جهادي فرنسي استقبل "سيلفي" من صالحي يقف وراء اعتداء ليون

أخبار العالم

جهادي فرنسي استقبل صورة من مكان الحادث
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gvke

قال الجهادي الفرنسي الذي استقبل على هاتفه صورة سيلفي التقطها منفذ هجوم ليون ياسين صالحي مع رأس رب عمله المقطوعة، إنه يقف وراء الاعتداء.

وأكد الجهادي الآنف الذكر يونس سيباستيان المسألة في تبادل رسائل نصية مع والدته التي نقلت الأمر إلى إذاعة أوروبا 1 الفرنسية.

وسيباستيان الثلاثيني المتحدر من شرق فرنسا موجود حاليا في سوريا قرب الرقة حيث يقاتل في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقد غادر إلى هناك في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 مع زوجته وابنته الصغيرة.

وروت والدته في مقابلة حصرية بثتها إذاعة أوروبا 1، الأربعاء 1 يوليو/تموز، أنها بعد ساعات على الاعتداء مساء الجمعة كتبت رسالة لابنها عبر خدمة الرسائل النصية "واتساب" لإخباره بما حصل. وأجابها يونس سيباستيان متحدثا عن صالحي "أجل أعرف، إنه أخ طيب لي".

وتابعت الوالدة: "قال لي في الرسالة: لا يمكنني أن أقول لكم إن كان هو من أعطى التعليمات".

وكان صالحي استخدم تطبيق "واتساب" الجمعة لإرسال صورة سيلفي إلى يونس سيباستيان مع رأس ضحيته، بحسب ما كشفت أولى عناصر التحقيق.

وكان ياسين صالحي يعرف يونس سباستيان منذ العام 2006 وكانا قريبين من أوساط إسلامية تنشط في شرق فرنسا.

المصدر: أ ف ب