اليمن.. مقتل 33 في غارات للتحالف قرب العاصمة صنعاء

أخبار العالم العربي

اليمن.. مقتل 33 في غارات للتحالف قرب العاصمة صنعاءالتحالف يجدد قصفه على صنعاء
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h0uk

قتل 33 شخصا بينهم 5 مدنيين، الخميس 17 أيلول/سبتمبر في غارات نفذتها مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية على أماكن يتمركز فيها الحوثيون قرب العاصمة صنعاء.

وقالت مصادر عسكرية إن 5 مدنيين لقوا مصرعهم بينهم امرأتان في الغارات التي نفذها التحالف فيما قتل 28 من العناصر المسلحة التابعة لجماعة أنصار الله الحوثي، إلا أن وكالة الأنباء اليمنية سبأ التي يديرها الحوثيون قالت إن 10 من جماعتها قتلوا في الغارات.

وتحاول قوات التحالف العربي من خلال قصفها المتواصل للعاصمة صنعاء وضواحيها، فتح الطريق أمام الجيش اليمني واللجان الشعبية المساندة لها للسيطرة على العاصمة التي يديرها الحوثيون وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح منذ أواخر عام 2014.

إلى ذلك، كثفت القوات اليمنية تواجدها العسكري صباح الخميس في الجبهة الشمالية، 60 كم على محافظة مأرب، حسب ما أفاد به مصدر أمني تابع للكتيبة 14 للقوات اليمنية، مضيفا أن القوات العسكرية المتواجدة بالمكان دعمت أسطولها بـ20 مدرعة وثلاث دبابات وقطعتين من المدفعية.

100 قتيل وجريح في مواجهات تعز والتحالف يقصف على خط مأرب - صنعاء

يواصل التحالف محاصرة الحوثيين في خط مأرب صنعاء الذي أعلن منطقة عسكرية، وجدد قصفه على معسكرات الحوثيين وأنصار صالح، بالتزامن مع اشتداد المعارك على جبهات القتال بتعز جنوبا.

وشن طيران التحالف صباح الخميس 17 سبتمبر/أيلول غارات جوية استهدفت معسكرات الحوثيين وأنصار الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في صنعاء، فيما ذكر شهود عيان أن الغارات استهدفت معسكر الحفا جنوب شرق صنعاء مخلفة انفجارات هزت العاصمة.

في غضون ذلك، وحسب مواقع يمنية استهدفت غارات أخرى منزل نجل شقيق علي عبد الله صالح جنوب العاصمة، إلى جانب استهداف منزل قيادي عسكري حوثي في حي الجراف شمال صنعاء.

وقالت مصادر محلية، إن غارتين استهدفتا فجر الخميس منزل أركان حرب القوات الجوية، الموالي للحوثيين بحي الجراف.

غارات جوية على معسكرات الحوثيين وقصف مواقع لأنصار صالح

في المقابل، وصلت تعزيزات جديدة للقوات المشتركة إلى جبهة مأرب وتحديدا منطقة الجدعان قرب معسكر الماس الموالي لصالح تمهيدا لحسم المعركة هناك، واعتبر وزير خارجية اليمن رياض ياسين أن مأرب بوابة لتحرير صنعاء.

وأشارت مصادر في اللجان الشعبية إلى أن التعزيزات العسكرية تهدف لدعم القوات اليمنية واللجان الشعبية المتمركزة في مأرب، ويجري نشرها في مواقع قتالية بدعم من طائرات الأباتشي التي بدأت بشن غارات على معسكر الماس.

كما ستدعم هذه التعزيزات فرص التقدم صوب منطقة فرضة نهم عند ملتقى محافظات الجوف وصنعاء ومأرب، وهي تتزامن مع استمرار المواجهات على جبهة صرواح.

من ناحية أخرى، نقلت وكالة "سبأ" عن مصدر عسكري حوثي نبأ تدمير 8 آليات عسكرية تابعة للتحالف بمنطقة الجفينة جنوبي مأرب.

مقتل 63 حوثيا في تعز جنوب اليمن

أفادت تقاير إعلامية أن المواجهات التي وقعت في محافظة تعز الثلاثاء أسفرت عن سقوط 100 شخص بين قتيل وجريح في صفوف الحوثيين، حيث قتل 63 من جماعة الحوثي والموالين لصالح وأصيب 46 آخرون، في مواجهات مع اللجان الشعبية، إلى جانب قصف طيران التحالف لتجمعاتهم.

سقوط 100 ما بين قتيل وجريح بصفوف الحوثيين في تعز جنوب اليمن

وأشارت المصادر إلى مقتل 8 من اللجان الشعبية وجرح 8 آخرين في المواجهات التي دارت في مناطق ثعبات والمرور ومحيط جبل جره.

وتركزت المواجهات في منطقتي ثعبات جنوب شرق تعز، والبعرارة غربي المدينة، حسب المصادر، فيما سمعت أصوات انفجارات، جراء قصف من جانب الحوثيين وأنصارهم في المدينة.
وحسب المصادر، فإن اللجان صدت هجوما على مناطق ثعبات ومحيط جبل جرة استمر عدة ساعات.

الحكومة اليمنية توجه رسالة إلى بان كي مون

وعلى صعيد سياسي، كشف سفير اليمن لدى الأمم المتحدة خالد اليماني، عن تسليم الحكومة اليمنية إلى الأمم المتحدة لتوضيح موقف الحكومة من المحادثات التي تشرف عليها المنظمة الأممية، بعد إعلان الرئاسة اليمنية رفضها لأي مفاوضات مع الحوثيين قبل اعترافهم بقرار 2216، وتنفيذ جميع البنود بلا قيود أو شروط.

وأكد اليماني أن موقف الحكومة لا يزال ثابتا، ويرحب بأي مشاورات، مستدركا بالقول أن القيادة اليمنية طلبت من الأمين العام للأمم المتحدة ومن المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد ببذل الجهود للحصول على اعتراف علني من الحوثيين وأنصارصالح لتنفيذ القرار 2216، مشيرا إلى أن الحكومة لم ترفض أو تعرقل جهود محادثات السلام.

واتهم اليماني جماعة الحوثي بالتلاعب بالمجتمع الدولي، مشيرا إلى أن الحوثيين لم يتقدموا بأي خطوات تشير إلى استعدادهم للالتزام بالقرار الأممي، بل يحاولون استغلال المشاورات لترتيب وضعهم العسكري.

وتابع بقوله أنه إذا كان الحوثيون على استعداد للالتزام علنا بالقرار فنحن مستعدون للتفاوض.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية