السفن الإيرانية المرابطة بخليج عدن تبتعد عن اليمن

أخبار العالم العربي

السفن الإيرانية المرابطة بخليج عدن تبتعد عن اليمنسفينة إيرانية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gqit

صرح مسؤول أمريكي، الخميس 23 أبريل/نيسان، بأن قافلة سفن شحن إيرانية تتحرك إلى الشمال الشرقي مبتعدة عن اليمن.

وقال المسؤول إن هذا التحرك "علامة مبشرة" وإيجابية، معرجا بالقول إن البوارج الأمريكية ستواصل متابعة السفن الإيرانية لتتبين إن كانت ستتابع مسارها.

أعرب وزير الدفاع الأمريكي إشتون كارتر، الأربعاء 22 أبريل/نيسان، عن قلق واشنطن من أن تكون مجموعة سفن شحن إيرانية تتحرك صوب اليمن محملة بأسلحة.

ودعا كارتر طهران إلى تجنب "تأجيج" الصراع بإرسال شحنات أسلحة.

من جهته، قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن الولايات المتحدة حذرت إيران من إرسال أسلحة إلى اليمن يمكن أن تستخدم في تهديد الملاحة البحرية بالخليج.

ونشرت واشنطن هذا الأسبوع سفنا حربية إضافية قبالة سواحل اليمن وذلك لأسباب منها إمكانية اعتراض قافلة سفن شحن إيرانية في بحر العرب.

وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر

وأقر كارتر بأن تحرك السفن الحربية الأمريكية يعطي الرئيس باراك أوباما "خيارات" لكنه امتنع عن الإفصاح عما إذا كانت الولايات المتحدة قد تحاول اعتراض سفن الشحن الإيرانية إذا دعت الضرورة.

وكان الأسطول الـ34 الإيراني الذي يضم مدمرة "البورز" وحاملة مروحيات "بوشهر" قد توغل في مياه خليج عدن، الأربعاء 22 أبريل/نيسان، بعد عودة الأسطول الـ33 إلى إيران عقب 77 يوما قضاها هناك.

ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية للأنباء عن قائد القوات البحرية الإيرانية اللواء البحري حبيب الله سياري قوله إن "تواجد سفن الأسطول التابع للقوات البحرية الإيرانية في المياه الدولية، بما في ذلك خليج عدن، هدفه ضمان أمن السفن التجارية وناقلات النفط وكذلك مكافحة القرصنة".

ومع ذلك، أكد سياري أن طهران لا تملك خططا بخصوص احتمال انتشار سفن عسكرية قرب اليمن، معربا عن "الأمل في أن يتم توفير الأمن في خليج عدن  بمساعدة القوات الدولية". وحسب وكالة "فارس"، فإن الأسطول الـ34 سيقضي حوالي 3 أشهر في خليج عدن.

يذكر أن واشنطن قامت الاثنين بتحريك حاملت الطائرات "ثيودور روزفلت" نحو السواحل اليمنية لمراقبة قافلة السفن الإيرانية.

حاملة الطائرات "ثيودور روزفيلت"

وقد نفى المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية ستيفن وارن إمكانية اعتراض السفن الإيرانية وتفتيشها من قبل السلطات الأمريكية، منوها إلى أن هذه المهمة تقع بالدرجة الأولى على عاتق دول المنطقة وفي مقدمها مصر والسعودية.

المصدر: وكالات