دونباس تسحب الأسلحة بعيار أقل من 100 مم

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gwsa

أعلن مسؤول عسكري في جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من جانب واحد في شرق أوكرانيا أن قواتها سحبت من خطوط الجبهة 120 وحدة من المدرعات مزودة بأسلحة من عيار يقل عن 100 ملم.

وفي مؤتمر صحفي أشار المتحدث باسم جيش "دونيتسك الشعبية" إدوارد باسورين إلى أنه منذ صباح يوم الأحد 19 يوليو/تموز قامت قواتها بسحب أكثر من 40 دبابة وأكثر من 80 ناقلة مدرعة للمشاة.

وذكر باسورين أن ممثلين عن بعثة منظمة الأمن والتعاون الأوروبي والمركز المشترك للمراقبة والتنسيق الخاص بالهدنة في منطقة دونباس راقبوا عملية سحب الأسلحة.

هذا وأشار المسؤول العسكري إلى أن كييف تجاهلت دعوة وجهتها "دونيتسك الشعبية" إليها للمشاركة في مراقبة العملية.

ومن جهته، أعلن المتحدث باسم أمن جمهورية لوغانسك الشعبية عن إنهاء سحب الآليات والأسلحة من عيار أقل من 100 ملم من حدود التماس في دونباس لمسافة 3 كيلومترات باستثناء إحدى البلدات التي تشهد توترا.

وقال إنه "جرى سحب الدبابات والسيارات المصفحة والمجنزرات وغيرها من الأسلحة من عيار أقل من 100 ملم، وإن ما تبقى لدى قوات الدفاع الشعبي في هذه المناطق أسلحة خفيفة فقط".

وأكد المتحدث أن قوات "الأمن الشعبي" جاهزة لسحب الأسلحة أيضا من تلك البلدة المتبقية في حال قيام أوكرانيا بتنفيذ الإجراء ذاته.

وأشار إلى أن القوات الأوكرانية لم تبدأ بعد في سحب أسلحتها من عيار أقل من 100 ملم، حيث قال "للأسف لم نسجل حتى اليوم إجراءات مشابهة من طرف قوات كييف، أسلحتهم من عيار أقل من 100 ملم لاتزال في مواقعها السابقة".

وكانت جمهوريتا دونيتسك ولوغانسك الشعبيتان المعلنتان من جانب واحد وبإشراف منظمة الأمن والتعاون في أوروبا سحب أسلحتها من عيار أقل من 100ملم من خطوط التماس بين طرفي النزاع في منطقة دونباس.

وكان فلاديسلاف دينيغو، مبعوث جمهورية لوغانسك في مجموعة الاتصال بشأن أوكرانيا، أعلن السبت 18 يوليو/تموز الاستعداد لسحب جميع المركبات القتالية والمدفعية من عيار أقل من 100 مم إلى مسافة لا تقل عن ثلاثة كيلومترات من خط التماس. والاستثناء الوحيد، كما قال هو منطقة شاستيا، حيث ستكون جمهورية لوغانسك الشعبية، على استعداد: "لسحب الأسلحة والمعدات المتبقية فقط بعد أن يقوم الجانب الأوكراني بتنفيذ التزامات مماثلة في مناطق أخرى".

دونباس تسحب الأسلحة بعيار أقل من 100 مم

وحسب منظمة الأمم المتحدة، اقتربت حصيلة ضحايا النزاع المسلح في المنطقة من 6.5 ألف قتيل. ومن أبرز آليات البحث عن سبل تسوية النزاع لقاءات مجموعة الاتصال حول أوكرانيا، والتي تجري في مينسك عاصمة بيلاروس، حيث تبنت المجموعة منذ أيلول/ سبتمبرالماضي ثلاث وثائق تحدد الإجراءات الموجهة إلى تخفيف التوتر العسكري في المنطقة.

تعليق عمار قناة أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية

تعليق دكتور العلوم السياسية أندريه كوشكين

تعليق دكتور القانون الدولي والخبير في شؤون الشرق الأوسط ثائر عمار

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون