القوات العراقية تصد هجوما على حقول نفطية وتقصف أحياء في الفلوجة

أخبار العالم العربي

القوات العراقية تصد هجوما على حقول نفطية وتقصف أحياء في الفلوجةالقوات العراقية في صلاح الدين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gvd8

أفاد مراسلنا في العراق بأن قيادة "عمليات دجلة" أعلنت إحباط هجوم لتنظيم "داعش" على حقول "علاس" و"عجيل" للنفط شرق محافظة صلاح الدين، مشيرا إلى مقتل 11 عنصرا من التنظيم.

من جهة أخرى أعلن مجلس إسناد الفلوجة أن طائرات القوة الجوية العراقية بالتنسيق مع القوات المشتركة قصفت أحياء نزال والسكك والجغيفي ومحطة القطار لتنظيم "داعش" عند مشارف الفلوجة، مؤكدا مقتل وإصابة أكثر من 30 عنصرا من التنظيم في القصف.

وقال قائد عمليات الأنبار اللواء قاسم المحمدي إن القوات الأمنية بالتعاون مع الحشد الشعبي نفذت عملية أمنية في منطقة حصيبة، قرب الحدود مع سوريا، أسفرت عن مقتل 3 عناصر من التنظيم وتدمير سيارتين تحملان أسلحة مختلفة.

العراق.. أسباب فشل التحالف والحشد الشعبي في هزيمة "داعش"

تظهر المعطيات الميدانية في العراق أنّ البنية التنظيمية والعسكرية لداعش ما زالت متماسكة، وأن عناصره ما زالوا يمتلكون زمام المبادرة، بالرغم من مرور أكثر من عشرة أشهر على بدء التحالف الدولي حربه على التنظيم. صحيح أنه خسر خلال الأشهر الماضية أجزاء كبيرة من محافظتي ديالى وصلاح الدين، إلا أنه تمكن من السيطرة على مدينة الرمادي إحدى أهم المدن العراقية، وعدد من بلدات الأنبار، فالتنظيم كما هو واضح لا يتمسك كثيرا بالجغرافيا والحدود، ويستطيع التأقلم مع ذلك، بأن يعوّض خسارته بشن هجوم جديد ومباغت على بقعة جغرافية بديلة، والسيطرة عليها. فالتنظيم كسب من البلدات والمدن في العراق وسوريا خلال الفترة الأخيرة، ما يعادل تلك التي خسرها، الأمر الذي يطرح علامات استفهام عدة عن أسباب إخفاق التحالف الدولي والحشد الشعبي في هزيمة داعش. 

- الخلافات بين مكوّنات الحشد الشعبي، وعدم وجود غرفة عمليات مشتركة، فعصائب أهل الحق التي يقودها الشيخ قيس الخزعلي مثلا، على عداء كامل مع القوات التي يقودها مقتدى الصدر، وتعود الخلافات إلى عام 2011 حين انشق الخزعلي عن الصدر، ودارت اشتباكات عنيفة بين أنصار الجانبين.  

- قيام بعض جماعات الحشد الشعبي بعمليات انتقامية ذات صبغة طائفية؛ فقد أظهر الكثير من الصور المسرّبة إقدام بعض عناصر الحشد على إحراق مئات المنازل وسرقة الأمتعة والممتلكات، وتفجير قبر صدام حسين، وإحراق بعض المواطنين وهم أحياء، فضلا عن عمليات التصفية الكثيرة للمدنيين على خلفيات مذهبية، هذه التصرّفات دفعت الكثير من العشائر السنيّة التي لا تؤمن بفكر داعش وأيديولوجيّته إلى الالتفاف حوله، وتكوين بيئة حاضنة له، أو متغاضية عنه على الأقل، كما أن مثل هذه الانتهاكات زادت من قلق الإدارة الأمريكية، ودفعتها لوضع شروط على رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي كي تستمر في الدعم العسكري. 

- الخلافات بين الحشد الشعبي والجيش العراقي: فالحشد كما أظهرت بعض تصريحات قياداته بأنه لا يثق في الكثير من الضباط، ويتهمهم بالتعاون مع داعش، وأنه يسلم المراكز والبلدات له. 

- العتاد العسكري والحربي المتطور لداعش الذي استولى عليه خلال سيطرته على قاعدة "سبايكر" وبعض المراكز العسكرية، إذ بات التنظيم يمتلك المئات من العربات الأمريكية المدرعة، بينها آليات من طراز همفي، فضلا عن الصواريخ المتطورة والأسلحة الثقيلة، وهو ما جعل القوة العسكرية لداعش في مرتبة الدول وليس التنظيمات العسكرية المحدودة الإمكانات.       

- الخبرة القتالية لعناصر داعش: تظهر العمليات العسكرية سواء في العراق أو سوريا أن أعضاء التنظيم ليسوا مجرد مقاتلين عاديين متطوعين، وإنما فيهم ضباط مدربون ومحترفون التحقوا بصفوف التنظيم ولديهم خبرة عسكرية كبيرة.

 - استغلال داعش لحالة الانقسام والصراع الإقليمي الجاري في المنطقة، وانعكاسه على الساحة العراقية. 

- الاحتقان المذهبي: نجح داعش في الإيحاء بأنه المدافع الأول عن حقوق السنة في العراق، وأنه القادر على مواجهة السياسة الإيرانية والعمل على إلحاق الهزيمة بها، وهو ما جعل منه قوة جذب قوية دفعت آلاف المقاتلين من مختلف أنحاء العالم للالتحاق بصفوفه.

المصدر: RT+وكالات