تعز في "كماشة" التحالف وموسكو تبحث عن حل لحرب اليمن

أخبار العالم العربي

تعز في جندي إماراتي يتربص بالحوثيين في اليمن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h0x6

أكدت موسكو على لسان سفيرها بصنعاء فلاديمير ديدوشكين أنها تبذل جهودا حثيثة لوقف الحرب الدائرة في اليمن.

وأعلن ديدوشكين لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" الحوثية الخميس 17 سبتمبر/أيلول، أنه أجرى لقاءات مع بعض السياسيين في السعودية خلال زيارته للرياض مؤخرا.. وأشار إلى أنه في اليمن سيلتقي الأطراف السياسية التي ستشارك في الحل السلمي للأزمة الراهنة.

وأعرب السفير الروسي بصنعاء عن تفاؤله، متوقعا حلا للمشكلة اليمنية في وقت قريب، خاصة وأن روسيا ترأس حاليا مجلس الأمن الدولي، وتبذل الجهود لإعطاء القضية اليمنية صفة الأولوية.

هذا وأشار ديدوشكين إلى أن موسكو أعربت عن قلقها الشديد من استمرار الحرب مدة نصف عام وكثرة ما تخلفه من ضحايا.

صورة أرشيفية-مأرب

مقتل وإصابة 29 من اللجان الشعبية في مأرب

ميدانيا، شنت مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية عدة غارات على مواقع وتجمعات للجان الشعبية بمنطقة ملعا بحريب جنوب شرق مأرب.

وحسب موقع "المشهد اليمني" فإن "غارات خاطئة" لمقاتلات التحالف استهدفت مواقع للجان بنقيل ملعا غرب حريب ما أودى بحياة 8 وجرح 21 آخرين تم نقلهم إلى المستشفى.

وأفادت وكالة "سبأ" بأن طيران التحالف شن أكثر من 30 غارة جوية على مناطق متفرقة بمحافظة مأرب.

وأوضح مصدر محلي بالمحافظة أنه جرى استهداف سوق صرواح ومصنع للبلك ومنطقة المطار والزور التابعة لمديرية صرواح بأكثر من 18 غارة.

في سياق متصل، أعلن رئيس هيئة الأركان العامة اللواء محمد المقدشي أن الجيش الموالي للحكومة الشرعية يستعد حاليا لهجوم واسع على الحوثين خارج نطاق محافظة مأرب للسيطرة على مديرية خولان القريبة من العاصمة صنعاء.

هذا، وشنت مقاتلات التحالف عدة غارات على مواقع للحوثيين في "جزيرة كمران" الواقعة في البحر الأحمر غربي اليمن.

وحسب سكان محليين فإن الغارات استهدفت "عتادا للحوثيين" في الجزيرة من المرجح أنه كان معدا لاستهداف بارجات للتحالف أثناء محاولتها دخول محافظة الحديدة.

وعادة ما تقصف مقاتلات التحالف، الشريط الساحلي على البحر الأحمر، بسبب نقل تعزيزات للحوثيين من الحديدة، إلى تعز وعدن، جنوبي البلاد.

تعز- صورة أرشيفية

"كماشة" التحالف في تعز

على صعيد آخر، فتحت قوات التحالف العربي الخميس جبهة تعز بالتزامن مع جبهة مأرب، وذلك وفق خطة قال خبراء عسكريون إن هدفها وضع المتمردين الحوثيين في كماشة التحالف، وقطع الإمدادات عنهم.

وتشهد محافظة تعز مواجهات مسلحة بين الطرفين منذ نحو 6 أشهر، خلفت خسائر مادية وبشرية كبيرة وزادت من تفاقم الأوضاع الإنسانية خصوصا مع استمرار الحوثيين في فرض حصار خانق على المدينة من جميع الجهات.

الحوثيون ينسحبون من "بيحان" شبوة

وفي شبوة، كشفت مصادر في الجبهة الشعبية عن سيطرة قوات الشرعية على منطقة "موقس" ومقر اللواء 19 مشاة في بلدة بيحان، بعد أن انسحبت منها الميليشيات الحوثية.

يأتي ذلك بعد ساعات من نجاح التحالف في تدمير موكب التعزيزات العسكرية التي كانت في طريقها من مأرب لتعزيز الى بيحان شبوة.

وحسب "المشهد اليمني" فإن مسلحي الحوثيين توجهوا صوب منطقتي شعاب وعقبة القندع الواقعة على المشارف الحدودية الفاصلة بين محافظتي شبوة ومأرب.

من جهة أخرى، قال المتحدث باسم الجبهة الشعبية في عتق، مبارك العولقي في تصريح لصحيفة "الوطن" السعودية إن وحدة أمنية تابعة للجبهة عثرت في مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة على كميات كبيرة من المتفجرات، تشمل الألغام والعبوات الناسفة والصواعق، مخزنة في أحد المنازل القديمة بالمدينة.

المصدر: وكالات