باريس: اعتقال إرهابي خطط لهجوم مسلح

أخبار العالم

باريس: اعتقال إرهابي خطط لهجوم مسلح   وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gqgv

أعلن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنيف الأربعاء 22 أبريل/نيسان أن أجهزة الأمن في بلاده تمكنت من إحباط عمل إرهابي.

 وقال كازنيف "اعتقل إسلامي راديكالي وعثر بحوزته على سلاح وذخيرة ودرع واقية من الرصاص، ووسائل اتصال، وأناشيد إسلامية".

وذكر الوزير الفرنسي أن الطالب البالغ من العمر 24 عاما والذي يدرس في تخصص إلكتروني، خطط لتفجيرات في كنيسة أو اثنتين، لافتا إلى أن المشتبه به كان تحت مراقبة الشرطة خلال عامي 2014 – 2015 بسبب راديكاليته.

وأفاد كازنيف بأن المشتبه به " كان قد خطط للتوجه إلى سوريا للمشاركة في الجهاد".

وكان المعني اعتقل الأحد الماضي في الدائرة 13 من باريس الواقعة جنوب شرق العاصمة الفرنسية، حين أطلق الشاب النار على نفسه وأصاب قدمه بسبب الإهمال، واستدعى فريق الإسعاف الذي هرع إلى شقته رجال الشرطة حال وصوله إلى المكان، حيث قاموا بتفتيشها.

وذكر وزير الداخلية الفرنسي أن التحقيق لا يستبعد أن يكون المعتقل قد قتل المرأة أوريلي شاتلين البالغة من العمر 32 عاما، والتي فارقت الحياة بعد إصابتها بثلاث أعيرة نارية في منطقة باريس، وعثر على جثتها في سيارة محترقة.

المدعي العام بباريس

المدعي العام بباريس: المشتبه به على علاقة بأحد الأشخاص في سوريا وخطط لتفجير كنيسة

قال المدعي العام بباريس، فرانسوا مولينس، إن المشتبه به سيد أحمد غلام الجزائري-الفرنسي الأصل والبالغ من العمر 24 عاما، اتفق مع أحد الأشخاص المتواجدين بسوريا على تفجير كنيسة بضواحي العاصمة الفرنسية باريس.

وأضاف المدعي العام بأن المتهم يشتبه بأنه قتل امرأة الأحد الماضي.

وصرح فرانسوا مولينس أن عملية مداهمة منزل المشتبه به مكن من اكتشاف العديد من الأسلحة وآلات تصوير، إضافة إلى وثائق بالغة العربية تتحدث عن التنظيمات الإرهابية مثل "القاعدة" و"الدولة الإسلامية".

كما بين المدعي العام بباريس أن استخراج المعطيات والبيانات من حاسوب كشف العديد من المعلومات التي تدين المتشتبه به الموقوف على ذمة التحقيق.

يذكر أن سيد أحمد غلام سافر مع عائلته إلى فرنسا عام 2001 بسان ديزيي، ثم عاد إلى الجزائر عام 2003 حيث تحصل على شهادة الباكالوريا عام 2010، ليعود مجددا إلى فرنسا ليدرس في مجال الالكترونيات.

تشديد الأمن على خلفية أحداث باريس (أرشيف)

وهذا الإعلان هو الأول عن إحباط اعتداء منذ سلسلة الهجمات التي شهدتها في باريس وضاحيتها بين الـ 7 والـ 9 من يناير/كانون الثاني التي التي استهدفت مجلة "شارلي ايبدو" الهزلية وشرطية تابعة للبلدية ومتجرا يهوديا وأوقعت 20 قتيلا.

يذكر أن المهاجمون الثلاثة في هجمات باريس وهم الشقيقان سعيد وشريف كواشي واحمدي كوليبالي، قتلوا برصاص قوات الامن الفرنسي.

وأفاد تقرير صدر مؤخرا لمجلس الشيوخ أن الفرنسيين يشكلون حوالي نصف الجهاديين الأوروبيين في سوريا والعراق وقدر عددهم بحوالي 1500.

 المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون