تقرير أممي: منضمون إلى "داعش" يأتون من كل حدب وصوب

أخبار العالم العربي

تقرير أممي: منضمون إلى داعش
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gt58

من مشرق العالم ومغربه تتسلل يوميا عناصر جدد إلى صفوف "داعش" لتوسيع روافد هذا التنظيم الإرهابي بمواطنين من دول لم تواجه هذا الخطر في السابق أبدا..

فخلال السنوات الماضية انضم أكثر من ألف جهادي أجنبي من نحو 100 جنسية إلى صفوف التنظيم، وفق معلومات أوردها تقرير أممي.

التقرير الذي أعدته اللجنة الخاصة بمكافحة التطرف الإسلامي العنيف التابعة لمجلس الأمن الدولي يحذر من زيادة عدد الجهاديين الوافدين إلى الشرق الأوسط بشكل غير مسبوق:

"عدد داعش ازداد 70% ويشكلون خطرا مباشرا وطويل الأمد على العالم".

إنفوجرافيك: 100 دولة ترفد "داعش" بالمسلحين

هذا التقييم وصفه بعض المسؤولين بأنه "محافظ"، واعتبروا أن العدد الحقيقي للمتطرفين الأجانب في صفوف التنظيم الإرهابي ربما قد تجاوز 30 ألفا.

التقرير جاء عشية اجتماع لمجلس الأمن الجمعة 28 مايو/أيار لبحث قضية العناصر الأجنبية المقاتلة في مناطق النزاع، وبالدرجة الأولى في العراق وسوريا حيث بلغ تدفق المقاتلين في الآونة الأخيرة مستويات غير مسبوقة.

 أما "هجرة الجهاد" إلى ليبيا فيرى واضعو التقرير أنها باتت تزداد نطاقا أيضا في الأشهر الأخيرة.

 "واشنطن بوست": تونس، السعودية، المغرب، فرنسا وألمانيا مصدر لتنظيم داعش.

يشار إلى أن مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية جيمس كلابر قد قال للكونغرس في وقت سابق من العام الحالي إن قرابة 3400 مواطن من الدول الغربية، بمن فيهم 150 من الولايات المتحدة سافروا إلى العراق وسوريا للانضمام إلى الجماعات الجهادية هناك.

أما التقرير الجديد، فقال إن العراق وسوريا وليبيا تحولت إلى "مدارس" للإرهابيين، وذكر تونس والمغرب وفرنسا وروسيا من بين الدول الأكثر عرضة لهجمات محتملة قد يدبرها أولئك المتطرفون في المستقبل.

وحسب خبراء الأمم المتحدة، تحولت الأراضي الخاضعة لسيطرة "داعش" إلى "أفغانستان جديدة"، حيث يتدرب المتطرفون على أساليب القتال وسبل صنع المتفجرات وتنفيذ هجمات بجميع الطرق.

  دول جديدة انضمت إلى خارطة الإرهاب تشيلي وفنلندا وجزر المالديف.

وتشير بيانات جديدة إلى انضمام متطوعين من تشيلي وفنلندا وجزر المالديف إلى صفوف الجماعات الإرهابية.

وقال ألكسندر إيفانس كبير الخبراء الأمميين المتخصصين في شؤون "القاعدة" و"داعش": "لقد قضينا وقتا طويلا ونحن نقلق من الوضع في الدول التي جاء منها المئات أو الآلاف من المقاتلين المتطرفين، لكن هناك دولا لم تواجه في السابق خطرا إرهابيا  يحمل هذا الطابع، إذ تواجه الجهات الأمنية اليوم قضية جديدة تماما بالنسبة لها".

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية