بوتين: نعزز جيشنا لدفع المخاطر ولا نية عدوانية لدينا تجاه أحد

أخبار روسيا

بوتين: نعزز جيشنا لدفع المخاطر ولا نية عدوانية لدينا تجاه أحدالرئيس الروسي فلاديمير بوتين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gv4d

نفى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وجود أي خطط عدائية لدى روسيا تجاه أي دولة، مشيرا مع ذلك إلى أن الجيش القوي سيكون ضمانة من الأخطار والتحديات.

وقال الرئيس بوتين في حفل تخرج طلاب الكليات والمعاهد العسكرية الروسية الخميس 25 يونيو/حزيران إن "روسيا بلد منفتح على العالم يسعى لتعزيز التعاون والشراكة مع جميع من يبدي استعدادا لذلك، ولا توجد لدينا ولا يمكن أن توجد أي خطط عدائية، نحن لا نهدد أحدا، ونسعى إلى تسوية كل الخلافات بالطرق السياسية فقط، ونحترم القانون الدولي ومصالح الدول الأخرى".

وأضاف بوتين أنه ومع كل ذلك ستستمر السلطات الروسية في تطوير القوات المسلحة لأن الجيش القوي المجهز بأحدث الأسلحة يضمن سيادة وأمن البلاد ويضمن حياة هادئة وآمنة لملايين المواطنين في مثل هذه الظروف الخطيرة من ضمنها تلك التي أصبحت على الحدود.

إنفوجرافيك: القوات المسلحة للاتحاد الروسي

وأكد بوتين أن السلطات الروسية ستكمل بالتدريج تطوير القوات المسلحة لتنهي ما بدأته منذ سنوات من تغييرات هيكلية ترفع من فاعلية الإدارة والكفاءة العسكرية عند اتخاذ القرارات.

وأشار الرئيس الروسي إلى أنه يجري حاليا تعزيز القوة النووية الاستراتيجية ووحدات الدفاع الفضائي العسكري، مؤكدا أن زيادة ملحوظة في القدرة الهجومية لجميع أشكال وأنواع القوات، وأنه وفقا للبرنامج الحكومي للتسلح تجدد الترسانة العسكرية بأحدث أنواع الأسلحة والمعدات والطائرات والغواصات والقوارب، ورفعت أعداد الأسلحة فائقة الدقة والروبوتات القتالية والطائرات من دون طيار التي عرضت في منتدى "الجيش- 2015".

وتأتي تصريحات الرئيس الروسي بعد موجة تصريحات صدرت عن مسؤولين غربيين في البنتاغون وحلف الناتو ودول مجاورة لروسيا.

حيث قال وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر في وقت سابق إن واشنطن تنوي أن تسلك في هذه الفترة نهجا قويا ومتزنا في العلاقة مع روسيا، مضيفا أن الخلافات الحادة مع روسيا لها طابع طويل الأمد.

وفيما يتعلق باحتمال نشر صواريخ أمريكية متوسطة المدى ومزودة برؤوس نووية في أوروبا أعلن وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون 21 يونيو/حزيران أن بلاده ستدعم الولايات المتحدة إذا قررت ذلك.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري كان وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند قال إن بلاده يمكن أن تنشر الصواريخ الأمريكية المزودة برؤوس نووية مجددا على أراضيها في ظل تدهور العلاقات مع روسيا. وقال: "لو كانت هذه المسألة مطروحة على الأجندة لكنا اتخذنا قرارا مشتركا مع الولايات المتحدة".

وكان البرلمان الروماني وافق 24 يونيو/حزيران على إنشاء قاعدتين عسكريتين لحلف الناتو في أراضيه، واحدة منها كمركز لتكامل قوات الحلف والأخرى هيئة أركان لفرقة "الجنوب-الشرق" متعددة القوميات التابعة لقوات الحلف.

تعليق مراسلتنا في موسكو

تعليق سيرغي فيلاتوف المحلل السياسي في مجلة "الحياة الدولية"

المصدر: وكالات