السفير الأمريكي في موسكو يمثل بلاده في احتفالات النصر

في ذكرى النصر في الحرب الوطنية العظمى

السفير الأمريكي في موسكو يمثل بلاده في احتفالات النصر السفير الأمريكي في موسكو جون تيفت
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gplx

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أن سفيرها لدى موسكو جون تيفت سيمثلها في احتفالات الذكرى الـ70 للنصر على النازية في 9 مايو/أيار في العاصمة الروسية.

وفسر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية الجمعة 10 أبريل/نيسان غياب الرئيس بارك أوباما عن هذه الاحتفالات بأن جدول الأخير "مزدحم".

وقال المتحدث: "نحن نتوقع أن يمثلنا في حضور العرض العسكري بموسكو في 9 مايو/أيار السفير تيفت".

وأشار المتحدث إلى أن الولايات المتحدة " تقف بإجلال أمام جميع من ضحوا بأرواحهم في قتال النازية في الحرب العالمية الثانية، بمن فيهم ملايين الروس".

وكان المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف قال في 11 مارس/آذار إن امتناع بعض زعماء الدول الغربية عن حضور استعراض النصر في موسكو لن يؤثر على حجم ونطاق هذا الحدث.

يذكر أن العديد من الزعماء الغربيين اعتذروا عن حضور احتفالات عيد النصر في موسكو على خلفية تأزم العلاقات مع روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية.

المشاركون في الاحتفالات

ومن المتوقع أن تصبح احتفالات 9 مايو/أيار المقبل في موسكو الأضخم في تاريخ هذا الحدث، إذ دعي إليها 68 زعيما أجنبيا بالإضافة إلى مدراء وأمناء اليونسكو والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومجلس أوروبا.

وقد أكد حتى الأربعاء الماضي 25 زعيما قبولههم الدعوة، بينهم رؤساء الهند وجمهورية أفريقيا الجنوبية وفيتنام ومنغوليا ومصر وزعيما كوبا والصين ورئيس وزراء اليونان ورئيس قبرص.

وسيحضر إلى موسكو للمشاركة في عرض النصر لأول مرة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

في غضون ذلك امتنع عن الحضور رؤساء كل من جورجيا وبولندا وليتوانيا ولاتفيا واستونيا واسرائيل، ورؤساء وزراء السويد والنرويج وبريطانيا، بينما تخطط المستشارة الألمانية للحضور الى موسكو في 10 مايو/أيار.

يشار إلى أن مندوب روسيا الدائم لدى الاتحاد الأوروبي فلاديمير تشيجوف كان قال في 26 ديسمبر/كانون الأول الماضي إنه "كان ينبغي على روسيا والاتحاد الأوروبي أن يحتفلا معا بالذكرى السبعين للنصر على النازية، لكن سلوك بلدان الاتحاد لاتبعث على الحماس".

يشار إلى أن الحرب العالمية الثانية أو ما يعرف هنا في روسيا بـ"الحرب الوطنية العظمى" شهدت مشاركة غالبية دول العالم، لكن العبء الأكبر وقع على عاتق الاتحاد السوفيتي الذي ضحى بأكثر من 27 مليون من أبنائه لدحر النازية والفاشية عن أراضيه وأراضي الدول الأوربية، بما فيها تلك التي اعتذر زعماؤها عن حضور احتفالات عيد النصر في موسكو.


المصدر: "نوفوستي"

دروس اللغة الروسية