إيران تتهم الولايات المتحدة بتسليح وتمويل "داعش"

أخبار العالم

إيران تتهم الولايات المتحدة بتسليح وتمويل اللواء حسن فيروزآبادي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gq91

أعلن اللواء حسن فيروزآبادي، رئيس أركان القوات الإيرانية المسلحة أن الطائرات الأمريكية الحربية تنقل السلاح والأموال والمواد الغذائية باستمرا لـ "داعش".

ونقلت وكالة "فارس" الأحد 19 أبريل/نيسان عن فيروزآبادي قوله: "حصلنا على أنباء عن زيارة طائرات أمريكية مطارات الدولة الإسلامية" بانتظام.

وأضاف أنه "لا ينبغي على الولايات المتحدة توريد السلاح والأموال لتنظيم الدولة الإسلامية، ومن ثم الاعتذار والقول إنهم فعلوا ذلك عن طريق الخطأ"، مشيرا الى أن "الأمريكيين يقولون إنهم يريدون محاربة الدولة الإسلامية.. (لكننا) لم نر أية إجراءات محددة، فقط عمليات استطلاعية وتجسسية".

واعتبر اللواء الإيراني أن العالم والدول الغربية باتت مهددة قريبا بموجة إرهابية عنيفة، مؤكدا أن جميع اللاعبين الدوليين بمن فيهم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يجب أن يحاربوا الإرهاب وليس تسليح "داعش" وتقديم "مبالغ مالية ضخمة" له، ما حوله إلى أكثر التنظيمات المتطرفة تمويلا في العالم.

وقال فيروزآبادي "إذا كانت الولايات المتحدة صريحة في إعلانها أنها لم تنشئ الدولة الإسلامية فباستطاعاتها محاربة التنظيم بسهولة. نأمل أن تحارب الحكومتان الأمريكية والبريطانية "الدولة الإسلامية" على الأقل من أجل مواطنيهما".

برلماني روسي: هذه المعلومات بددت أسطورة أن الولايات المتحدة هي العدو الرئيسي لـ"داعش"

من جانبه أعلن فرانتس كلينتسيفيتش، النائب الأول لزعيم كتلة "روسيا الموحدة" في الدوما، عضو لجنة الدفاع أن المعلومات الإيرانية عن نقل الطائرات الأمريكية السلاح لـ "داعش" بانتظام بدد الأسطورة القائلة إن الولايات المتحدة هي أهم عدو للتنظيم المتطرف.

وقال كلينتسيفيتش للصحفيين الأحد "حتى هذا اليوم لم يكن لدي شك بأن الأمريكيين يظهرون وكأنهم يحاربون التطرف (داعش) بمهارة، وقد تحدث عن ذلك كثير من المراقبين الدوليين، غير أن المعطيات التي قدمها رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية بددت نهائيا أسطورة أن الولايات المتحدة هي أهم عدو للدولة الإسلامية".

وأضاف أنه يتشكل انطباع بأن لدى واشنطن خططها إزاء داعش "لذلك تغذيه في الخفاء بما في ذلك بالسلاح. لا شيء جديد. فهكذا سلح الأمريكيون المجاهدين (بأفغانستان) في سبعينيات القرن الماضي. نفس الشيء الآن. فمغازلة "الدولة الإسلامية" تأكيد آخر على أن الولايات المتحدة لا تبالي بباقي العالم".

المصدر: "نوفوستي"