عاصفة مرتدة في وجه عاصفة الحزم

بعد هزائم الحوثيين في الجنوب أين فوز التحالف في الشمال

أخبار العالم العربي

عاصفة مرتدة في وجه عاصفة  الحزم   القوات السعودية في اليمن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h1vk

انقضت 6 أشهر على بداية العمليات العسكرية للتحالف العربي في اليمن والتي أطلق عليها "عاصفة الحزم"، لكنها اليوم تواجه عاصفة مرتدة من الانتقادات داخليا وخارجيا.

وجاءت الانتقادات بسبب تزايد الضحايا في صفوف المدنيين والحصار الخانق الذي جعل أكثر من عشرين مليون من السكان يبحثون عن المساعدات الغذائية.

صحيح أن قوات التحالف حققت انتصارات عسكرية على المقاتلين الحوثيين وقوات الرئيس السابق في محافظات جنوب اليمن لكنها أيضا ومع الفارق الكبير في القدرات التسليحية لم تحقق انتصارات جديدة منذ ما يقارب الأشهر الثلاثة سوى تقدم محدود في محافظة مأرب، قابله توسع للحوثيين في تعز والتقدم نحو محافظة لحج في جنوب البلاد، كما أن الوضع لا يزال يراوح مكانه في مدينة تعز وفي أطراف محافظة البيضاء مع محافظة أبين ومحافظة شبوة.

في مقابل المراوحة كثرت الأخطاء التي يرتكبها طيران التحالف وارتفع عدد الضحايا من المدنيين بصورة مرعبة وضيق الخناق على الواردات التجارية والأغذية والوقود ما أوجد معارضة قوية لاستمرار القتال وانتقادات داخلية وخارجية لأداء التحالف ومطالبات بفك الحصار والتحقيق في الانتهاكات التي تعرض لها المدنيون، وانضمت الولايات المتحدة الأمريكية الحليف الرئيس للمملكة العربية السعودية إلى قائمة المطالبين بوقف إجراءات تفتيش السفن التجارية والسماح بتدفق السلع بدون قيود.

حالة الغضب من أداء التحالف تنامت مع العودة لاستهداف مواقع عسكرية داخل العاصمة ومدن أخرى سبق أن استهدفت بغارات متعددة طوال أشهر الحرب، كما أن  قصف منازل القيادات الموالية للحوثيين والرئيس السابق  في وسط الأحياء السكنية جعل صنعاء مدينة للموت هجرها مئات الآلاف، خاصة بعد أن أخطأت الغارات لمرات عديدة أهدافها وسقطت صواريخها فوق منازل مدنيين لا علاقة لهم بالحرب.

دمار داخل أحد الجوامع في اليمن بسبب القصف

منذ أربعة اشهر يعيش معظم سكان اليمن بدون كهرباء لأن القتال في مأرب أوقف عمل المحطة الرئيسية للكهرباء والتي تمد البلاد بأكثر من أربعين في المائة من الطاقة كما تسبب نقص الوقود في توقف بقية المحطات، وشكى المسؤولون في صنعاء من قيام البوارج الحربية للتحالف بمنع سفن الوقود من دخول ميناء الحديدة منذ ما يزيد على شهرين رغم خضوع هذه السفن للتفتيش ونبهوا إلى أن المخابز ستتوقف عن العمل لعدم قدرة شركة النفط، على توفير احتياجاتها من الوقود وأن الأمر سيطال أيضا المستشفيات.

المخزون الغذائي بدأ بالنفاد، والصيدليات لا تمتلك الكثير من الأدوية عدى تلك التي تصنع محليا وما كان لدي الوكالات التجارية المستوردة تناقص بشكل كبير، والكثير من المستشفيات العامة والخاصة أغلقت أقسام عديدة بسبب انعدام الوقود والمحاليل الطبية والأدوية.

البضائع  تختفي بشكل متواصل من المحلات والأسواق إما لأن اليمن كان يستورد معظم احتياجاته عبر السعودية والإمارات، أو بسبب إجراءات تفتيش السفن، وارتفاع رسوم التأمين على البضائع والسفن المتجهة إلى اليمن،  أولأن غالبية الشركات والمصانع المحلية توقفت عن العمل بسبب القتال.

للتحالف مؤيدون مثلما له معارضون لكن رفضه والحكومة اليمنية معا تشكيل لجنة تحقيق دولية في سقوط ضحايا مدنيين عقب مقتل أكثر من مائة في حفل زفاف بالقرب من مضيق باب المندب أثار أكثر من علامة استفهام حول هذا الموقف، خصوصا وأن الانتهاكات لا تقتصر على طرف بعينه، وهو أمر يمتد إلى أسباب ومبررات الحصار الخانق على البضائع والواردات ورحلات الطيران، والاستهداف المتواصل للطرق الرئيسية التي تربط صنعاء بغيرها من المدن.

الحرب في اليمن مثل بقية الحروب في العالم كلما طال أمدها زاد معارضوها، وزادت أعداد الضحايا، وارتفعت كلفتها السياسية والاقتصادية، وبالتالي تنشط عجلة السياسية كما هو حاصل اليوم في الجهود الدولية والإقليمية الهادفة إلى إعادة مسار الوضع إلى طاولة الحوار بدلا عن ساحة القتال لكن  تشدد الأطراف المتحاربة في المواقف يؤجل الحل السياسي ويطيل أمد معاناة اليمنيين أكثر، ويفتح المجال أمام تشكل جماعات مسلحة محلية وأمراء حروب.

الحوثيون في صنعاء

الخشية لدى الكثيرين هي أن يؤدي الإصرار على الحسم العسكري  إلى أن يتحول القتال في اليمن إلى  حرب منسية، بعد أن يطمئن الإقليم والعالم إلى تأمين خطوط الملاحة الدولية وضمان تدفق النفط بدون مخاوف بعد إعلان السلطات والتحالف إتمام السيطرة على مضيق باب المندب وجزيرة ميون التي تتحكم في المضيق، وقيام السعودية بتأمين المنطق الحدودية مع اليمن.

كما أن  انشغال عناصر "القاعدة" و"داعش" في الحرب الداخلية والتوقف عن التخطيط لتنفيذ هجمات خارج إطار حدود الدولة اليمنية، سيزيد من تجاهل المجتمع الدولي للحالة اليمنية، وسيدفع باتجاه إيجاد نسخة رديئة  للتجربة الصومالية التي عجز العالم حتى اليوم عن استعادة الدولة والقضاء على المليشيات وإنهاء زمن أمراء الحروب .

محمد الأحمد

الأزمة اليمنية