بيونغ يانغ تتهم واشنطن بـ"تشويه الحقيقة" بشأن المحادثات النووية

أخبار العالم

بيونغ يانغ تتهم واشنطن بـبيونغ يانغ مستعدة لإطلاق صاروخ يحمل رأسا نوويا في أية لحظة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gte9

انتقدت كوريا الشمالية، الأحد 31 مايو/أيار، الولايات المتحدة بكذبها حول مزاعم بأن بيونغ يانغ رفضت المشاركة في المحادثات النووية، حسب ما صرح به المتحدث باسم وزارة الخارجية الكورية.

وخلال محادثات دبلوماسية رفيعة المستوى هذا الأسبوع في عاصمة كوريا الجنوبية سيئول، تعهدت الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية بمزيد من الضغط على كوريا الشمالية للعودة إلى طاولة المفاوضات.

وقد كانت واشنطن أوقفت محادثات مع بيونغ يانغ و أصرت على  ظروف معينة من أجل مواصلة المفاوضات السداسية.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الكورية، في تصريح لوكالة الأنباء الكورية الرسمية، أن الولايات في المشاورات الثلاث الأخيرة مع اليابان وكوريا الجنوبية، حاولت تشويه الحقائق وتضليل الرأي العام، مدعية أن واشنطن تسعى وراء المباحثات والمفاوضات النووية وأن كوريا الشمالية ترفض ذلك.

وقالت بيونغ يانغ في بيان لها السبت 30 مايو/أيار، إنها طالبت مرارا وتكرارا بتجديد الحوار، إلا أن الولايات المتحدة تراجعت عن رفع شروط مسبقة غير معقولة.

يذكر أن المحادثات بين السداسية التي تضم روسيا والصين والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان، وكوريا الشمالية حول نزع أسلحتها النووية انطلقت في عام 2003  وتوقفت بعد انسحاب بيونغ يانغ من معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية التي صدقت عليها عام 1985.

وأعلنت كوريا الشمالية نفسها قوة نووية عام 2005، بعد أن أجرت تجربتها النووية الأولى، علما بأن المحادثات بين السداسية وكوريا الشمالية توقفت منذ عام 2009 عندما أجرت بيونغ يانع تجاربها على ثاني سلاح نووي.

جدير بالذكر أنه قد فرضت على كوريا الشمالية العديد من العقوبات من الأمم المتحدة والولايات المتحدة منذ عام 2006 ردا على تطويرها أسلحتها النووية والتجارب الصاروخية الباليستية التي أجرتها.

المصدر: "سبوتنيك"