هيومن رايتس ووتش: السعودية قصفت الحوثيين بقنابل عنقودية

أخبار العالم العربي

هيومن رايتس ووتش: السعودية قصفت الحوثيين بقنابل عنقوديةقصف قوات التحالف في اليمن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gr9k

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الأحد 3 مايو/أيار، إن قوات التحالف العربي بقيادة السعودية استخدمت قنابل عنقودية محظورة أثناء شنها غارات على مواقع تمركز المسلحين الحوثيين في اليمن.

وأوضحت منظمة "هيومن رايتس ووتش" في تقرير وجود أدلة ملموسة وصورا ومقاطع فيديو تؤكد استخدام ذخائر عنقودية في عملية "عاصفة الحزم" التي شنتها قوات التحالف منذ أكثر من شهر لصد الحوثيين في محافظة صعدة معقل الحوثيين شمال اليمن على الحدود مع السعودية.

وبينت المنظمة أنها تثبتت من خلال تحليل صور للأقمار الصناعية أن هذه الذخائر استخدمت في هضبة مزروعة على مسافة 600 متر من عشرات المباني الواقعة في مجموعة من أربع إلى ست قرى، مشيرة إلى أن هذه الأسلحة تشكل خطرا طويل الامد على حياة المدنيين.

وقد تمكنت هيومن رايتس ووتش من تحديد موقع هذه الانفجار، وهي منطقة الشعف في منطقة ساقين، غرب محافظة صعدة.

وذكرت المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان أن هذه الأسلحة التي تنفجر لاحقا بعد سقوطها، محظورة بموجب اتفاقية وقع عليها 116 بلدا عام 2008، ليس من بينها السعودية واليمن والولايات المتحدة.

ومن جانبه أكد مدير قسم الأسلحة في هيومن رايتس ووتش ستيف غوس، على أن هذه الأسلحة محظورة في جميع الظروف.

وقال ستيف غوس، إن "السعودية والدول الأخرى المشاركة في التحالف، ومعها الولايات المتحدة التي صنعت تلك الأسلحة، تضرب عرض الحائط بالمعيار الدولي الذي يحظر استخدام الذخائر العنقودية لأنها تعرض حياة المدنيين للخطر على الأمد الطويل".

وأنكرت السعودية استخدام التحالف أسلحة عنقودية في اليمن، فقد صرح المتحدث باسم التحالف أحمد العسيري في ندوة صحفية في الرياض في الـ 29 من مارس/آذار الماضي، "لم نستخدم أي قنابل عنقودية في اليمن".

وفي الـ17 من أبريل/نيسان، نشرت قناة سبتمبر 21 الموالية للحوثيين، على موقع يوتيوب مقطع فيديو صامتا تظهر فيه كتل بيضاء تسقط بمظلات قبل أن تنفجر في الجو مخلفة سحبا من الدخان الأسود، وقالت القناة إن طائرات سعودية أمريكية أطلقتها.

وأطلع ناشط يقيم في العاصمة صنعاء "هيومن رايتس ووتش" على صور حصل عليها من أحد سكان محافظة صعدة قال إنه قام بتصويرها في 17 أبريل/نيسان في موقع استهدفته إحدى الغارات في منطقة العمار في الصفراء، على مسافة 30 كلم جنوب مدينة صنعاء.

وفي مارس/آذار 2015، دعت "هيومن رايتس ووتش" جميع أطراف النزاع إلى عدم استخدام الذخائر العنقودية في القتال الحاصل في اليمن، مؤكدة وجود أدلة "ذات مصداقية" تفيد أن السعودية قامت بإلقاء ذخائر عنقودية في محافظة صعدة في نوفمبر/تشرين الثاني 2009 أثناء محاربة الحكومة اليمنية للحوثيين هناك.

وتتكون الذخائر العنقودية من عشرات أو مئات الذخائر الصغيرة المصممة كي تنفجر على مساحة واسعة، أحيانا تكون بحجم ملعب لكرة القدم، وتجعل المدنيين المتواجدين في تلك المنطقة عرضة إلى الموت أو الإصابة بجروح، بالإضافة إلى ذلك، قد لا تنفجر بعض الذخائر في وقتها فتتحول إلى ألغام أرضية فعلية.

يذكر أن تحالفا عربيا تكون من 10 دول عربية بقيادة المملكة العربية السعودية، نفذ من الـ26 مارس/آذار عملية "عاصفة الحزم" العسكرية في كامل أنحاء اليمن ضد المسلحين الحوثيين بهدف منعهم من السيطرة على مجمل البلاد بعد أن سيطروا على العاصمة صنعاء ومحاولتهم التقدم نحو عدن جنوب اليمن.

المصدر: الموقع الرسمي "هيومن رايتس ووتش"

الأزمة اليمنية