انطلاق فعالية "شريط جاورجيوس" في مدن روسيا وخارجها

في ذكرى النصر في الحرب الوطنية العظمى

انطلاق فعالية شريط جاورجيوس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gqkf

انطلقت في روسيا ودول القارات الخمس يوم 22 ابريل/نيسان للمرة الحادية عشرة فعالية ضخمة تدعى "شريط جاورجيوس" (القديس غيورغي).

وتكرس الفعالية إلى إحياء ذكرى من حارب وعاش إبان الحرب الوطنية العظمى (1941-1945) حين كانت روسيا تواجه زحف جحافل الجيش الالماني النازي. ويعتبر شريط "جاورجيوس" ذو اللونين الأسود والبرتقالي رمزا لتلك الفعالية.

ويعني اللون البرتقالي اللهب الناتج عن إطلاق نيران البنادق والمدافع. أما اللون الأسود فيعني البارود والدخان الذي يرافق إطلاق النيران.

وكان هذا الشريط يزيّن وسام صليب "جاورجيوس" الذي كان يمنح لجنود وضباط الجيش القيصري الأمبراطوري الذين اظهروا نماذج من الشجاعة والبطولة في الحروب من أجل الدفاع عن الوطن. وفي الحقبة السوفيتية تم تزيين وسام المجد بهذا الشريط الاسطوري.

صليب جاورجيوس

وخرج أمس الأربعاء إلى شوارع المدن والقرى الروسية متطوعون تولوا توزيع تلك الشرائط مجانا على كل من يعتبر نفسه وريثا للتقاليد البطولية المجيدة للشعب الروسي.

أما في مدن الدول الأجنبية فيقوم المتطوعون لا بتوزيع اشرطة جاورجيوس فحسب، بل ويشرحون لمن يرغب في حمله تاريخ هذا الشريط ومغزاه الرمزي السامي.

وقد ولدت الفعالية ضمن مشروع "انتصارنا" في الانترنت الذي كان ينشر قصص أولئك الذين شاركوا في الحرب بصفوف القوات السوفيتية النظامية ، والذين ساهموا في حرب الأنصار ضد جحافل النازية ، وكذلك تضحيات العمال في المصانع بالصفوف الخلفية ، والروايات الحربية والمآثر المجهولة.

وسام المجد

ويمكن ان يشاهد المرء الآن في روسيا شرائط جاورجيوس، وهي ترفرف فوق هوائيات السيارات، أو مشدودة إلى حقائب التلاميذ أو عربات الأطفال ، أو مربوطة إلى بدلات الرجال.

وأصبح هذا الشريط من مستلزمات المراسم واللقاءات التقليدية التي يحضرها المحاربون القدامى في مدارس العاصمة الروسية واثناء الاحتفالات التي تقام في شوارع وميادين العاصمة موسكو وغيرها من المدن الروسية. ويقف الشريط اليوم في صف واحد مع أهم الرموز الوطنية الروسية.

المصدر: "لينتا. رو  "

دروس اللغة الروسية