الرئيس الكولومبي مستعد لتسريع المفاوضات لإنهاء الحرب مع متمردي "فارك"

أخبار العالم

الرئيس الكولومبي مستعد لتسريع المفاوضات لإنهاء الحرب مع متمردي الرئيس الكولومبي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gsv6

قال الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس الأحد 24 مايو/أيار، إنه على استعداد لتسريع مفاوضات السلام مع متمردي "فارك"، بعد مقتل ثمانية متمردين في عملية عسكرية للجيش الكولومبي.

وأوضح الرئيس الكولومبي أنه أصبح من الضروري اتخاذ قرارات لوقف هذه الحرب في أسرع وقت، مؤكدا أنه مستعد لتسريع المفاوضات للوصول إلى وقف متبادل ونهائي لإطلاق النار.

وأضاف خوان مانويل سانتوس، "أعلم بأن هذا الأمر يتسبب في تناقضات، لكنها الطريقة الأكثر فاعلية للوصول إلى السلام".

ودافع سانتوس عن واجب الحكومة مواصلة التصدي للمتمردين في موازاة مع التفاوض حول السلام في إطار مباحثات مستمرة في هافانا منذ عام 2012.

وبين الرئيس الكولومبي بأن جنرالات من الجيش تتفاوض حول تفاصيل وشروط وقف إطلاق النار المتبادل والنهائي، معرجا بالقول إنه الخيار الصائب وما يجب القيام به لتسريع المفاوضات لوقف الحرب.

وجاء تصريح خوان مانويل سانتوس في وقت أورد الجيش في بيان له أن ثمانية عناصر من الجبهة الرابعة في القوات المسلحة الثورية "فارك" قتلوا فيما أصيب اثنان آخران السبت خلال عملية للقوات البرية والجوية شاركت فيها الشرطة في قرية بمحيط مدينة سيغوفيا في منطقة "أنتيوكيا"، شمال غرب البلاد.

كما ذكر البيان الصادر عن القوات المسلحة الكولومبية أنه قد تمت مصادرة أسلحة وأجهزة إلكترونية.

يذكر أن هذه هي العملية الثانية على المتمردين يتم الإعلان عنها رسميا منذ الخميس الماضي، حين تمكنت القوات الجوية الكولومبية من تصفية 26 متمردا في قصف استهدف معسكرا لهم، ما دفعهم إلى تعليق وقف إطلاق النار الذي كانوا قد أعلنوه في وقت سابق.

وعلق متمردو "فارك" الجمعة الهدنة التي أعلنوها قبل ستة أشهر إثر قصف الجيش يوم الخميس لمعسكر لهم جنوب غرب البلاد، لكنهم متمسكون بالحوار في الوقت نفسه.

وترفض الحكومة الكولومبية أي هدنة قبل توقيع اتفاق نهائي يضع حدا لهذا النزاع المستمر منذ أكثر من نصف قرن والذي خلف رسميا أكثر من 220 ألف قتيل.

وفي هافانا، قال مصدر قريب من وفد السلطات الكولومبية أن المفاوضات بين الطرفين أرجئت إلى الاثنين بناء على اتفاق مشترك.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون