طاجيكستان.. مسؤول أمني سابق ينفي طلوعه بتدبير هجمات مسلحة

أخبار العالم

طاجيكستان.. مسؤول أمني سابق ينفي طلوعه بتدبير هجمات مسلحةمسؤول أمني طاجيكي سابق ينفي تورطه في تدبير هجمات مسلحة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h04o

أفاد موقع تابع للمعارضة في طاجيكستان بأن النائب السابق لوزير الدفاع عبد الحليم نزارزاده نفى بشكل قاطع تورطه في تنفيذ هجومين مسلحين الجمعة 4 سبتمبر/أيلول.

وذكر الموقع أن الحكومة الطاجيكية هي التي دبرت عددا من الهجمات على مراكز الشرطة من أجل اتهام قادة ميدانيين سابقين من المعارضة الموحدة في طاجيكستان بتنفيذ الهجمات، مشيرا إلى أن السلطات وضعت جثثا لبعض القادة المعارضين في المواقع المستهدفة لتظهر للعالم أن هؤلاء المعارضين مسؤولون عن تنفيذ الهجمات.

وأضاف أن السلطات تمكنت من تنفيذ هذا المخطط فقط في مركز الشرطة في مدينة "وحدت" الواقعة جنوب شرق العاصمة دوشنبه، بعد أن هاجمت قوة تابعة للمخابرات الطاجيكستانية هذا المركز، بحسب رواية نزارزاده.

ويرى المسؤول الأمني الطاجيكستاني السابق أن الحكومة قررت التخلص من قادة معارضين لأن بعض القادة لم يقبلوا حل حزب النهضة الإسلامية لطاجيكستان.

وقتل 33 عنصرا من وزارتي الدفاع والداخلية في طاجكستان الجمعة 4 سبتمبر/أيلول إثر مواجهات مع أنصار النائب السابق لوزير الدفاع نازارزودا، حسبما ذكر مصدر في وزارة الدفاع.

ويذكر أن الجنرال عبدالحليم نزارزاده المعروف بلقب حاج حليم كان قائدا ميدانيا إبان الحرب الأهلية في طاجيكستان (1992 – 1997). وبعد توقيع اتفاقية الوفاق الوطني تخرج عام 2005 في أكاديمية الأسلحة المشتركة في روسيا. ثم تولى من العام 2005 إلى 2007 منصب النائب الأول لقائد القوات البرية الطاجيكستانية. وفي يناير/كانون الثاني عام 2014 تم تعيينه نائبا لوزير الدفاع لجمهورية طاجيكستان. وعلاوة على ذلك فإنه كان رجلا للأعمال ولديه عددا من المشاريع.

وفاجأ الجنرال الجميع عندما تمرد في صباح يوم 4 سبتمبر/أيلول على السلطة، فاستولى هو ومجموعة من مرؤوسيه على كمية كبيرة من الأسلحة ونقلوها إلى الجبال. وقام رئيس طاجيكستان إمام على رحمان بإعفائه من منصبه في اليوم نفسه.

المصدر: وكالات