المعلم لـ دي ميستورا: نؤيد مبادرة بوتين للقضاء على الإرهاب

أخبار العالم العربي

المعلم لـ دي ميستورا: نؤيد مبادرة بوتين للقضاء على الإرهابوليد المعلم وستافان دي ميستورا. صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gx1f

قدم المبعوث الدولي إلى سوريا ستافان دي ميستورا لوزير الخارجية السوري وليد المعلم عرضا عن آخر تطورات الوضع فيما يتعلق بمتابعة المشاورات قبل تقريره إلى مجلس الأمن أواخر الشهر الجاري.

وأبلغ دي ميستورا عن اللقاءات التي أجراها في عدة دول بشأن إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية.

من جانبه استعرض الوزير المعلم تطورات الأوضاع في سوريا وجدد دعم جهود المبعوث الخاص نحو التوجه إلى حل سياسي، مبينا أن سوريا لا تزال تعتبر إنهاء الإرهاب وتجفيف مصادره وتمويله ودعمه هي الأولوية الأساسية سيما أن سوريا تدعم المبادرة التي أطلقها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وتتمثل بقيام جهد إقليمي للقضاء على الإرهاب في إطار تنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب، مؤكدا استمرار صمود الشعب والجيش في سوريا دفاعا عن أمنها واستقرارها والمنطقة.

كلام جديد

وكانت وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ" نقلت، الخميس 23 يوليو/تموز، عن مصادر سياسية سورية موالية للحكومة ومن المعارضة أنه من المرجح أن يسمع دي ميستورا "كلاما جديدا في دمشق يتعلق بالمستجدات، لكنه أيضا سيكرر طلبه بوقف إطلاق النار عموما وفي المناطق الساخنة خصوصا". وأوضحت المصادر أن دي ميستورا سيلتقي بعد زيارته دمشق قيادات سياسية في المعارضة السورية في الخارج بينها قيادات عسكرية سورية في تركيا.

مبعوث الأمم المتحدة استبق زيارته إلى سوريا بالتعبير عن بالغ قلقه على أوضاع المدنيين في مدينة الزبداني، محور الهجوم الذي يشنه الجيش السوري وحزب الله اللبناني لاستعادة السيطرة على المنطقة من قوات المعارضة، وقال دي ميستورا نقلا عن مصادر محلية إن الجيش السوري ألقى عددا كبيرا من البراميل المتفجرة على الزبداني ما "أوقع مستويات غير مسبوقة من التدمير وعددا كبيرا من القتلى بين السكان المدنيين."

الرئيس السوري بشار الأسد والمبعوث الأممي دي مستورا

وقال دي ميستورا: "قصف سلاح الجو السوري مناطق في الزبداني وحولها ورد مقاتلو المعارضة بإطلاق الصواريخ وقذائف المورتر الثقيلة على قريتين قرب مدينة إدلب في الشمال، واستهدف تحالف لقوات المعارضة يعرف باسم (جيش الفتح) قريتي الفوعة وكفريا الشماليتين وقد حوصر عدد كبير من المدنيين".

جدير بالذكر أن دي ميستورا كان قد التقى للمرة الأولى، الثلاثاء 14 يوليو/تموز، بالمعارضة السورية جنوب البلاد في محاولة لاحتواء نفوذ المسلحين بالمنطقة الجنوبية.

كما التقى في عمان نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الأردني ناصر جوده وبحث معه آخر التطورات والمستجدات على الساحة السورية والجهود المبذولة لمحاولة التوصل إلى حل للأزمة، وقد أكد جوده دعم الأردن لجهود دي ميستورا المبذولة.

المؤتمر الاعلامي الدولي لمواجهة الارهاب

بموازاة الجهود الدبلوماسية وبرعاية الرئيس السوري بشار الاسد يعقد بدمشق المؤتمر الاعلامي الدولي لمواجهة الارهاب، حيث دعت وزراة الاعلام السورية لمشاركة عشرات المحطات الفضائية الاقليمية والعالمية في هذه الفعالية التي سيحضرها خبراء واعلاميون وباحثون عرب وأجانب مختصون بالشؤون الاعلامية، كما سيُقدم ضمن المؤتمر مداخلات سياسية لوزير الخارجية السوري وليد المعلم والمستشارة الاعلامية والسياسية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان ، وسيختتم المؤتمر باعلان دمشق والذي يحوي بحسب مسؤولين عن المؤتمر وثيقة اعلامية لمواجهة التطرف والتكفير من خلال الاعلام ، هذا وستشارك محطة RT بهذه الفعالية ضمن جلسات النقاش والتغطية الاعلامية ، كما سيستضيف المؤتمر في جلساته شخصات سياسية وسفراء الدول الاجنبية المتواجدين بدمشق .

المصدر: وكالات