أين مرت "عاصفة الحزم" في الأسبوع الأول؟

أخبار العالم العربي

أين مرت حوثيون يتفقدون الأضرار الناجمة عن غارة على صعدة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gp12

بدأ التحالف المناهض للحوثيين منذ أسبوع قصف أهداف بالأراضي اليمنية. واستهدفت طائرات "عاصفة الحزم" خلال الأيام الماضية العديد من المواقع الاسراتيجية، وبالدرجة الأولى المطارات.

وتشارك في العملية العسكرية التي جاءت استجابة لطلب الرئيس عبد ربه منصور هادي، طائرات من السعودية ومصر والمغرب والأردن والسودان والإمارات والكويت وقطر والبحرين، بالإضافة إلى ذلك أعلنت مصر والسودان وباكستان دعم بقوات لعملية التحالف.

وأفاد مراسلنا في اليمن أن غارات التحالف استهدفت نحو 40 موقعا استراتيجيا هاما، كان معظمها في صنعاء (15 موقعا) ومحافظتي الحديدة (6) ومأرب (5)، كما طال القصف المكثف أيضا مدن صعدة وتعز وعدن.

وركزت عمليات القصف في أول أيامها على قاعدة الديلمي القريبة من مطار صنعاء الدولي ومدرج المطار نفسه، وتواصلت الغارات على القاعدة الجوية والمطار في الأيام اللاحقة.

تصاعد الدخان من موقع عسكري للحوثيين في جبل الجميمة قرب صنعاء

كما طالت الغارات في يومها الأول قاعدة العند العسكرية بمحافظة لحج، ومعسكرات تابعة للحوثيين في محافظة صعدة، المعقل الرئيسي للحوثيين، ومواقعهم في تعز.

واتسعت دائرة الغارات الجمعة 27 مارس/آذار في اليوم الثاني من العملية، إذ تم تدمير كتيبة الصواريخ والرادار في محافظة مأرب.

وشمل نطاق العملية السبت 28 مارس/آذار محافظة الحديدة، حيث تم تدمير المطار العسكري ومدرج المطار الدوليفي المدينة، كما استمرت الغارات في صعدة وصنعاء، حيث استهدفت الطائرات منزل الرئيس السابق علي عبد الله صالح، فيما راجت شائعات عن فرار الصالح إلى سنحان القريبة من صنعاء أو إلى خارج البلاد.

كما قصفت طائرات التحالف قافلة دبابات ومدرعات تابعة للحوثيين كانت تتجه  من شقرة في أبين إلى عدن.

وفجر الأحد 29 مارس/آذار، ركزت الغارات على مخازن للأسلحة ومقرات القوات الجوية والقوات الخاصة في صنعاء، بالإضافة إلى ضربات مكثفة على أهداف في صعدة والحديدة.

وفي 30 مارس/آذار قتل 45 شخصا على الأقل في مخيم للنازحين بمديرية حرض بمحافظ حجة، واتهمت جماعة الحوثي التحالف بقصف المخيم، فيما نفى الأخير مسؤوليته، واعتبر أن الانفجار في المخيم نتج عن عمليات قصف شنتها مدفعية تابعة للحوثيين.

واستهدفت الغارات في اليوم نفسه مناطق قريبة من القصر الرئاسي في صنعاء ومطار عدن الدولي.

وفي 31 مارس/آذار، شملت الغارات منطقة يريم التابعة لمحافظة إب وسط اليمن، حيث استهدفت موقعا للدفاع الجوي ومعسكر اللواء 55 التابع للحرس الجمهوري.

وفي 1 أبريل/نيسان اتسعت دائرة العملية لتشمل محافظة الضالع، وتحديدا تم التدمير الكلي للواء 33 الخاضع للحوثيين، كما استهدفت طائرات التحالف مواقع للدفاع الجوي في ميناء المخاء الاستراتيجي بمحافظة تعز والقريب من مضيق باب المندب.

الأضرار في البنية التحتية المدنية والعسكرية في اليمن

وتظهر قائمة المواقع المستهدفة بغارات التحالف أن عملية "عاصفة الحزم" تركز في مرحلتها الأولى على تدمير المنافذ الجوية لليمن، بما في ذلك المطارات المدنية والعسكرية على حد سواء.

إنفوجرافيك: أسبوع على انطلاق عملية "عاصفة الحزم" في اليمن

وكانت القواعد الجوية ومنصات الدفاع الجوي من أولى الأهداف التي قصفتها طائرات التحالف، وذلك بالإضافة إلى تدمير مدرجات مطارات صنعاء والحديدة وعدن الدولية.

كما ركزت الغارات على ميناء المخاء الاستراتيجي، حيث تم تدمير معسكر للدفاع الجو ومحطة صواريخ ورادار، وذلك في إطار مساعي دول الخليج، كما يبدو، لتأمين حركة ناقلات النفط عبر مضيق باب المندب.

ويصر التحالف على أنه يوجه غاراته بدقة فائقة، لكي لا تؤدي إلى سقوط ضحايا مدنيين، لكن الأنباء تتحدث عن سقوط العشرات في صفوف السكان المسالمين نتيجة استمرار عملية "عاصفة الحزم".

المصدر: RT

الأزمة اليمنية