واشنطن تسلم بغداد قطعا أثرية عثرت عليها في سوريا

أخبار العالم العربي

واشنطن تسلم بغداد قطعا أثرية عثرت عليها في سوريااحتفالية في المتحف العراقي باستعادة القطع الأثرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gwjk

شهد المتحف العراقي في بغداد الأربعاء 15 يوليو/ تموز، احتفالية تسليم الولايات المتحدة قطعا أثرية عراقية ضبطتها القوات الأمريكية، خلال غارة على تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

وأعلنت السلطات الأمريكية أن قواتها الخاصة عثرت على القطع الأثرية العراقية خلال عملية استهدفت قائدا بتنظيم "داعش" معروفا باسم أبو سياف في مايو/ أيار. والقطع التي ضبطت، تشمل أختاما اسطوانية وأواني فخارية وأساور معدنية وحلى أخرى وشظايا زجاجية، تعود إلى حقب مختلفة من حضارات وادي الرافدين، إلى جانب عملات معدنية إسلامية.

قطع أثرية متنوعة تمت استعادتها

وقال السفير الأمريكي في العراق ستيورات جونز خلال الاحتفالية "هذا أول دليل ملموس على أن داعش يبيع الآثار لتمويل أنشطته"، إن"هدفهم بيع هذه الآثار في السوق السوداء بالعالم." واعتبر "جهود اليوم تمثل أحد النجاحات في جهود استعادة التراث التاريخي للعراق لكن الحملة لإعادة جميع الكنوز العراقية ستستمر".

من جهتها أعلنت وزارة السياحة والآثار العراقية في بيان لها أنها تسلمت "من السفارة الأمريكية في بغداد 483 قطعة أثرية كانت قد استولت عليها القوات الأمريكية في غارة شنتها على أحد مقرات عصابات داعش الإرهابية".

عملات إسلامية

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" المتشدد نهب بعضا من أهم المواقع الأثرية في شمال العراق ودمرها، ونشر صورا وتسجيلات فيديو لعناصره وهم يدمرون التماثيل التي وصفوها بالأصنام. ولكن السلطات في بغداد لم تتمكن من الوقوف على حجم الدمار الذي لحق بالأثار بعد، مؤكدة في نفس الوقت أن لقطات التدمير نشرت لصرف الانتباه عن حقيقة أن التنظيم يتاجر في الآثار لتمويل أنشطته الإرهابية.

وبخصوص الغارة التي استهدفت أبو سياف، فقد كانت في مدينة دير الزور شرق سوريا قرب حقول النفط الرئيسية وعلى مسافة 100 كيلومتر من معبر حدودي بين سوريا والعراق، ووصفت واشنطن أبو سياف بأن مسؤول عن تصريف مبيعات النفط والغاز لتنظيم "داعش".

المصدر: "رويترز"