مجلس أوروبا يدعم تعديل الدستور الأوكراني

أخبار العالم

مجلس أوروبا يدعم تعديل الدستور الأوكراني الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gv8y

أعرب أمين مجلس أوروبا توربيين ياغلاند عن أمله في أن تساهم التعديلات التي أدخلتها اللجنة الدستورية الأوكرانية على لا مركزية السلطة في دفع اتفاقيات مينسك.

وصادقت اللجنة الجمعة 26 يونيو/حزيران على مشروع التعديلات في دستور أوكرانيا من حيث لا مركزية السلطة ووجهت الوثيقة إلى الرئيس بيترو بوروشينكو الذي أعلن أنه سيقترحها الاثنين أو الثلاثاء على الرادا العليا (البرلمان) بعد دراستها. ولا تنص الوثيقة على منح صفة خاصة لمناطق معينة من إقليمي دونيتسك ولوغانسك وإنما على تحديدها بقانون خاص فقط.

ورحب المسؤول الأوروبي بالتعديلات مؤكدا أنها وضعت وفقا لتوصيات لجنة مجلس أوروبا. وقال بهذا الصدد إن "هذه خطوة مهمة لعملية الإصلاحات، وتستطيع المساعدة في دفع عملية مينسك قدما"، مضيفا أن مجلس أوروبا سيستمر بمساعدة أوكرانيا في تجهيز الإصلاح الدستوري الضروري في الوقت الراهن لمستقبل البلاد، حسب رأيه.

تعليق الإعلامي سهيل فاطرة

دونيتسك: الرئيس الأوكراني يضلل المجتمع الدولي بشأن الحوار بين كييف ودونباس

من جانبه أعلن أحد قادة جمهورية دونيتسك الشعبية دينيس بوشيلين أن الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو يضلل المجتمع الدولي عندما يؤكد أن كييف حاورت منطقة دونباس بشأن تعديلات على دستور أوكرانيا.

وفي بيان نقلته "وكالة دونيتسك للأنباء" السبت 27 يونيو/حزيران قال بوشيلين الذي يمثل "دونيتسك الشعبية" (المعلنة من جانب واحد) في مجموعة الاتصال حول الأزمة الأوكرانية أن بوروشينكو "يحاول تضليل الشعب الأوكراني والرأي العام العالمي عندما يؤكد أن مقترحاته حول إضفاء تعديلات على الدستور الأوكراني متفق عليها مع ممثلي مناطق منفردة في مقاطعتي دونيتسك ولوغانسك".

وذكر بوشيلين أن تعبير "ممثلو مناطق منفردة" ليس مجرد كلمات بل أحد المصطلحات المستخدمة في اتفاقات مينسك، "ولا يدور الحديث عن ممثلين تعينهم كييف بنفسها".

وأوضح أنه بحسب مذكرة مينسك من سبتمبر/أيلول الماضي، فإن التمثيل عن 19 منطقة منفردة في مقاطعتي دونيتسك ولوغانسك يعود إلى كل من ألكسندر زاخارتشينكو (رئيس "دونيتسك الشعبية") وإيغور بلوتنيتسكي (رئيس "لوغانسك الشعبية")، اللذين وقعا بصفتهما هذه مذكرة مينسك، إلى جانب توقيعها من قبل ممثلة منظمة الأمن والتعاون الأوروبي هايدي تاليافيني ومبعوث كييف الرسمية ليونيد كوتشما، والسفير الروسي في أوكرانيا ميخائيل زورابوف. وبالتالي فإن جميع الأطراف المتفاوضة اعترفت بأن رئيسي الجمهوريتين هما اللذان يمثلان منطقة دونباس وبموافقتهما المكتوبة فقط يمكن اعتبار التعديلات على الدستور الأوكراني تنفيذا لاتفاقات مينسك من قبل كييف.

من جهته أعلن رئيس جمهورية لوغانسك المعلنة من طرف واحد إيغور بلوتنيتسكيي أنه لم يتم بحث وثيقة التعدلات في الدستور الأوكراني مع ممثلي دونباس.

وأكد أن الإعلان عن حدوث ذلك كذب "وكالعادة فإن الرئيس (بيترو) بوروشينكو، بعبارة لطيفة، يكذب".

يذكر أن اتفاقات مينسك التي تم التوصل إليها بتاريخ 12 فبراير/شباط تنص فضلا عن وقف إطلاق النار وسحب الأسلحة الثقيلة من خط التماس وإقامة منطقة آمنة، كذلك فإنها تلزم السلطات الأوكرانية بإجراء حوار مباشر مع ممثلي جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين بما فيه ما يخص مسألة إجراء انتخابات محلية وإدخال تغييرات في الدستور الأوكراني تنص على لا مركزية السلطة وإصدار قانون خاص لتثبيت وضع خاص "لمناطق معينة من إقليمي دونيتسك ولوغانسك".

المصدر: "نوفوستي"