العراق.. القوات الأمنية تتقدم في الأنبار والحشد الشعبي في صلاح الدين

أخبار العالم العربي

العراق.. القوات الأمنية تتقدم في الأنبار والحشد الشعبي في صلاح الدينالقوات الأمنية والحشد الشعبي في النباعي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gt71

تتواصل المعارك في الأنبار، وتعمل إدارة عمليات بغداد والحشد الشعبي في صلاح الدين على قطع خطوط إمداد عناصر التنظيم المحاصرين في الرمادي من الاتجاه الشرقي.

وأعلنت قيادة عمليات بغداد الجمعة 29 مايو/أيار أن قواتها تستعد للسيطرة على المنطقة الواقعة بين جسر الشيحة (شمال الكرمة) وناظم التقسيم في شرق محافظة الأنبار.

وقال العميد سعد معن المتحدث باسم القيادة في بيان صحفي "بعد قيام العدو بمحاولة تعرض وتقرب من مقاطعاتنا في ذراع دجلة وشمال الكرمة قبل يومين وتمكنه من الحصول على موطئ قدم في المنطقة المحصورة بين جسر الشيحة وناظم التقسيم، تمكنت رجالنا على الأرض ومن خلال هجوم شجاع وبإسناد من طيران الجيش والقوة الجوية وطيران التحالف الدولي من تكبيد العدو خسائر كبيرة واستعادة المنطقة بالكامل والتقدم إلى مناطق أخرى".

وأضاف معن أنه تم قتل العشرات من الإرهابيين وتدمير 13 عربة وعددا من الأوكار، فضلاً عن تفكيك 155 عبوة ناسفة في المنطقة التي تم تحريرها من قبضة عناصر"داعش".

تعليق مراسلنا في بغداد

من جانب آخر أعلن الحشد الشعبي عن تنفيذ "أكبر عملية محاصرة"  لعناصر تنظيم "داعش" لمسافة تتجاوز 40 كم من منطقة النباعي بجنوب محافظة صلاح الدين إلى منشأة المثنى حتى سدة الثرثار، وتحدث البيان عن "محاصرة العدو بشكل محكم في غرب الدجيل وغرب بلد مما أدى إلى انهيارات دفاعات داعش في هذه المنطقة" .

فيما أكد رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية حاكم الزاملي عن تحرير جزيرة سامراء شرق صلاح الدين وخط اللاين وسيد غريب والرميلات والوصول إلى ناظم الثرثار، مبينا أن لواء الـ17 من الجيش العراقي و"سرايا السلام" التابعة للحشد الشعبي تمكنا من تصفية 63 من عناصر التنظيم وإلقاء القبض على 4 منهم متنكرين في زي نساء.

وكان المكتب الإعلامي للعبادي قد أعلن صباح الثلاثاء عن بدء عملية تحرير محافظة الأنبار، بالتزامن مع استمرار عمليات تطهير المناطق المحيطة بقضاء بيجي، فيما بدأت قوات أمنية مشتركة عملية تحرير مناطق غرب محافظة صلاح الدين.

وأعلنت وزارة الداخلية العراقية الأربعاء 27 مايو/أيار أنها تمكنت من تحرير 65 كم من مناطق الرمادي"، مؤكدة أن القوات الأمنية تحاصر المدينة من الاتجاهين الجنوبي والغربي.

 وسبق لرئيس مجلس الوزراء أن صرح أن "داعش" لم ولن يحقق نصرا استراتيجيا، وكل ما حققه هو ثغرة حصلت في الرمادي لأسباب يجري التحقيق فيها لمحاسبة المقصرين، لافتا الى أن ما حصل كان "انسحابا من غير أوامر".

وكان تنظيم "داعش" بسط سيطرته على مدينة الرمادي منتصف الشهر الجاري بعد معارك طاحنة استمرت منذ شنه الهجوم على المدينة في الـ10 من أبريل/نيسان الماضي.

 وفي الـ17 من مايو/أيار انسحبت قوات "سوات" والفرقة الذهبية من مقر عمليات الأنبار بمنطقة الملعب، إلى شرق مدينة الرمادي، كما أخلت قوات الفرقة الثامنة للجيش مقرها بالرمادي دون أوامر من القيادة العليا، مما سهل سقوط معظم أنحاء المدينة بيد "داعش" الذي نشر قناصة على أسطح مبانيها.

 المصدر: وكالات