لافروف: روسيا ستتفاعل إيجابيا مع إشارات الناتو لاستئناف التعاون المشترك

أخبار روسيا

لافروف: روسيا ستتفاعل إيجابيا مع إشارات الناتو لاستئناف التعاون المشتركبدء اللقاء بين لافروف وشتاينماير في فولغوغراد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/grm3

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس 7 مايو/أيار أن روسيا ستتفاعل إيجابيا مع إشارات الناتو لاستئناف التعاون المشترك.

وفي ختام محادثات أجراها مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير في مدينة فولغوغراد، قال لافروف إن عودة الاتصالات بين موسكو وحلف شمال الأطلسي ليست مفتاحا لحل الأزمة الأوكرانية، بل يتوقف حلها على تطبيق اتفاقات مينسك.

وأوضح قائلا إنه لا يرى علاقة مباشرة بين إعادة الاتصالات الثنائية والأزمة الأوكرانية وكيف يمكن لعودة هذه الاتصالات أن "تؤثر على تطورها والجهود الرامية إلى تسويتها، لأن حل الأزمة الأوكرانيا يستدعي تطبيق اتفاقات مينسك".

وذكر الوزير الروسي أن كييف لا تنفذ كل ما عليها أن تفعله بموجب وثيقة "مجموعة الإجراءات" الخاصة بتطبيق هذه الاتفاقات، بما في ذلك "رفع الحصار الاقتصادي غير الإنساني وتنظيم الحوار المباشر مع دونيتسك ولوغانسك حول الإصلاح الدستوري والوضع الخاص لمنطقة دونباس".

ولفت لافروف إلى أن وسائل الإعلام الغربية تقر سلبية السلطات الأوكرانية في التعامل مع تطبيق اتفاقات مينسك، "لكن ذلك لا يمنع زملاءنا في أوروبا وأمريكا من زيارة كييف بانتظام".

وقال الوزير الروسي إن نتائج اللقاء الأخير لمجموعة الاتصال بشأن أوكرانيا في مينسك أكدت إحراز تقدم في تسوية النزاع في أوكرانيا، مشيرا إلى أن تفعيل الحوار المباشر بين كييف ومنطقة دونباس سيقلل من احتمال فشل العملية السلمية.

وأشار إلى أنه في الظروف الدولية الراهنة تعطي موسكو أهمية خاصة لتطوير حوارها مع برلين، مضيفا أن الجانب الروسي يعلق أملا كبيرا على المحادثات المزمع إجراؤها أثناء زيارة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى موسكو 10 مايو/أيار.

وشدد الوزير على أن ألمانيا تبقى " أهم شركائنا في الشؤون الدولية والأوروبية، ونحن متوجهون نحو تعزيز التعاون المتبادل والعمل المشترك على بلورة صرح جديد لأوروبا على أساس المساواة والاحترام المتبادل ومبادئ الأمن المتكامل والشراكة الواسعة في جميع المجالات".

شتاينماير: أمام ذكرى ستالينغراد يجب وقف النزاع في أوكرانيا

بدوره، أكد وزير الخارجية الألماني أنه وعند استذكار ستالينغراد يجب علينا التفكير بإنهاء النزاع في أوكرانيا بشكل سلمي.

وقال:" بسبب الأزمة الاوكرانية بالنسبة لي، إنه لشيء مهم أن أكون هنا لتخليد ذكرى القتلى". وأضاف: " بقدر ما تكون المسألة صعبة وعلى قدر الاختلاف في وجهات نظرنا بمختلف المسائل ولكننا يجب أن نسرع بحل النزاع الأوكراني أمام ذكرى ستالينغراد ".

وفي هذا الشأن شدد شتاينماير على أنه يتوجب على روسيا وأوروبا عمل كل شيء لتجنب تكرار تراجيديا ستالينغراد.

إلى ذلك، أكد شتاينماير أن المشاركين في مجموعة الاتصال تمكنوا من التقدم بعض الشيء في طريق حل النزاع بدونباس.

وأضاف:" في الأمس تمكنت مجموعة الاتصال من تحقيق تقدم وهذا يعني الانتقال إلى مرحلة جديدة من تطبيق اتفاقيات مينسك".

مراسم وضع أكاليل الزهور في المجمع التذكاري "لأبطال معركة ستالينغراد" في مدينة فولغوغراد

لافروف وشتاينماير يزوران مقبرة لضحايا معركة ستالينغراد

وفي وقت سابق من الخميس زار لافروف وشتاينماير المقبرة العسكرية في بلدة روسوشكي الروسية، التي تحتضن رفات جنود ألمان وسوفييت سقطوا في معركة ستالينغراد.

وتبعد بلدة روسوشكي 60 كيلومترا من مدينة فولغوغراد (ستالينغراد سابقا) التي شهدت إحدى المعارك الأكثر دموية إبان الحرب العالمية الثانية.

وتجاوز عدد ضحايا المعركة التي استمرت في الفترة يوليو/تموز عام 1942 - فبراير/شباط عام 1943، مليوني شخص من الطرفين.

وتعد معركة ستالينغراد أكبر معركة برية في تاريخ البشرية.

كما شكلت المعركة نقطة تحول خلال الحرب العالمية الثانية، إذ فقد المحتلون النازيون مبادرتهم نهائيا بعد الهزيمة في تلك المعركة، ما مهد الطريق لتحرير كامل أراضي الاتحاد السوفيتي التي شملها الاحتلال.

تمثال "الوطن ينادي!" في مدينة فولغوغراد

كما شارك الوزيران في مراسم وضع أكاليل الزهور في قاعة المجد العسكري بمجمع التذكاري "لأبطال معركة ستالينغراد" الواقع في "تل ماماي" بفولغوغراد.

ويعتبر "تل ماماي" هضبة على الضفة اليمينية من نهر الفولغا وسط مدينة ستالينغراد، وهو مكان شهد أثناء معركة ستالينغراد /سبتمبر 1942 - يناير 1943) اشتباكات عنيفة.

ومن أهم معالم "تل ماماي" مجمع تذكاري "لأبطال معركة ستالينغراد" والتمثال العملاق "الوطن ينادي!"، كما يضم قبورا فردية وجماعية دفنت فيها رفات أكثر من 35 ألف قتيل.

تعليق مراسلنا في فولغوغراد

المصدر: وكالات روسية