الجورجي سآكاشفيلي يقلب للسلطة الأوكرانية ظهر المجن

أخبار العالم

الجورجي سآكاشفيلي يقلب للسلطة الأوكرانية ظهر المجن الرئيس الجورجي السابق ميخائيل سآكاشفيلي رفقة الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو في أوديسا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h00h

وصف ميخائيل سآكاشفيلي الحكومة الأوكرانية التي استعانت بخدماته محافظا لإقليم أوديسا، بأنها مشلولة، وأن جميع مستوياتها في حاجة إلى إعادة تشغيل.

 واتهم سآكاشفيلي الجمعة 4 سبتمبر/أيلول الحكومة الأوكرانية ورئيسها بأنهما تسببا في خسائر اقتصادية للشركات العامة قدّرها بنحو 4.5 مليار دولار.

وقال الرئيس السابق لجورجيا في خطاب مصور نشره على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "لحقت في العام الأخير من عمل هذه الحكومة ورئيس الوزراء خسائر بالأرصدة المملوكة للدولة تقدر بأكثر من 100 مليار غريفين (4.5 مليار دولار). هذه الشركات العامة مربحة فعلا، لكن أرباحها تذهب إلى قلة من الأثرياء ويضطر المواطنون لتعويض هذه الخسائر من معاشاتهم التقاعدية ومن مرتباتهم".

وذكر سآكاشفيلي، الذي عينته سلطات كييف محافظا لمقاطعة أوديسا، أنه بسبب "التآمر والتلاعب في كييف لا تصل إلى خزنة جمارك أوديسا 400 مليون غريفين (18.2 مليون دولار) شهريا، مضيفا أن السلطة في أوكرانيا مشلولة تماما وأن الحكومة الأوكرانية "في حاجة إلى إعادة تشغيل على جميع المستويات".

الرئيس الجورجي السابق ميخائيل سآكاشفيلي

وأكد سآكاشفيلي أنه يتمتع بجميع موصفات رئيس الوزراء المناسب لأوكرانيا، ومنها أن يكون بالدرجة الأولى على دراية جيدة بالمسائل المالية، وتحديدا المنظومة المالية وأن يكون محترما، وبمنأى عن مصالح الأولغارشية، إلا أنه استدرك قائلا إن في أوكرانيا من يفهم أكثر منه في هذه المسائل وتفاصيل كثيرة أخرى.

يذكر أن الرئيس الجورجي السابق ومحافظ أوديسا الأوكرانية حاليا كان أرسل جيشه عام 2008 إلى تسخينفال عاصمة أوسيتيا الجنوبية حيث تتمركز قوات حفظ سلام روسية وتورط في حرب مع روسيا أدت إلى انفصال جمهورتي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا عن بلاده.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وصف في أغسطس الماضي استعانة كييف بأجانب في إدارة البلاد بأنها إهانة للشعب الأوكراني.

وعبّر بوتين عن ثقته في أن أوكرانيا بنهاية المطاف "ستتخلى عن هذه الممارسة المهينة المتمثلة في إخضاع دولة أوروبية كبيرة بالكامل للإدارة من الخارج حيث يشغل مواطنون أجانب مناصب محورية في الحكومة وفي الأقاليم".

وكانت تشكلت حكومة في أوكرانيا نهاية العام الماضي برئاسة أرسيني ياتسينوك، تضمنت 3 وزراء أجانب منحوا الجنسية الأوكرانية قبل ساعات من تعيينهم في مناصبهم.

ويتولى الجورجي ألكسندر كويتاشويلي منصب وزير الصحة، والأمريكية من أصول أوكرانية ناتاليا ياريسكو منصب وزيرة المالية، والليتواني آيواراس آبروماويتشوس وزارة التنمية الاقتصادية والتجارة.

ولم تكتف السلطات الأوكرانية بخطوة الاستعانة بأجانب في مناصب حكومية رفيعة بهدف التقليل من الفساد المستشري في البلاد، بل واستعانت بأجانب جندتهم رسميا في قواتها المسلحة ودفعت ببعضهم إلى جبهات القتال شرق البلاد.

وتحججت كييف بأنها تسعى من هذه الخطوة إلى رفع مهارات جيشها القتالية والتقليل من إنفاقها على المجندين المحليين.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون