إيران و"السداسية" تؤكدان في مفاوضات فيينا العزم على التوصل إلى اتفاق نهائي في الصيف القادم

أخبار العالم

إيران وفندق بالاس كوبورغ في فيينا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gqks

عقدت اللجنة السداسية وإيران اجتماعا على مستوى الخبراء في اليوم الثاني من المفاوضات النووية التي استؤنفت في فيينا الأربعاء 22 أبريل/نيسان.

وشارك في المفاوضات الخميس 23 أبريل/نيسان كل من الدبلوماسية الأوروبية رفيعة المستوى هلغا شميدت وعباس عراقجي نائب وزير الخارجي الإيراني وخبراء من الدول الست.

ومن المقرر أن ينضم إلى المفاوضات الجمعة المديرون السياسيون لدول السداسية، ومن بينهم وندي شيرمان نائب وزير الخارجية الأمريكي التي ستجتمع مع عراقجي في وقت لاحق من الخميس، حسب ما ذكرته وسائل إعلام إيرانية، أما روسيا، فسيمثلها سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية.

ونقل التلفزيون الإيراني عن المدير العام للشؤون السياسية والدولية في الخارجية الإيرانية حميد بايدي نجاد، قوله إن بلاده واللجنة السداسية بدأتا رسم ملامح الصفقة النهائية فعلا.

هذا ونقلت وكالة "تاس" عن مصدر دبلوماسي في أحد الوفود الغربية المشاركة في المفاوضات أن إيران والسداسية لا تنويان التخلي عن عملية التفاوض، إذ توجد لدى الجميع ثقة بأن الاتفاق النهائي سيرى النور في الصيف القادم.

وقال المصدر: "لا يستبعد أحد تمديد جولة المفاوضات التي ستجري في يونيو/حزيران القادم، لكننا سنحاول الالتزام بالمواعيد المحددة، إذ ما زال موعد 30 يونيو/حزيران يمثل الخط الإرشادي بالنسبة لنا".

ريباكوف: يجب الشروع في تنسيق الصيغة النهائية المكتوبة لبنود الاتفاقية النووية مع إيران

اعتبر سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي أن المدراء السياسيين يجب أن يبدأوا خلال مفاوضاتهم التي تنطلق في فيينا الجمعة، بتنسيق الصيغة النهائية المكتوبة للاتفاق النووي مع إيران.

وأكد أن عملية رسم ملامح الاتفاق المرجو ستستغرق فترة طويلة وستأخذ الوقت كله المتبقي حتى الموعد النهائي المحدد في 30 يونيو/حزيران. وأردف: "ولذلك تكمن إحدى المهمات المطروحة حاليا في إطلاق عملية تنسيق صيغة البنود فعلا، وتنسيق الصيغة المكتوبة لإقرارها نهائيا".

روسيا ستصر على رفع الحظر عن توريد الأسلحة إلى إيران

وتابع الدبلوماسي الروسي أن موسكو ستصر خلال مفاوضات فيينا على رفع الحظر عن توريد الأسلحة إلى إيران كأحد الإجراءات الأولية في إطار رفع العقوبات الدولية المفروضة على طهران.

وقال: "ومن أولوياتنا والمهمات الملحة بالنسبة لنا التي سنركز عليها، حمل جميع شركائنا جميع المشاركين في هذه المفاوضات على الإقرار بضرورية إلغاء حظر توريد الأسلحة إلى إيران قبل كل شيء".

وبشأن توريد منظومات "إس-300" إلى إيران، قال الدبلوماسي إنه يشكك بإمكانية تسليمها في القريب العاجل، مشيرا إلى ضرورة توصل موسكو وطهران إلى اتفاقات إضافية بهذا الشأن.

وقال: "الأهم هو أنه تم اتخاذ القرار السياسي والقانوني الذي يفتح الباب أمام مثل هذه الإمكانية. وفيما يخص المواعيد، فسيتم تحديدها في إطار اتفاق بين موسكو وطهران".

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون