هادي: الحرب تهدف إلى إيقاف التوسع الإيراني.. وغارة للتحالف تقتل 30 مدنيا في حجة

أخبار العالم العربي

هادي: الحرب تهدف إلى إيقاف التوسع الإيراني.. وغارة للتحالف تقتل 30 مدنيا في حجةآثار غارات التحالف العربي على مواقع للحوثيين - صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gzl5

قتل الأحد 30 أغسطس/ آب نحو ثلاثينَ مدنيا في غارة للتحالف العربي على مصنع لتعبئة المياه في محافظة حجة، فيما قال التحالف إن مقاتلاته أغارت على معسكر لتدريب المرتزقة.

وقال سكان محليون إن غارة جوية للتحالف بقيادة السعودية قتلت نحو 30 مدنيا يعملون في مصنع تعبئة في محافظة حجة بشمال اليمن يوم الأحد 30 أغسطس.

ونقلت وكالة "رويترز" عن أحد السكان ويدعى عيسى أحمد عبر الهاتف من موقع الغارة قوله: "عملية انتشال الجثث انتهت الآن. تم انتشال جثث 36 عاملا، وكثير منها محترقة أو ممزقة إلى أشلاء بعد أن أصابت غارة جوية المصنع هذا الصباح".

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن مواجهات عنيفة اندلعت صباح الأحد بين المقاومة والحوثيين بمزارع الفاو جنوب غرب مدينة مأرب بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وسط غارات لمقاتلات التحالف على مواقع وتجمعات للحوثيين.

عسيري ينفي استهداف مقاتلات التحالف مصنع تعبئة في حجة

من جانبه، نفى العميد ركن أحمد عسيري مستشار وزير الدفاع السعودي، المتحدث باسم قوات التحالف العربي، أن مقاتلات التحالف استهدفت مصنع تعبئة بمحافظة حجة، مشيرا إلى أن ما استهدفته كان معسكر تدريب لمرتزقة أفارقة جندهم الحوثيون.

ونقلت بعض وسائل إعلام عن عسيري قوله إن الموقع المستهدف بحجة كان مخصصا لتجميع المتفجرات وتصنيع الألغام والعبوات الناسفة.

وفيما يتعلق بالوضع في مأرب أكد عسيري أن التعزيزات العسكرية المقدمة لقوات هادي هناك تتناسب مع حجم المهمة.

من جانب آخر، بدأت القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مدعومة من قبل قوات التحالف بقيادة الرياض، مساء الأحد 30 أغسطس/آب، عملية برية لاستعادة المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين في محافظة مأرب.

وأكد التحالف أن القوات السعودية نفذت عمليات توغل محدودة عبر الحدود مع اليمن ردا على هجمات الحوثيين، فيما أكد الحوثيون قصف مواقع عسكرية داخل الأراضي السعودية في ظهران وعسير ونجـران، مع تواصل المواجهات في مدينة تعز جنوب غربي البلاد.

اغتيال مسؤول عمليات الأمن في عدن

وفي وقت سابق من يوم الأحد أفادت مصادر أمنية بمقتل  مدير عمليات أمن المدينة العقيد عبد الحكيم السنيدي في عدن كبرى مدن جنوب اليمن، على يد مسلحين مجهولين.

وقال مسؤولون في الشرطة إن مسلحين أطلقوا النار عليه لدى خروجه من منزله في حي المنصورة ثم هربوا.

وجرى فتح تحقيق للتعرف على منفذي عملية الاغتيال التي جرت بأسلوب شبيه بالعمليات التي استهدفت ضباط الأمن والجيش ونسبت إلى تنظيم القاعدة في جنوب اليمن، ففي 20 أغسطس/آب، قتل أربعة أشخاص في هجوم استهدف المقر المؤقت لمحافظ عدن، وبعدها بيومين فجرت القاعدة مقر الشرطة السياسية وسيطرت على مبان إدارية وفندق.

هادي: الحرب تهدف إلى إيقاف التوسع الإيراني

سياسيا، قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي يوم السبت في مؤتمر صحفي مع نظيره السوداني عمر البشير أثناء زيارة قصيرة للسودان، قال "نقود الحرب الآن لإيقاف التوسع الإيراني في المنطقة الموجود في العراق وسوريا ولبنان".

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مع الرئيس السوداني عمر حسن البشير في الخرطوم 29 أغسطس 2015

وأضاف هادي "أخرجناهم من عدن ولحج والضالع وشبوه وتبقت محافظات قليلة، المعارك فيها دائرة وهي إب والحديدة وتعز ومأرب".

واستمرت زيارة هادي ساعات للسودان قبل أن يعود إلى المملكة السعودية.

تجدر الإشارة إلى أن الخرطوم كانت تعتبر حتى وقت قريب مقربة من طهران التي ترسو بوارجها في الموانئ السودانية.

لكنها أغلقت في سبتمبر/أيلول 2014 المركز الثقافي الإيراني وانضمت في مارس/آذار للتحالف الذي تقوده الرياض ضد الحوثيين.

المصدر: وكالات