاء مشابهة لسماء كوكب الأرض.

وتساءل "ألان ستيرن" الباحث الرئيسي في مهمة المسبار "نيو هورايزونس" بمعهد أبحاث الجنوب الغربي (SwRI) في ولاية كولورادو، في بيان له يوم 8 أكتوبر/تشرين الأول قائلا: "من كان يتوقع أن نكتشف سماء زرقاء في حزام كويبر؟، إن هذا لأمر رائع".

حزام كويبر هو عبارة عن حلقة هائلة من الأجسام الجليدية التي تقع وراء مدار كوكب نبتون.

العلماء يكتشفون أن سماء بلوتو زرقاء مثل سماء الأرض

وقال أعضاء فريق المسبار "نيو هورايزونس" إن الصور المُستلمة حديثا من المسبار هي أول صور ملونة للبعثة من الغلاف الجوي لبلوتو، حيث أن كل الصور التي أرسلها المسبار مؤخرا كانت باللونين الابيض والأسود فقط.

وأوضح أعضاء الفريق أن اللون الأزرق الذي يظهر في سماء بلوتو يأتي من الجزيئات العضوية المعقدة التي تسمى Tholins في جوّه، والتي هي في حد ذاتها ربما تكون رمادية أو حمراء، إلا أن ضوء الشمس تتشتت من طيفه المرئي لدى مروره خلال هذه الجزيئات موجات اللون الأرزق القصيرة، ويوضح هذا الظاهرة الأساسية نفسها المتمثلة في كون سماء الأرض تتلون باللون الأزرق.

وقال "كارلي هويت" من أعضاء الفريق: "هذا اللون الأزرق يخبرنا عن حجم وتكوين هذه الجزيئات أو "الثولينات" الموجودة في الغلاف الجوي لبلوتو. فهذه السماء  غالبا ما تكون زرقاء اللون بسبب تناثر ضوء الشمس خلال جزيئات صغيرة جدا. على كوكب الأرض، على سبيل المثال، تحدث هذه الظاهرة أيضا، حيث يتشتت الموجات الأقصر من الطيف الضوئي للشمس خلال جزيئات النيتروجين الصغيرة للغاية، مما يكسِب سماء الأرض اللون الأزرق".

هذا وتعد البيانات والصور التي أرسلها المسبار حتى الآن بعد لقائه الملحمي بكوكب بلوتو، جزءا صغيرا مما هو مخزن حاليا في الأجهزة المنصوبة على متنه، إلا أن هذا الكنز الدفين من البيانات والصور سيتم نقله تباعا في أوقات لاحقة، حيث من المتوقع أن يكتمل إرسالها جميعا بحلول نهاية عام 2016، طبقا لما قاله أعضاء فريق المسبار.

ويبعد المسبار "نيو هورايزونس" حاليا عن الأرض حوالي 5 مليارات كيلومتر، ويريد فريق البعثة إجراء تحليق آخر له حول جسم آخر في حزام كويبر، أصغر من كوكب بلوتو، في أوائل عام 2019، إذا وافقت وكالة ناسا على تمويل المهمة الصعبة الجديدة لأعضاء الفريق.

المصدر: سبيس

توتير RTarabic