تشوركين: التحقيق في كارثة "الماليزية" لا يحتاج إلى محاكم دولية

أخبار العالم

تشوركين: التحقيق في كارثة مكان كارثة الطائرة الماليزية - صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gwjr

أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين الأربعاء 15 يوليو/تموز أن التحقيق في كارثة طائرة الركاب الماليزية في أوكرانيا لا يتطلب إنشاء محاكم دولية.

وفي حوار مع قناة "روسيا 24" لفت تشوركين إلى أن أصحاب هذه الفكرة الذين يسمون الكارثة "جريمة جنائية" ويدعون في الوقت نفسه إلى إنشاء محكمة دولية للتحقيق فيها، الأمر الذي يعد "تناقضا قانونيا واضحا، لأن إنشاء محاكم دولية ليس ضروريا للتحقيق في جرائم جنائية".

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين

وأعرب المندوب الروسي عن اعتقاده بأن فرص تبني مجلس الأمن هذا القرار معدومة، مشيرا إلى أن الصين كدولة دائمة العضوية في المجلس تشاطر موسكو شكوكها في جدوى إنشاء المحكمة. وأكد تشوركين تمسك موسكو بدعوتها إلى تعاون دولي وثيق بالتحقيق في هذه الكارثة. وأشار بهذا الصدد إلى أن الخبراء الروس وجدوا أنفسهم معزولين عن سير التحقيق في الكارثة.

من جانبه أفاد مصدر في مقر منظمة الأمم المتحدة بنيويورك بأن "معدي القرار قد أنهوا العمل على صياغة مشروعه" ومن المرجح أن يتم التصويت عليه في مجلس الأمن في الـ 21 من الشهر الحالي.

وكانت ماليزيا طرحت الثلاثاء 14 يوليو/تموز على مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يقضي بإنشاء محكمة خاصة بالتحقيق في تحطم "بوينغ" الماليزية فوق منطقة دونباس في يوليو/تموز الماضي، اعتقادا منها أن هذه المحكمة تستطيع ضمان الجزاء العادل لمذنبي الكارثة التي أسفرت عن مقتل حوالي 300 شخص. وكانت المبادرة الماليزية مدعومة من أوكرانيا وأستراليا وهولندا.

من جهتها أعلنت وزارة الخارجية الروسية الثلاثاء 13 يوليو/تموز أن إنشاء محكمة دولية ليست آلية مناسبة لمساءلة مذنبي الكارثة، أما طرح مسألة إنشائها فيعد خطوة سابقة لأوانها وستقود إلى نتائج عكسية.

هولندا تحمل قوات الدفاع الشعبي في دونباس مسؤولية إسقاط "الماليزية"

أفادت قناة "سي إن إن" التلفزيونية بأن المحققين الهولنديين حملوا قوات الدفاع الشعبي مسؤولية إطلاق صاروخ يفترض أنه أسقط طائرة الركاب الماليزية في جنوب شرق أوكرانيا قبل عام.

ونقلت "سي إن إن" الأربعاء 15 يوليو/تموز عن أحد المصدرين المطلعين على مسودة التقرير المعد من قبل مجلس الأمن الهولندي، والذي قال إن التقرير يصف بدقة نوع الصاروخ الذي يرجح أنه أسقط "بوينغ" الماليزية، ومسار تحليقه. أما المصدر الثاني فيؤكد أن التقرير لا يحدد مكان إطلاق الصاروخ فحسب، بل ويشير إلى جهة كانت تسيطر على هذا المكان وقت الكارثة، وهو بالتالي يدل على مسؤولية قوات الدفاع الشعبي عن كارثة الطائرة.

وبحسب القناة فإن التقرير يحمل شركة "الخطوط الجوية الماليزية" جزءا من المسؤولية عن الحادث، بسبب عدم تخليها عن تنفيذ رحلات جوية فوق منطقة النزاع في دونباس.

وكانت طائرة "بوينغ 777" تابعة لـ"الخطوط الجوية الماليزية" تحطمت في 17 يوليو/تموز من العام الماضي في مقاطعة دونيتسك (جنووب شرق أوكرانيا) أثناء تنفيذها رحلة تربط أمستردام بكوالالمبور. وأودت الكارثة بحياة 283 راكبا وأفراد الطاقم المكون من 15 شخصا.

وطرحت رواية إسقاط الطائرة بواسطة صاروخ "أرض جو" بصفتها رواية رئيسية للحادثة. وتبادلت السلطات الأوكرانية وقوات الدفاع الشعبي في دونباس الاتهامات بإسقاط الطائرة.

وتكفلت هولندا كدولة كان معظم الضحايا من مواطنيها بإجراء تحقيق في الحادث.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون