سوريا.. تقدم كردي في تل أبيض يثير قلق تركيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gucf

وصل مقاتلو وحدات الحماية الكردية إلى الأبواب الشرقية لمدينة تل أبيض، وفرضوا سيطرتهم على كافة الطرق الواصلة بين تل أبيض والرقة.

وأفادت مصادر مطلعة بأن الوحدات الكردية حررت السبت 13 يونيو/حزيران قرى (جنداوي، عيدانية، أبو جابر وعين سلوك) الواقعة شرقي مدينة تل أبيض، وبذلك وصلت إلى أبواب المدينة الشرقية.

ومن الجهة الغربية للمدينة تواصل الوحدات الكردية من قوات بركان الفرات حملتها، ووصل مقاتلوها إلى مقربة من المدينة بعد تحريرهم قرى (أبو خرزة، أبو ظهور، بدرية، خربة عبود، طربة وجوخدار).

الى ذلك سيطرت وحدات الحماية الكردية على الطريق الواصل بين مدينة تل أبيض وحلب بالقرب من عين عيسى، وذلك بعد دخول قواتها تل أبيض من جهتين.

الرقة

وأفاد نشطاء أن تنظيم "الدولة الإسلامية" انسحب من بلدة سلوك الواقعة في الريف الشمالي لمدينة الرقة، بعد حصارها لنحو 48 ساعة من قبل الوحدات الكردية التي شرعت بتمشيط المدينة.

وترافق التقدم المتسارع لوحدات الحماية مع قصف مكثف من قبل طائرات التحالف الدولي، وحركة نزوح واسعة لمئات العوائل نحو مدينة الرقة والشريط الحدودي مع تركيا.

ويضيف ناشطون أن ما لا يقل عن 150 عنصراً من تنظيم "داعش" لا يزالون في مدينة تل أبيض، ويهددون بالانسحاب منها، في حال لم تصلهم تعزيزات عسكرية، يمنع وصولها تحليق طائرات التحالف الدولي في سماء المنطقة.

وأفاد ناشطون أن أكثر من 12 عنصرا من "داعش" لقوا مصرعهم، جراء استهداف رتل للتنظيم من قبل طائرات التحالف الدولي، بالقرب من بلدة صوران أعزاز التي يسيطر عليها التنظيم.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

تركيا تسمح للاجئي بلدة تل أبيض السورية بدخول أراضيها

بدأت تركيا، الأحد 14 يونيو/حزيران، في استقبال اللاجئين السوريين الفارين من القتال بين الأكراد وعناصر "داعش" من أجل السيطرة على بلدة تل أبيض.

وذكرت وكالة فرنس برس أن العشرات من اللاجئين السوريين بدأوا في التدفق إلى الأراضي التركية عبر النقطة الحدودية "أكتشاكالا"، بينما ينتظر الآلاف على الجانب الآخر من الحدود.

وفي وقت سابق عبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن قلقه بعد تقدم القوات الكردية المسلحة نحو تل أبيض السورية والتي يسيطر عليها عناصر "الدولة الإسلامية"، مشيرا إلى أنها تشكل تهديدا لتركيا.

وكانت أنقرة قد أغلقت حدودها أمام اللاجئين السوريين الفارين من القتال في تل أبيض قبل أن تسمح لهم بدخول الأراضي التركية الأحد.

واتهم الرئيس التركي المقاتلين الأكراد باستهدافهم السكان العرب والتركمان، مؤكدا أن بلاده قد استضافت حوالي 15 ألفا منهم الأسبوع الماضي قبل أن تغلق حدودها.

وصرح أردوغان أن استهداف العرب والتركمان ليس بالعلامة الجيدة ويمكن أن يشكل ذلك تهديدا للحدود التركية، مضيفا أن الجميع يجب أن يأخذ بعين الاعتبار الحساسيات حول هذا الموضوع.

منطقة تل أبيض الحدودية

وكانت وحدات حماية الشعب الكردي المدعومة من الفصائل السورية المسلحة ومقاتلات التحالف الدولي، قد تقدمت نحو تل أبيض الذي يستخدمه "داعش" لعبور مقاتليه، علما بأن تل أبيض يقع في محافظة الرقة، معقل عناصر "الدولة الإسلامية" في سوريا.

وتعتبر تركيا، التي قطعت علاقتها بالسلطات السورية، من بلدان اللجوء الرئيسية لللاجئين السوريين الفارين من الحرب، وقد استضافت حوالي 1.8 مليون سوري.

يذكر أن الرئيس التركي قد أعرب مرارا عن قلقه من الدعم الغربي للقوات الكردية في سوريا، قائلا إن المخاوف تتزايد بشأن هيمنة المسلحين الأكراد من حزب العمال الكردستاني على شمال سوريا.

مزيد من التفاصيل حول التقدم الكردي في تل أبيض والقلق الكردي في الفيديو التالي:

تعليق إدريس النعسان عضو الإدارة الذاتية الديمقراطية في عين العرب كوباني:

تعليق بروين ابراهيم أمين حزب الشباب الوطني للعدالة والتنمية من دمشق، ومن العاصمة التركية سمير صالحة أستاذ العلاقات الدولية في جامعة اسطنبول:

المصدر: وكالات