أبو ردينة ينفي استقالة الحمدالله و"التنفيذية" تبحث تشكيل حكومة وحدة فلسطينية الاثنين المقبل

أخبار العالم العربي

أبو ردينة ينفي استقالة الحمدالله والحكومة الفلسطينية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/guj4

نفى المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة الأربعاء 17 يونيو/حزيران نبأ استقالة حكومة رامي الحمد الله.

وأكد أبو ردينة أن رئيس الوزراء سيحضر اجتماع اللجنة التنفيذية الاثنين القادم لبحث تشكيل حكومة وحدة وطنية، وأن الحمد الله ما زال على رأس عمله.

كما نفى أسامة القواسمي المتحدث باسم حركة "فتح" صحة نبأ استقالة الحكومة الفلسطينية لمراسلتنا في رام الله. وقد أوردت هذا النبأ وكالة "فرانس برس". ونقلت عن نمر حماد المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني قوله إن رئيس الوزراء رامي الحمد الله قدم لعباس استقالة حكومته، وأعاد الرئيس تكليفه بتشكيل حكومة جديدة.

هذا وكانت حركة "حماس" أعلنت رفضها حل حكومة التوافق الفلسطينية أو إجراء أي تعديلات وزارية من دون موافقتها. وقال الناطق الرسمي باسم الحركة سامي أبو زهري في تصريح لوكالة "أ ف ب" الأربعاء 17 يونيو/حزيران إن "حماس ترفض أية تعديلات أو تغييرات وزارية بشكل منفرد وبعيدا عن التوافق".

وأكد أنه "لم يتم إطلاعنا ولم تستشر الحركة من أي جهة على أي تعديلات وزارية وكل ما يجري يتم بترتيبات منفردة من حركة فتح"، محذرا بأن الحركة "ستدرس كيفية التعامل مع أي وضع يمكن أن يتشكل بعيدا عن التوافق".

وكان القيادي في "حماس"  صلاح البردويل قال إن "إعلان الرئيس محمود عباس عن استقالة الحكومة خلال الـ24 ساعة المقبلة هو هروب للأمام وقرار منفرد من قبل المجلس الثوري لحركة فتح"، مؤكدا رفض حماس لذلك.


وأوضح البردويل  بتصريح لـ"وطن للأنباء" أن حركة حماس فوجئت بإعلان الرئيس عباس وأن لا علم لها بذلك، مشدداً أن خطوة الرئيس عباس تعني إلغاء كاملا للمصالحة، قائلا "الحكومة جزء من المصالحة كالاتفاق على تفعيل الإطار القيادي لمنظمة التحرير والمجلس الوطني وتفعيل التشريعي التي لم يتم تطبيق أي شي منها".

وأضاف البردويل أن الحكومة فشلت بتأدية المهام التي أنيطت بها خلال الفترة الماضية من إعمار قطاع غزة والتحضير لانتخابات تشريعية ورئاسية ودمج الموظفين وغيرها، مؤكدا أن الفشل ليس بسبب قدرات الحكومة الذاتية وإنما لأنها لم تعد حكومة كفاءات بل أصبحت حكومة بيد الرئيس عباس ويوجهها سياسيا ودخلت في قضية المناكفة بين فتح وحماس وتم السيطرة عليها بأوامر من الرئيس.

وشدد على أن الحل ليس بحل الحكومة وإنما بأن تمّكن من أداء المهام الموكلة إليها حسب الاتفاقيات وألا يحدث استفراد بها، مؤكدا أن حل الحكومة بالمجلس الثوري لحركة فتح مرفوض كونه ليس المكان الذي تشكلت فيه، مؤكدا "من أعطى الثقة لحكومة التوافق الوطني هو من يحق له حلها".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أعلن أن الحكومة الفلسطينية ستقدم استقالتها خلال الساعات الـ24 المقبلة، وذلك في كلمة ألقاها خلال اجتماع للمجلس الثوري لحركة "فتح" في رام الله.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

ونقل أعضاء في المجلس حضروا الاجتماع الثلاثاء 16 يونيو/ حزيران، عن عباس قوله "إن الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمدالله ستقدم استقالتها خلال الساعات الـ 24 المقبلة".

تعليق مراسلتنا في رام الله

تعليق مراسلنا في غزة

الكاتب والمحلل السياسي مصطفى الصواف

عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة

تعليق الكاتب والمحلل السياسي إبراهيم المدهون، والقيادي في حركة فتح يحيى رباح

المصدر: RT + وكالات