مرحلة الهجوم وتحرير الأراضي السوفيتية (فبراير عام 1943 - نوفمبر عام 1943)

في ذكرى النصر في الحرب الوطنية العظمى

مرحلة الهجوم  وتحرير الأراضي السوفيتية (فبراير عام 1943 - نوفمبر عام 1943)معركة الدنيبر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/grlg

تعرف معركة كورسك التي استمرت 49 يوما ، من 5 تموز/يوليو الى 23 آغسطس/آب عام 1943، ايضا بأسم "معركة "قوس كورسك"، وتعتبر كذلك من المعارك الرئيسية في الحرب العالمية الثانية.

قوس كورسك (معركة كورسك)

وفي اثناء المعارك الدفاعية في تموز/يوليو صدت قوات الجبهة الوسطى وجبهة فورونيج هجوم القوات الالمانية من مجموعتي جيوش " الوسط" و" الجنوب" وأحبطت محاولة العدو لتطويق القوات السوفيتية وتدميرها في منطقة كورسك ، وفي أغسطس/ آب عام 1943 شنت القوات السوفيتية هجوما معاكسا وهزمت 30 فرقة للعدو وحررت مدن أوريول وبيلغورود وخاركوف. وهيأ ذلك الظروف المناسبة من أجل بدء القوات السوفيتية للهجوم العام الصيفي – الخريفي في أغسطس/آب – سبتمبر/ايلول عام 1943 في جبهة طولها ألفي كيلومتر.

إنفوجرافيك: مرحلة الهجوم وتحرير الأراضي السوفييتية والأوروبية خلال الحرب الوطنية العظمى -خريطة رقم1

لقد ساعدت انتصارات الجيش الأحمر في عام 1943 على تصاعد مقاومة فصائل الانصار التي أصبحت عاملا استراتيجيا هاما. وفي نهاية عام 1943 كان يحارب في المناطق المحتلة حوالي 250 ألف شخص من رجال المقاومة الشعبية (الأنصار المنتقمين للشعب).

لقد هيأ سحق المجموعات الضاربة للعدو على الجبهة السوفيتية – الالمانية الظروف المواتية من أجل الإسراع في فتح الجبهة الثانية في أوروبا الغربية عن طريق إنزال قوات حلفاء الاتحاد السوفيتي في فرنسا. لكن القيادة الانجلو-أمريكية لم تف بوعودها وواصلت جرجرة موعد افتتاح الجبهة الثانية واكتفت بالتحرك ببطء في ايطاليا التي احتلت في سبتمبر/ايلول عام 1943.

وتم في مؤتمر طهران الذي عقد في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني – بداية ديسمبر/كانون الأول عام 1943 الاتفاق بين قادة الدول الكبرى الثلاث( الاتحاد السوفيتي وبريطانيا والولايات المتحدة) بشأن خطط ومواعيد العمليات المشتركة لألحاق الهزيمة بالعدو الألماني

معركة الدنيبر

بعد الانتصار في معركة كورسك فى يوليو/تموز – اغسطس/آب عام 1943 شنت القوات السوفيتية هجوما مضادا على الالمان وحررت سريعا الضفة اليسرى من نهر الدنيبر ومنطقة الدونباس الصناعية في أوكرانيا. وتم تحرير العاصمة كييف فى السادس من نوفمبر/تشرين الثاني عام 1943. عملية الدنيبر الهجومية في منتصف اغسطس/آب عام 1943 فهم هتلر انه ليس بوسعه ايقاف الهجوم السوفيتي في اوكرانيا الشرقية ، لذلك اصدر امرا لقواته بان تتشبث بضفة الدنيبر اليمنى وتبني هناك منشآت دفاعية محصنة للحيلولة دون اختراقها من قبل القوات السوفيتية المهاجمة. واطلقت على تلك المنشآت تسمية "الجدار الشرقي".

وجدير بالذكر ان المنشآت الدفاعية شيدت على طول الجبهة على ضفة نهر الدنيبر التي امتدت من مدينة سمولينسك في روسيا حتى بحر أزوف اي بلغ طولها 1400 كم ، وكان لا يمكن تحصينها بقدر كاف في كافة اقسام الجبهة . لذلك ركزت القيادة الالمانية على تحصين مواقع مجددة يحتمل ان تعبر منها القوات السوفيتية نهر الدنيبر. وهي المواقع بالقرب من مدن كريمينتشوغ ونيكوبل وزابوروجيه. حاولت القوات السوفيتية اولا اجراء عملية انزال جوي في مؤخرة العدو بغية الاستيلاء على رؤوس جسور تضمن نجاح هجوم القوات الرئيسية. لكن هذه العملية باءت بالفشل التام لعدم اعدادها بشكل كاف . بعد ذلك قررت القيادة السوفيتية البدء في عبور نهر الدنيبر على طول جبهة تمتد 300 كيلومتر. وفي 22 سبتمبر/ايلول تم الاستيلاء عي اول رأس جسر في ملتقى نهري البريبيات والدنيبر وذلك في القسم الشمالي للجبهة.

ثم تم انشاء رؤوس الجسور في القسم الجنوبي للجبهة. وبحلول شهر اكتوبر/تشرين الاول تمكنت القوات السوفيتية من اقامة 23 رأس جسر. كما اقامت رؤوس جسور كاذبة بغية اجتذاب المدفعية المعادية وحملها على قصف مواقع تخلو من القوات والمعدات السوفيتية . في 6 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1943 تم تحرير عاصمة اوكرانيا كييف من القوات الالمانية ثم وجهت القوات السوفيتية ضربات من رؤوس الجسور المستولى عليها نحو الجنوب وقطعت القوات الالمانية الرئيسية عن مجموعة قواتها المدافعة عن شبه جزيرة القرم ،الامر الذي خيب آمال هتلر في ايقاف الهجوم السوفيتي. ومما يجدر ذكره ان الفرق السوفيتية المشاركة في عبور نهر الدنيبر تكبدت خسائر فادحة وفقد بعضها 70 – 80 % من الأفراد والآليات الحربية .

فيما أبدى الجنود السوفيت نماذج من المآثر البطولية حين لم ينسحبوا من المواقع المستولى عليها في رؤوس الجسور رغم غياب الدعم والامدادات والضربات الشديدة التي انزلتها بهم المدفعية والطائرات الالمانية.

المصدر: " RT "