سوريا.. "النصرة" تدخل جسر الشغور والجيش يعيد الانتشار في محيطها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gqpb

نقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" عن مصدر عسكري قوله إن الجيش تمكن من إعادة انتشاره في محيط جسر الشغور تجنبا لوقوع ضحايا بصفوف المدنيين، في أول تعليق على هجوم "النصرة" على المدينة.

وأضاف المصدر أن وحدات الجيش السوري تقوم بتعزيز مواقعها الدفاعية وتوجيه ضربات مركزة على تجمعات الإرهابيين وخطوط إمدادهم في جسر الشغور.

وكان ناشطون معارضون أعلنوا في وقت سابق اليوم سيطرة إسلاميين مسلحين بينهم "جبهة النصرة"، جناح تنظيم القاعدة في سوريا على أجزاء كبيرة من مدينة جسر الشغور بشمال غرب سوريا لأول مرة منذ بدء الصراع السوري قبل أربعة أعوام، مشيرين إلى سقوط عدد كبير من أفراد الجيش السوري.

ونقلت "رويترز" أن المقاتلين تقدموا داخل البلدة الواقعة على الطريق بين مدينتي اللاذقية الساحلية وحلب، ثاني أكبر مدينة في سوريا بعد أيام من قتال شرس.

ودخلت القوات السورية مدينة جسر الشغور في أغسطس/آب عام 2011 بعد مقتل قرابة 120 من عناصرها في اشتباكات مع مسلحين.

كما أوردت "سانا" اليوم أن "سلاح الجو السوري وجه ضربات مركزة على تجمعات المسلحين في بشلامون وعين الباردة وعين السودة في منطقة جسر الشغور بريف إدلب ودمر عشرات العربات بمن فيها من إرهابيين".

وأكد المصدر أن "وحدات أخرى من الجيش قضت على بؤر إرهابية في عدد من أحياء مدينة حلب ودمرت أوكارا للتنظيمات الإرهابية في محيط المحطة الحرارية وقرية بشقاتين بريف حلب".

وأضاف :"في ريف درعا قضت وحدات الجيش والقوات المسلحة على إرهابيين من تنظيم "جبهة النصرة" شمال تل المال وأحبطت محاولة تسلل إلى تل مشمش بريف درعا".

بالمقابل أفادت مصادر معارضة، بحسب صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، أن قتلى وعشرات الجرحى سقطوا جراء قصف "بالبراميل المتفجرة" على بلدتي الرستن والغنطو في ريف حمص، فيما قال مصدر عسكري لـ( سانا) إن "وحدات من الجيش قضت على إرهابيين في قرية المشيرفة الشمالية والتلال المحيطة بها، كما استهدفت أوكار وتجمعات إرهابيين في قرى أبو حواديت والغنطو وعز الدين بمنطقة تلبيسة".

من ناحية أخرى، ذكرت مصادر معارضة أن اشتباكات دارت بين الجيش النظامي ومقاتلي المعارضة المسلحة في القابون بدمشق، تزامنا مع قصف على الحي.

وأشارت المصادر إلى أن قصفا استهدف مزارع مخيم خان الشيح وبلدات حرستا والزمانية والزبداني ومضايا بريف دمشق.

إلى ذلك، أفادت معلومات متطابقة من مصادر عدة أن معارك دارت بين الجيش النظامي ومقاتلي المعارضة في منطقة البساتين بالكسوة، تزامنا مع قصف استهدف البلدة.

وفي سياق آخر، ذكر مصدر عسكري لـ (سانا) أن "وحدة من الجيش قضت على مسلحين واستهدفت أوكارا لهم في قرى رسم الرواضي والصمدانية الغربية والعجرف ورسم الخوالد بريف القنيطرة".

تعليق عضو مجلس الشعب فيصل عزوز:

المصدر: وكالات