تفجير في بغداد يودي بحياة العشرات و"داعش" يتبناه (فيديو)

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gyhe

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن تفجير شاحنة ملغومة في سوق مزدحمة في حي مدينة الصدر بالعاصمة العراقية بغداد أسفر عن مقتل 76 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 200 آخرين.

وفي بيان على الإنترنت قال التنظيم إنه استهدف عناصر من الجيش وقوات الحشد الشعبي.

تفجير بغداد الأسوأ منذ تولي العبادي منصبه

وكانت الشرطة العراقية ومصادر طبية قد ذكرا في وقت سابق أن 60 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب نحو 200 الخميس 13 أغسطس/آب بتفجير شاحنة ملغومة في سوق بحي مدينة الصدر في العاصمة العراقية بغداد.

تجمع العراقيين بعد الانفجار

وقال ضابط برتبة عقيد: "انفجرت شاحنة مفخخة قرابة الساعة السادسة (بتوقيت بغداد) صباح اليوم في سوق شعبية للبيع بالجملة في مدينة الصدر".

وأفاد شهود عيان أن أغلب القتلى هم مدنيون حيث ضرب التفجير سوقا شعبية للبيع بالجملة بحي جميلة يزدحم بالمتسوقين والتجار منذ ساعات الصباح الأولى.

الجامعة العربية تدين التفجير

دان الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، التفجير الإرهابي الذي استهدف سوقا شعبيا في مدينة الصدر.

واستنكر العربي، في بيان هذا التفجير ووصفه بالإجرامي قائلا إنه يستهدف الجهود التي تبذلها الحكومة العراقية في حربها على الإرهاب، على حد قوله، مؤكدا على ضرورة توفير الدعم اللازم للحكومة العراقية لمساعدتها على القضاء على الإرهاب واجتثاث جذوره.

أمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي

وأعرب الأمين العام، عن تضامن الجامعة التام مع حكومة العراق ومساندتها لما تتخذه من إجراءات من أجل إعادة الأمن والاستقرار إلى العراق.

على صعيد آخر، يستمر ضغط الشارع العراقي، على خلفية تذمر شعبي من سوء الخدمات وانتشار الفساد، فقد خرجت مظاهرات جديدة في مدينة القرنة بمحافظة البصرة جنوب العراق احتجاجا على الفساد وتردي الخدمات مطالبين بإقالة أعضاء المجلس المحلي في المدينة.

وأحرق المتظاهرون إطارات في الشارع المقابل لمبنى قائممقامة القرنة، وتشهد محافظة البصرة منذ أسبوعين مظاهرات واعتصاما أمام مبنى المحافظة احتجاجا على تردي الخدمات وانقطاع الكهرباء، وللمطالبة بمحاسبة المفسدين.

مظاهرات في العراق ضد الفساد

وكان رئيس الوزراء العراقي،حيدر العبادي، قد اتخذ مجموعة قرارات تهدف إلى القضاء على الفساد متعهدا بتنفيذها، ومن  أبرز هذه القرارات إلغاء منصب نواب رئيسي الجمهورية والوزراء، وتقليص الحراسات بشكل فوري، وكشف ملفات الفساد السابقة والحالية، وإبعاد المناصب العليا عن المحاصصة الحزبية، والطائفية، وتطبيق التعرفة الجمركية على جميع منافذ العراق لتشمل إقليم كردستان، بالإضافة إلى منح رئيس الحكومة صلاحيات إقالة المحافظين ورؤساء المجالس المحلية في حالة حصول خلل في الأداء.

يذكر أن محكمة التحقيق المتخصصة في دعاوى النزاهة في العراق أعلنت عن بدء التحقيق في 66 تهمة تتعلق بالفساد يتهم فيها وزراء ووكلاء وزراء وبرلمانيون سابقون وحاليون وعسكريون.

تعليق المحلل السياسي نجم القصاب من بغداد، ومن بيروت الباحث المتخصص في شؤون الجماعات المتشددة ماهر الخطيب:

المصدر: وكالات