عسيري: التحالف استهدف الألوية والمعسكرات التي لا تزال تدعم الحوثيين عسكريا

أخبار العالم العربي

عسيري: التحالف استهدف الألوية والمعسكرات التي لا تزال تدعم الحوثيين عسكريااستهداف مواقع عسكرية بالعاصمة صنعاء
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gphm

أعلن المتحدث باسم قوات التحالف أحمد بن حسن عسيري أن طيران قوات التحالف استهدف مواقع الألوية والمعسكرات التي لا تزال تمد الحوثيين بالدعم العسكري، ومنها اللواء 33 بالضالع جنوب اليمن.

وأشار إلى أن التحالف استهدف الأربعاء 8 أبريل/ نيسان "لواء المجد في الضالع ومعسكر الخالد في تعز ومعسكر الحمزة في صعدة ، إلى جانب استهداف وحدات وعناصر تحركت من الأراضي اليمنية باتجاه جزيرة مون.

وأكد عسيري أن العمليات ما زالت مستمرة في توجيه ضرباتها للأهداف من بقايا مواقع الصواريخ ومواقع الدفاع الجوي، إلى جانب التركيز على تجمعات الحوثيين في عدن.

وقال إن هناك عددا من مستودعات الذخيرة تم استهدافها، لافتا إلى أن الأهداف " أصبحت محددة ومركزة للتجمعات العسكرية والآليات والميليشيات المتواجدة في مدينة عدن".

وحول عمليات إجلاء الرعايا الأجانب من داخل اليمن أوضح عسيري، أنه لم يسجل الأربعاء إلا أجلاء رعايا الهند بواسطة طائرتين.

اجلاء الاجانب من اليمن

وحول وصول بارجة إيرانية للمياه الدولية بمحاذاة باب المندب، أوضح أن حركة السفن في المياه الدولية متاحة للجميع، مشيرا إلى أن الموانئ والمياه الإقليمية اليمنية والمجال الجوي اليمني تحت سيطرة قوات التحالف.

وبخصوص طلب إيران إجلاء رعاياها، أكد عسيري أن إيران لم تقدم أي طلب لإجلاء رعاياها من اليمن، وجميع من تقدم بطلب بهذا الخصوص تم التعامل معه وتسهيل مهامه.

ولفت إلى أن أغلب الرعايا الإيرانيين في اليمن هم ممن كانوا يدعمون الحوثيين ويدربونهم ويجهزونهم و"هم الآن في خندق واحد معهم ولهم نفس المصير".

الحوثيون يطالبون النائب العام بمحاكمة هادي وآخرين بتهمة الخيانة العظمى

أحال النائب العام في اليمن ملفا يتهم فيه الرئيس عبد ربه منصور هادي وعدد من الشخصيات السياسية والقيادية بالخيانة العظمى إلى النيابة الجزائية المتخصصة بصنعاء.

وتقدم بملف الاتهام "نخبة من المحامين" اليمنيين بطلب مباشر من جماعة أنصار الله الحوثيين، وفق ما ذكرت مصادر إعلامية.

وتشمل القائمة إلى جانب هادي، المسؤولين (وعددهم 8) الذين ظهروا خلفه في القمة العربية الأخيرة في شرم الشيخ. ومن المتوقع صدور أحكام قضائية بحقهم قد تصل للإعدام أو السجن المؤبد.

"الصحة العالمية": أكثر من 640 قتيلا و2220 جريحا في اليمن منذ 19 مارس

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن 643 شخصا قتلوا وأصيب 2223 آخرون بجروح في اليمن منذ بدء المواجهات المسلحة في البلاد في 19 مارس/آذار الماضي.

مقابر لضحايا الغارات الجوية في صنعاء

وجاء في تقرير خاص صدر عن المنظمة الأربعاء 8 أبريل/ نيسان أن نحو 335 ألف يمني اضطروا لمغادرة منازلهم جراء النزاع، فيما سجل ما يزيد عن 254 ألف شخص بوصفهم لاجئين.

وأشار التقرير إلى أن العدد الإجمالي للمتضررين من النزاع في اليمن بلغ 15.9 مليون نسمة، وجاء فيه أن إحصائيات القتلى والجرحى ليست نهائية، هذا وتوقعت المنظمة زيادة في أعداد الضحايا، في صفوف المدنيين، وسط ورود معلومات إضافية عن سقوط قتلى ومصابين في البلاد.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أفادت سابقا بأن 74 طفلا على الأقل قتلوا وجرح 44 آخرون منذ اندلاع المعارك في اليمن، مشيرة إلى أن "العدد الحقيقي للأطفال القتلى أكبر بكثير، علما أن النزاع شهد تصاعدا ملحوظا خلال الأسبوع الأخير".

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية