استئناف المفاوضات بين الكوريتين لتجاوز الأزمة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gz5c

استأنفت الكوريتان الشمالية والجنوبية الأحد 23 أغسطس/آب مفاوضات رفيعة المستوى للتخفيف من حدة المواجهة العسكرية بين الجانبين، حسبما أفادت قناة YTN الإخبارية الكورية الجنوبية.

وكانت المفاوضات قد بدأت وراء أبواب مغلقة مساء السبت واستمرت أكثر من 10 ساعات ليتفق الطرفان على تعليقها إلى حين دراسة المواقف المتبادلة، دون ورود أنباء عن نتائج اللقاء.

وعقدت الجولة الثانية من المفاوضات في بلدة بانمونجوم في منطقة عازلة بين الكوريتين، وترأسها عن سيئول مستشار شؤون الأمن القومي في كوريا الجنوبية كيم كوان جيم وعن بيونغ يانغ نظيره الكوري الشمالي هوانغ بيونغ سو، الذي يعتبر الرجل الثاني في قيادة البلاد وأحد أقرب مساعدي الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

ورحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بقرار استئناف المفاوضات، ودعا البلدين إلى "مضاعفة" الجهود. وقال في بيان إنه "يشجع الجانبين على العمل من أجل أن يفتح استئناف المفاوضات الطريق لخفض التوتر".

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

وكان اللقاء الأول في بلدة بانمونجوم الحدودية بدأ قبيل انتهاء مهلة الانذار الذي وجهه الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مهددا الجنوب بـ"حرب شاملة" في حال لم توقف بث رسائل دعائية عبر مكبرات الصوت على الحدود.

وعلى الرغم من التشكيك في إمكانية تنفيذ التهديدات الكورية الشمالية، فقد أدى الإنذار إلى تفاقم حالة التوتر التي بلغت أعلى مستوى لها منذ سنوات على الحدود بين الكوريتين.

وبالتزامن مع استئناف المفاوضات الأحد أفاد الجيش الكوري الجنوبي بأن الجزء الأكبر من نحو 70 غواصة شمالية توجهت إلى مياه البحرين الأصفر والياباني، إلى جانب ورود أنباء عن تعزيز قوات المدفعية الشمالية بطول المنطقة العازلة بين الدولتين.

وكان الوضع الأمني في شبه الجزيرة الكورية تفاقم في الـ 20 من هذا الشهر، عندما أعلنت كوريا الجنوبية عن تعرض أراضيها لقصف مدفعي من قبل الشمال، وذلك على خلفية التدريبات العسكرية المشتركة بين سيئول وواشنطن. و"ردت" المدفعية الجنوبية على ذلك بإطلاق نحو 30 قذيفة باتجاه مصدر إطلاق النار الشمالي. من جانبها أعلنت كوريا الشمالية أن الجنوبيين قصفوا أراضيها من دون مبرر. وتبادل الطرفان الاتهامات بالاستفزاز وهدد بعضهما البعض بالانتقام.

والكوريتان في حالة حرب تقنيا منذ 65 عاما إذ أن الحرب بينهما (1950-1953) انتهت بوقف لإطلاق النار ولم يوقع اتفاق سلام رسمي.

وزارة الخارجية الروسية

وفي تعليقها على بدء المفاوضات بين بيونغ يانغ وسيئول أشارت وزارة الخارجية الروسية السبت 22 أغسطس إلى أن الحديث يدور عن أول اتصال بين ممثلي الشمال والجنوب بعد انقطاع طالت مدته. وأعربت الوزارة عن أمل موسكو في أن تثمر المفاوضات الثنائية عن استئناف الحوار بين البلدين وتسهم في تطبيع الوضع في شبه الجزيرة الكورية.

هذا وتراقب الأسرة الدولية عن كثب التطورات في شبه الجزيرة الكورية.
وقد دعت الصين الدولة الرئيسية الداعمة لكوريا الشمالية، إلى الهدوء وضبط النفس. وترغب بكين في تجنب أي تصعيد بينما تحاول جذب قادة العالم لحضور الاحتفالات بذكرى هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية في سبتمبر/أيلول المقبل.

كما دعت الولايات المتحدة التي تنشر حوالى ثلاثين ألف عسكري في كوريا الجنوبية، الشمال إلى ضبط النفس.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون