موسكو: رفض كييف محاورة قوات الدفاع الشعبي جعل عملية السلام في مأزق

أخبار العالم

موسكو: رفض كييف محاورة قوات الدفاع الشعبي جعل عملية السلام في مأزقنائب وزير الخارجية الروسي غريغوري كاراسين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gqez

أعلن غريغوري كاراسين، نائب وزير الخارجية الروسي، أن رفض كييف بدء الحوار مع ممثلي قوات الدفاع الشعبي بجنوب شرق أوكرانيا يحول دون تطبيق اتفاقات مينسك بشأن تسوية الأزمة في البلاد.

وفي مقابلة مع وكالة "إنترفاكس" الروسية الثلاثاء 21 أبريل/نيسان، أشار الدبلوماسي إلى استحالة أي تقدم في تسوية الأزمة الأوكرانية في غياب "حوار طبيعي في كنف الاحترام" بين الطرفين.

وأضاف أن مثل هذا الحوار ضروري "كي تكون لدى ممثلي جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين (المعلنتين من جانب واحد) إمكانية لبحث الموضوعات العملية مع ممثلي كييف من أي مستوى وفي أجواء طبيعية".

كاراسين: مناقشة إرسال قوات حفظ السلام إلى أوكرانيا قد تضر بتطبيق اتفاقات مينسك

وبخصوص مسألة إرسال قوات لحفظ السلام إلى أوكرانيا أعرب كاراسين عن أن موسكو تنطلق من أهمية التركيز على تنفيذ ما جرى الاتفاق عليه في مينسك، بدلا من مناقشة أي اتفاقات أخرى.

الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو

وتابع قائلا إن على الرئيس الأوكراني الذي هو أول من يتحدث عن هذا الموضوع أن يفكر "بطريقة عملية" وينطلق "من الواقع وليس من النظرية"، مضيفا أن اتفاقات مينسك تعتبر "أفضل وثيقة يمكن تصورها".

وردا على سؤال عما إذا كانت روسيا ترفض بحث موضوع إرسال قوات حفظ السلام إلى أوكرانيا، قال كاراسين: "نحن مستعدون لمناقشة كل ما من شأنه أن يسهم في التسوية السلمية لكن مع التحفظ الذي ذكرته".

كاراسين: قمة جديدة لـ"النورماندي" حول أوكرانيا غير مستبعدة

هذا ولم يستبعد الدبلوماسي عقد لقاء لـ"رباعية النورماندي" حول أوكرانيا (روسيا، أوكرانيا، فرنسا، ألمانيا) على مستوى نواب وزراء الخارجية، وذلك تمهيدا لإجراء لقاء على مستوى أرفع، بما في ذلك لقاء القمة.

قمة "رباعية النورماندي" حول أوكرانيا في مينسك 12 فبراير/شباط الماضي

مع ذلك فقد صرح كاراسين بأن مكان إجراء مثل هذا اللقاء يبقى غير معروف.

المصدر: "إنترفاكس"

فيسبوك 12مليون