جهاديان فرنسيان ينفذان تفجيرين انتحاريين قرب بلدة حديثة غرب العراق

أخبار العالم العربي

جهاديان فرنسيان ينفذان تفجيرين انتحاريين قرب بلدة حديثة غرب العراقأرشيف العراق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gsr9

نفذ جهاديان فرنسيان ينتميان لـ"داعش" في العراق الجمعة 22 مايو/أيار، عمليتين انتحاريتين قرب بلدة "حديثة" غرب العراق حسب ما أعلن عنه التنظيم الإرهابي.

وأصدرت ما تسمى "ولاية الفرات" التابعة لداعش على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" صورا للجهاديين الفرنسيين "أبو مريم الفرنسي " و"أبو عبد العزيز الفرنسي"، واستهدف التفجير الأول مقرا تابعة لقوات الحشد الشعبي في بلدة الخسفة، في محافظة صلاح الدين شمال غرب العراق، فيما استهدف التفجير الثاني ثكنة ما أدى إلى تدميرها وإصابة من فيها.

وجاء في بيان أصدره التنظيم أن الانتحاريين نفذا الهجومين المتزامنين باستخدام مدرعتين محملتين بأطنان من المواد المتفجرة استهدفا بها ثكنة عسكرية في منطقة الخسفة غرب منطقة مدينة حديثة.

ويأتي الهجوم عقب سيطرة تنظيم "داعش" على مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار العراقية الصحراوية حيث يتواجد آلاف المقاتلين العراقيين في محيط بلدة حديثة وسد حديثة على نهر الفرات.

يذكر أن "أبو مريم الفرنسي" ظهر في شريط مسجل العام الماضي دعا فيه المسلمين الفرنسيين الإنضمام إلى الجهاد في العراق وسوريا، كما هدد فيه الحكومة الفرنسية إذا واصلت تنفيذ غارات على العراق وسوريا.

وكانت السلطات الفرنسية أعلنت في أوائل شهر مايو/أيار الجاري مقتل أكثر من مائة فرنسي ذهبوا للقتال في العراق وسوريا.

وقد ذكرت صحف فرنسية أن وزير الداخلية برنار كازينوف أعلن الأسبوع الماضي أرقاما جديدة بشأن الجهاديين الفرنسيين الذين غادروا البلاد، مؤكدا أن 457 فرنسيا غادروا فرنسا إلى سوريا والعراق، بينهم 105 أشخاص قتلوا ثمانية منهم في تفجيرات انتحارية، فيما أكد أن من بينهم 137 امرأة، و 80 قاصرا منهم 45 فتاة تحت سن الـ18 عاما.

وأوضح كازينوف أن 213 جهاديا عادوا إلى فرنسا، قائلا: "هناك عائدون من سوريا كل أسبوع، وأحيانًا كل يوم"، مؤكدا أن 36 موقعا إلكترونيا خضعت لإجراءات الحظر في إطار خطة مكافحة الإرهاب.

مطار صبيحة غوكشين في إسطنبول

وفي سياق آخر، أوقفت السلطات التركية مواطنا فرنسيا كان ينوي الانضمام إلى المسلحين في سوريا وأعادته إلى فرنسا، حسب ما صرح به مسؤول تركي الجمعة.

وقال المسؤول التركي إن المواطن الفرنسي وصل إلى مطار صبيحة غوكشين في إسطنبول، مساء الخميس، قادما من مدينة ميلانو الإيطالية.

وقد صرح الفرنسي خلال إيقافه أنه كان ينوي التوجه إلى جنوب تركيا ليلتحق بالجهاديين في سوريا.

وفي نفس السياق، سلمت السلطات السويسرية لنظيرتها الفرنسية، شابا فرنسيا حاول للمرة الثانية التوجه لسوريا للقتال.

وقد جاء طلب الإيقاف من السلطات الفرنسية، علما أن الشاب الفرنسي حاول السفر من مطار جنيف كوانتران إلى إسطنبول. 

المصدر: وكالات