قتلى وجرحى في تفجير بمسجد في صنعاء أثناء صلاة العيد (فيديو)

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h1cs

وقع انفجار قوي صباح الخميس 24 سبتمبر/أيلول في مسجد في العاصمة اليمنية صنعاء أثناء أداء صلاة عيد الأضحى المبارك.

 وبحسب مصادر طبية يمنية، فإن 25 شخصا قتلوا على الأقل وأصيب العشرات كحصيلة أولية لضحايا الانفجار فيما تبنى تنظيم داعش مسؤولية تفجير المسجد.

وذكرت وكالة "فرانس برس" أن الانفجار وقع في مسجد البليلي القريب من كلية الشرطة وسط صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون منذ عام.

ونقلت صحيفة المشهد اليمني عن مصدر أمني قوله إن حادثة تفجير المسجد تمت بتفجير عبوتين ناسفتين، مشيرا إلى تفكيك 3 عبوات أخرى كانت معدة لاستهداف المسعفين.

عشرات القتلى من الحوثيين في غارات للتحالف العربي على تعز 

أعلنت اللجان الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مقتل 67 مسلحا حوثيا، في سلسلة غارات شنها طيران التحالف على مواقعهم في تعز جنوب غرب اليمن.

وأفادت ذات المصادر بأن الغارات استهدفت جبل جعشة ومقر الأمن القومي في منطقة الجحملية وإدارة أمن المظفر إلى جانب المطار القديم.

غارات التحالف تستهدف الحوثيين في تعز جنوب غرب اليمن

هذا واستهدفت الغارات أيضا مخزن أسلحة في منطقة الحرير، ومقر الدفاع الجوي بمدينة المخا ومنزل قيادي حوثي، كما دمرت مخزن أسلحة وآليات تابعة للحوثيين وقوات صالح.

وبحسب المصادر، فإن مواجهات عنيفة استمرت بين الحوثيين المسنودين بقوات صالح من جهة، واللجان الشعبية من جهة أخرى في عدد من المواقع التي حاول الحوثيون وقوات صالح التقدم نحوها.

عملية "نوعية" للقوات السعودية على منطقة الطوال الحدودية

وتحدثت مصادر صحفية عربية عن مقتل 50 حوثيا إثر عملية نوعية نفذتها القوات السعودية في منطقة الطوال الحدودية مع اليمن، وأشارت المصادر إلى أن العملية جاءت بعد تطويق موقع للحوثيين تحصنوا فيه لإطلاق النار على الجنود السعوديين.

واستخدمت الدبابات والمدفعية في عملية قصف تجمعات لمسلحين تحصنوا في قرى يمنية تابعة لمنطقة الملاحيط، موضحة أن مقاتلات التحالف قصفت مخابئ استخدمها المسلحون بالقرب من الحدود السعودية لإطلاق صواريخ كاتيوشا، وتم تدميرها، كما تم قصف آليتين محملتين بالذخائر والصواريخ على طريق رازح.

4500 بين قتيل وجريح جراء الأسلحة المتفجرة في اليمن

كشف تقرير أممي عن مقتل وإصابة 4500 يمني خلال الأشهر الـ 7 الأولى من عام 2015، جراء الأسلحة المتفجرة في اليمن. وأشار التقرير إلى أن اليمن سجل أسوأ معدلات الوفيات والإصابات المدنية الناجمة عن استخدام الأسلحة المتفجرة في الأشهر الـ 7 الأولى من عام 2015.

ووثق التقرير 124 حادثة تفجير في اليمن نتج عنها 5000 و239 حالة وفاة وإصابة، مشيرا إلى أن 86 بالمئة منها استهدفت المدنيين.

هذا وشمل التقرير شهادات وتجارب الضحايا والشهود لتوضيح بعض هذه الآثار على الأمد الطويل والتي من شأنها أن تسبب في المعاناة في المستقبل، حتى بعد انتهاء القتال.

ويعتبر روبرت بيركنز معد التقرير أن اليمن أسوأ بلد في العالم فيما يخص معدل المدنيين المتضررين من الأسلحة المتفجرة، مشيرا إلى أن أثرها أصبح أكثر تدميرا عما تشهده سوريا والعراق، في الوقت الذي لا تزال فيه الدائرة الأممية تسلط الضوء على الحل السياسي بين الأطراف اليمنية للخروج من نفق الحرب في البلاد.

هادي: لا مفاوضات قبل الالتزام بقرار 2216

جدد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي دعوته إلى التزام جماعة "أنصار الله" وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الالتزام بقرار مجلس الأمن 2216، قبل البدء في أي مفاوضات، متهما الحوثيين بالانقلابب على مخرجات الحوار الوطني.

إلى ذلك، أكد هادي دعمه لجهود المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد لإيجاد تسوية سياسية في اليمن، مشيرا إلى أن العودة إلى صنعاء باتت قريبة.    

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية